السراج يعلن عن إنشاء قوة خاصة لمكافحة الجريمة بطرابلس

نحو تأمين طرابلس من الجريمة

طرابلس - أصدر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية " فائز السراج"، تعليماته الاربعاء بإنشاء قوة مشتركة خاصة تتولى مكافحة الجريمة طرابلس وضواحيها في وقت أقصاه مطلع الأسبوع القادم .

وذكرت مصادر إعلامية ليبية أن السراج قد على أن يتم التنسيق المباشر مع الأجهزة القضائية والضبطية والنيابة العامة والشرطة القضائية، وإتباع قانون وضوابط الإجراءات الجنائية، بحيث تكون هناك خطوات عملية رادعة للمجرمين، وأن يتم اتخاذ التدابير كافة لضمان محاكمات عادلة وعاجلة، مع مراعاة القوانين الليبية النافذة .

وأكد السراج أنه قرر إعطاء الأولوية في هذه المرحلة لمواجهة مجرمي الخطف والحرابة والسرقة والقتل، وأنه لن يسمح للخلاف السياسي الحالي أن يكون سبباً في الانشغال عن مكافحة هذه الظواهر السلبية التي وصفها بـ"الدخيلة" على المجتمع الليبي.

وأشار المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني‏ إلى أن السراج عقد اجتماعا استثنائيا موسعا بمقر المجلس الأعلى للقضاء بالعاصمة طرابلس، لمناقشة الوضع الأمني بالمدينة وضواحيها، والنظر في الآليات التي يمكن اتخاذها لمكافحة الجريمة والظواهر السلبية، وذلك بحضور رئيس المجلس الأعلى للقضاء وزير الداخلية المفوض، رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام، رئيس جهاز المباحث العامة، مدير إدارة الأمن المركزي، مديري مديريات أمن طرابلس، رئيس جهاز المباحث الجنائية، مدير إدارة البحث الجنائي، محامٍ عام مدير مكتب النائب العام، محامٍ عام دائرة استئناف طرابلس، رؤساء النيابات الكلية بطرابلس ورئيس جهاز الشرطة القضائية.

وبناء على ذلك فقد صدرت التعليمات لوزير الداخلية المفوض بسرعة إنشاء قوة مشتركة خاصة تتولى مكافحة الجريمة في وقت أقصاه مطلع الأسبوع القادم.

وتشهد العاصمة الليبية طرابلس، انفلاتا أمنيا غير مسبوق، حيث تفشت ظواهر الاختطاف والقتل والسطو على المصارف والمؤسسات الحكومية، حتى أن العاصمة طرابلس حلت في مراتب متقدمة لمعدل الجريمة على مستوى العالم.

ونشر المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق، عبر موقعه على الإنترنت، تفاصيل الاجتماع الذي جمع السراج مع رئيس المجلس الأعلى للقضاء ووزير الداخلية ورؤساء الأجهزة الأمنية، وذلك لمناقشة الوضع الأمني بالمدينة وضواحيها، والنظر في الآليات التي يمكن اتخاذها لمكافحة الجريمة.