السعودية تخمد حريقا قرب منصة بترولية بعد هجوم للحوثيين

الحريق اندلع بالقرب من منصة تفريغ عائمة تابعة لمحطة توزيع المنتجات البترولية في جازان بعدما اعترض التحالف العربي ودمر زورقين مفخخين في جنوب البحر الأحمر أطلقهما المتمردون.


الرياض تؤكد ان الهجوم يستهدف أمن الصادرات البترولية واستقرار إمدادات الطاقة للعالم


التحالف يدمر خمس طائرات مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون صوب الأراضي السعودية

الرياض - نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الطاقة قوله اليوم الجمعة إنه تم التعامل مع حريق اندلع الأربعاء بالقرب من منصة تفريغ عائمة تابعة لمحطة توزيع المنتجات البترولية في جازان.
وأضاف المصدر أن الحريق الذي شب في الخراطيم العائمة في المنصة، لم يتسبب في أي إصابات أو خسائر في الأرواح.
وذكر أن الحريق اندلع بعدما اعترض التحالف بقيادة السعودية ودمر زورقين مفخخين في جنوب البحر الأحمر أطلقهما الحوثيون في اليمن من محافظة الحديدة يوم الأربعاء.
وقال المصدر إن "هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وغيره من الأفعال الإجرامية الموجهة ضد المنشآت الحيوية، لا تستهدف المملكة فحسب، وإنما تستهدف أمن الصادرات البترولية، واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وحرية التجارة العالمية، كما تستهدف الاقتصاد العالمي ككل، فضلاً عن أنها تؤثر على الملاحة البحرية".
وأكد التحالف العربي في اليمن اليوم الجمعة إنه دمر خمس طائرات مسيرة ملغومة أطلقتها جماعة الحوثي صوب الأراضي السعودية أمس.
واتهمت الرياض مرارا الحوثيين، المتحالفين مع إيران، باستخدام طائرات مسيرة وصواريخ للهجوم على المملكة.
والسنة الماضية استهدف الحوثيون عددا من المرافق النفطية في المملكة منا حاول المتمردون في السابق استهداف منشآت نفطية في مدينة جازان بجنوب السعودية.
ودخل اليمن في صراع منذ عام 2014 عندما سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء، ثم على جزء كبير من شمال البلاد.
وتصاعد القتال في مارس آذار 2015 عندما تدخل التحالف بقيادة السعودية لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة في مواجهة الميليشيات المدعومة من ايران والتي ترفض جهود السلام.
وطالبت السعودية المجتمع الدولي مرارا بضرورة مواجهة ايران واذرعها في المنطقة وذلك بمنع تسليحهم.
وحث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز المجتمع الدولي الخميس على اتخاذ "موقف حازم" للتصدي لسعي النظام الإيراني للحصول على أسلحة دمار شامل وتطوير برامج للصواريخ الباليستية.
واكد الملك سلمان إن المملكة تواصل دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية في اليمن منددا باستهداف الحوثيين "بطريقة متعمدة وممنهجة" للمدنيين في السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية.
وكانت الأمم المتحدة رفعت حظر السلاح على ايران وهو قرار تراه عدد من دول المنطقة لا يصب في صالح إعادة الاستقرار الى منطقة تعيش تحت وطأة التدخلات الإيرانية.