السعودية تعدم 37 شخصا بعد إدانتهم بالإرهاب

السلطات تتهم المجموعة بتبني الفكر الإرهابي وإثارة الفتنة ومهاجمة المقار الأمنية، وقتل عدد من رجال الأمن وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية.


الداخلية تؤكد ان جميع من اعدموا يحملون الجنسية السعودية


الأحكام تم التصديق عليها من محكمة الاستئناف المختصة ومن المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذها

الرياض - أعلنت السعودية الثلاثاء تنفيذ حكم الإعدام بحق 37 شخصا، أدينوا بـ"التورط في تشكيل خلايا إرهابية".
ووفق بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية على موقعها في تويتر "قامت وزارة الداخلية اليوم، بتنفيذ حكم القتل تعزيرا وإقامة حد الحرابة (الإعدام) بحقهم من 6 مناطق الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والشرقية، والقصيم، وعسير.
وأرجعت ذلك الإجراء إلى عدة أسباب بينها "تبني الفكر الإرهابي، وإثارة الفتنة، ومهاجمة المقار الأمنية، وقتل عدد من رجال الأمن وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية ".
وذكر البيان أن عدد من تم تنفيذ حكم الإعدام فيهم 37 شخصا، دون أن يذكر انتماءات لهم أو أعمار، غير أنها قالت إنهم جميعهم سعوديون، وأوردت أسماءهم جميعا.
وأوضح أنه تم "إحالتهم للقضاء الشرعي بعد توجيه الاتهام لهم بارتكابهم تلك الجرائم صدرت بحقهم صكوك شرعية تقضي بثبوت ما نسب لهم شرعاً والحكم عليهم بالقتل تعزيرا، وإقامة حد الحرابة مع صلب أحدهم ويدعي خالد التويجري".
وأكدت أن تلك الأحكام تم التصديق عليها من "محكمة الاستئناف المختصة ومن المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذها وتم التنفيذ اليوم في 6 أماكن".
وأكدت الداخلية أنها " لن تتوانى عن ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمنها واستقرارها ومواطنيها والمقيمين على أراضيها".

وتمكنت السلطات الأمنية في السعودية من كشف مخططات إرهابية جديدة في المملكة باعتقال 13 شخصا كانوا يعتزمون تنفيذ عمليات تستهدف أمن البلاد واستقرارها، وفق ما أعلنت رئاسة جهاز أمن الدولة السعودي الاثنين.

وأكدت رئاسة أمن الدولة في بيان أنها "ماضية في متابعة وتعقب العناصر الإرهابية التي تعمل على تنفيذ أجندات لجهات مشبوهة لا تتمنى الخير لهذا الوطن وأهله وتسعى للنيل من أهله واستقراره، ولكن الله سيفشل عملهم ويحبط كيدهم وتظل هذه البلاد تحت قيادتها الرشيدة آمنة مطمئنة".

ونشرت وكالة الأنباء السعودية على صفحتها بتويتر صور وأسماء الإرهابيين الـ13 الذين تم اعتقالهم ويعتقد أنهم ضمن خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية. كما نشرت الوكالة صورا تظهر الأسلحة والذخيرة التي تم حجزها داخل الاستراحة في حي الريان بمحافظة الزلفي التي اتخذها منفذو هجوم الأحد مستودعا للإعداد لمخططهم الإرهابي.  

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من نجاح قوات الأمن السعودية في إحباط هجوم إرهابي استهدف مقرا أمنيا قرب العاصمة الرياض أسفر عن مقتل أربعة ارهابيين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الإرهابي.

وجاء في بيان لرئاسة جهاز أمن الدولة نقلته وكالة الأنباء الرسمية (واس) بشأن عملية استهداف مركز مباحث محافظة الزلفي (وسط) الأحد أن التحقيقات الأولية أفادت بأن المجموعة الإرهابية المنفذة والمكونة من 4 أشخاص قتلوا جميعا وهم عبدالله حمود وعبدالله إبراهيم وسامر عبدالعزيز وسلمان عبدالعزيز.

وأشار إلى أن "جميعهم ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي" وجميعهم مواطنون سعوديون، حسب هوياتهم، موضحا أن "الجناة الأربعة" اتخذوا استراحة بمحافظة الزلفي وكرا للإعداد والتخطيط للهجوم وعثر بداخلها على ما يشبه معملا لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين أعلن تنظيم داعش الإرهابي في مقطع فيديو نشرته وكالة أنباء أعماق المنصة الدعائية للتنظيم الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي.

وفي مقطع الفيديو، قال أحد عناصر التنظيم المتطرف إن الهجوم "جاء انتقاما للمسلمين المسجونين في المملكة (السعودية) وسوريا والعراق".

وقبل هجوم الأحد، كان آخر هجوم تبناه التنظيم المتطرف بالسعودية في يوليو/تموز 2018، عندما استهدف نقطة تفتيش أمنية في مدينة بريدة بمنطقة القصيم (وسط)، ما أسفر عن مقتل رجل أمن ومقيم بنغالي.

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي (مقرها مدينة جدة) في بيان يوم الأحد، الهجوم الإرهابي، معربة عن تضامنها ووقوفها التام مع السعودية في مواجهة الإرهاب. كما أيدت الإجراءات التي تتخذها المملكة في مواجهة الفكر المتطرف والدعاية المتصلة به.