السعودية تحبط مخططا ارهابيا ايرانيا

أمن الدولة السعودي يعلن القبض على عناصر خلية إرهابية من 10 أشخاص بعضهم تلقى تدريبات في معسكر للحرس الثوري الإيراني بما إضافة إلى ضبط كميات من الأسلحة والذخيرة وأجهزة تفجير واتصالات.


السعودية تفكك خلية إرهابية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني


الخلية التي جرى تفكيكها هي محطة أخرى في سياق الإرهاب الإيراني


تفكيك الرياض لخلية مرتبطة بايران يأتي بعد أيام من تفكيك البحرين خلية مماثلة

الرياض - أعلنت السعودية اليوم الاثنين أنها فككت هذا الشهر خلية إرهابية درب الحرس الثوري الإيراني عناصرها وألقت "القبض على عناصر هذه الخلية وعددهم عشرة متهمين" وضبطت "كمية من الأسلحة والمتفجرات".

وقال اللواء بسام عطية المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة في السعودية في بيان نقلته وسائل إعلام سعودية "ثلاثة منهم تلقوا التدريبات في إيران، أما البقية فقد ارتبطوا مع الخلية بأدوار مختلفة".

وأضاف المتحدث أن عناصر الخلية تلقوا "داخل مواقع للحرس الثوري في إيران تدريبات عسكرية وميدانية" لعدة أسابيع في أواخر عام 2017.

وذكر البيان أنه جرى "ضبط كمية من الأسلحة والمتفجرات مخبأة في موقعين، أحدهما منزل والآخر عبارة عن مزرعة" في المملكة، مضيفا أنه تم ضبط 13 جهاز إرسال واستقبال وأربعة أجهزة تنصت متطورة ومنظاري قناصة وثلاثة أجهزة اتصالات لاسلكي وكومبيوتر محمول و11 جهاز هاتف محمول وجهازين لوحين ذكيين.

وأشار بيان أمن الدولة إلى أن بعض عناصر الخلية الإرهابية تلقوا تدريبات في معسكر للحرس الثوري الإيراني شملت صناعة المتفجرات.

وبالنسبة للذخيرة والأسلحة التي تم ضبطها فتشمل حاوية تخزين بلاستيكية للأسلحة محلية الصنع مقاس 6 بوصة و4620 ذخيرة حية متنوعة و17 خزان رشاش ومسدس وبندقية جي 3 وبندقية قنص ومسدسين وبندقية صيد هوائية ومكثفات ومحولات كهربائية تستخدم في التشريك وتصنيع المتفجرات وضبط 9 أكواع متفجرة بحالة تشريك و67 فتيلا متفجرا و 51 صاعقا.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة أمن الدولة في تصريح لقناة الإخبارية السعودية، إن كل الدلائل تؤكد ارتباط الخلية بالحرس الثوري الإيراني تخطيطا وتدريبا، مشيرا إلى أن إيران تستهدف أمن المملكة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام طيلة أربعين عاما.

وتابع "هذا ليس استمرارا للإرهاب بل تجديد وتنشيط لهذا الاستهداف. الخلية التي جرى تفكيكها هي محطة أخرى في سياق الإرهاب الإيراني ومنهجا لمكونات شيعية بعقيدة إرهابية".

وقال حمود الزيادي الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة في تصريح لقناة الإخبارية السعودية، إن الإطاحة بهذه الخلية المرتبطة بإيران هو نجاح من نجاحات الكبرى لرئاسة أمن الدولة في المملكة في إجهاض المخططات الإرهابية، مضيفا "نحن أمام أكبر منظمة إرهابية في المنطقة هي الحرس الثوري الإيراني يدار من رأس الدولة في إيران وترتبط (المنظمة) بالمرشد الأعلى وتدير جميع الميليشيات في المنطقة وترتبط حتى بالميليشيات المتطرفة الغير شيعية".

وأشار أيضا إلى أن الحرس الثوري تورط في السابق في تدريب عناصر من القاعدة وتدرب ميليشيات الحوثي في اليمن وحزب الله في لبنان، مضيفا أن إيران تضخ 700 مليون دولار سنويا لحزب الله اللبناني.

وقال الباحث السعودي في شؤون الجماعات المتطرفة "نحن أمام منظومة على المستوى التنظيمي والمالي ترتبط بهرم الدولة في إيران... هذه المنظومة تهدد أمن المنطقة".

وذكّر بأن مملكة البحرين فككت قبل فترة خلية إرهابية مرتبطة بإيران خططت لاغتيال شخصيات وتفجير مقار أمنية، مؤكدا أن هذه المخططات الإرهابية الإيرانية كانت تهدد أمن المملكة على مدى الثلاثين سنة الماضية.