السعودية لا تستبعد تهدئة تمهد لتسوية الأزمة اليمنية

وزير الخارجية السعودي يعلن أن المملكة وجهت دعوة لأمير قطر لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي وأن تغير الموقف من الدوحة يبقى رهين خطوات منها.



الجبير: الحلّ الوحيد في اليمن سياسي والحوثيون هم من بدؤوا الحرب


إيران تشوش على الجهود السعودية لإنهاء الحرب في اليمن


السعودية تتهم إيران بتهديد المنطقة برمتها


الجبير: لم يعد من الممكن تحمل عدوانية إيران

روما - أعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير اليوم الجمعة على هامش حوار روما، أن هناك إمكانية للتوصل إلى تهدئة للصراع المستمر في اليمن، فيما تأتي تصريحاته تأكيدا لجهود تبذلها المملكة لتهيئة المناخ لتسوية الأزمة اليمنية.

ورعت الرياض حوارا بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية بعد توترات ومواجهات مسلحة في عدد من المحافظات الجنوبية من ضمنها عدن، انتهى إلى اتفاق لتقاسم السلطة وتعزيز وحدة الصف اليمني في مواجهة اعتداءات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

لكن السعودية أشارت منذ توقيع الاتفاق بين الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية إلى إمكانية البناء على هذا الاتفاق وتوسيعه ليشمل كل الأطراف اليمنية بما يساعد على إنهاء الأزمة وتسوية النزاع سلميا.

وتقود الرياض تحالفا عسكريا عربيا منذ مارس/اذار 2015 دعما للشرعية في اليمن ضد الانقلاب الذي نفذه الحوثيون بقوة السلاح في 2014.

وأطلقت المملكة في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني سراح مجموعة من السجناء اليمنيين ينتمون لجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في خطوة قد تدعم جهود إنهاء حرب التي فجرها الحوثيون بانقلابهم على السلطة الشرعية متسببين في مقتل عشرات الآلاف ودفع الملايين إلى شفا المجاعة.

ونقل تلفزيون العربية عن الجبير قوله "هناك إمكانية للتوصل إلى تهدئة تتبعها تسوية في اليمن"، إلا أن التدخلات الإيرانية قد تشوش على الجهود السعودية، حيث سبق لطهران التي تدعم الحوثيين أن انتقدت الاتفاق اليمني الذي رعته السعودية والمعروف باسم 'اتفاق الرياض'.

السعودية أفرجت عن مئات الأسرى من الحوثيين في بادرة تهدف لدعم جهود السلام
السعودية أفرجت عن مئات الأسرى من الحوثيين في بادرة تهدف لدعم جهود السلام

وتابع أن الحل الوحيد في اليمن سياسي و"الحوثيون هم من بدؤوا الحرب وليس نحن"، مضيفا أن "كل اليمنيين بمن فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليمن"، مشيرا إلى أن اليمن "ذو أهمية خاصة بالنسبة للمملكة وتدخل إيران هناك مدمر".

وقال إن إيران تهدد المنطقة برمتها ولم يعد من الممكن تحمل عدوانيتها، مضيفا خلال كلمته بحوار روما "ندعم حملة الضغط القصوى" على طهران، مشددا على ضرورة حرمان الجمهورية الاسلامية من الأدوات التي تهدد بها المنطقة والعالم.

وأشار إلى أن "إيران تؤمن بمبدأ تصدير الثورة ولا تحترم سيادة الدول"، قائلا إنه "لابد أن نتحلى بالصرامة مع طهران ولا أحد يسعى إلى الحرب".

وتحدث الجبير عن العلاقات الأميركية السعودية قائلا "العلاقات بيننا وبين الولايات المتحدة قوية وراسخة أيا كان الحزب الحاكم"، مضيفا "سنعمل مع واشنطن لمواجهة التدخل الإيراني كما كافحنا معا ضد الإرهاب".

وأعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية أن المملكة وجهت دعوة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي التي من المقرر أن تستضيفها الرياض الأسبوع القادم.

لكنه أوضح أيضا أن تغير موقف المملكة ودول المقاطعة الخليجية والعربية (الإمارات والبحرين ومصر) يبقى رهينا بخطوات من قطر ذاتها.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في يونيو/حزيران 2017 قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة. وقالت إن قرار المقاطعة جاء بعد استنفاد كل الجهود الدبلوماسية لإثناء قطر عن سياسة دعم الإرهاب والتدخل في شؤون المنطقة، متهمة الدوحة بنقض اتفاق الرياض 2013 وملحقاته.

وجدد الجبير موقف بلاده من القضية الفلسطينية قائلا "نؤكد على دعمنا لمبدأ الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية"، مضيفا "أبلغنا واشنطن أن مواقفها من قضية السلام تضعف حل الدولتين".