السلطات العراقية توقف جنودا بتهمة التحرش بطفل

وزارة الدفاع العراقية تتخذ كافة الإجراءات القانونية بحق المتورطين اعتمادا على قانون العقوبات العسكرية وذلك بعد تداول فيديو يثبت عملية التحرش.


الفيديو اظهر حديثا بين الجنود عن اغتصاب جندي آخر لوالدة الطفل


عراقيون يطالبون بانزال اقصى العقوبات بحق الجنود المتورطين

بغداد - أفادت وزارة الدفاع العراقية، السبت، توقيف جنود تورطوا في نشر فيديو فاضح على مواقع التواصل الاجتماعي،يظهر احد الجنود وهو يتحرش بطفل في محافظة الموصل.

وقررت وزارة الدفاع العراقية اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المتورطين اعتمادا على قانون العقوبات العسكرية.

وانتشرت عبر صفحات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مقطع فيديو يظهر جنديا عراقيا وهو يتحرش لفظيا بطفل داخل آلية عسكرية.

واظهر الفيديو حديثا بين الجنود عن اغتصاب جندي آخر لوالدته، حيث انتقلت إليها كاميرا الهاتف، لتظهر بصحبة جندي اخر تحمل رضيعا قبل ان تختفي وراء التلة.

وسجل الفيديو ضمن بث مباشر على الفايسبوك في حين أكدت وسائل إعلام عراقية ان المنطقة التي حدثت فيها الواقعة في الموصل.

وقالت وزارة الدفاع العراقية على فيسبوك ان رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي عقد السبت اجتماعا ضم كلا من المستشارين القانوني والإعلامي ومدير المخابرات العسكرية بوزارة الدفاع حيث تمت مناقشة ظهور بعض المنتسبين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد بيان وزارة الدفاع العراقية ان الجنود المتورطين أساؤوا إلى المواطن العراقي، وإلى سمعة القوات المسلحة".

وقال بيان الوزارة"تقرر خلال الاجتماع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المذنبين وفقا لقانون العقوبات العسكرية، وبعد الاطلاع على كل الآراء تقرر فتح تحقيق في مديرية المخابرات العسكرية، وإيداع المتهمين التوقيف لحين انتهاء التحقيق".

وألقت السلطات العراقية الجمعة القبض على الجندي المتورط في الحادثة في حين أفاد الغانمي ان التحقيق مع الجندي سيحسم خلال 5 أيام، ليكون عبرة لمن يفكر أن يسئ إلى الجيش العراقي".

وندد جزء هام من العراقيين بالتجاوزات التي قام بها الجندي داعين سلطات بلادهم الى انزال اقصى العقوبات بالمتورطين.

ويرى متابعون أن التجاوزات التي يقوم بها بعض أفراد الجيش العراقي تساهم في نشر الكراهية وروح الانتقام ما يخلق بيئة مناسبة لنمو الفكر المتطرف ولدعوات التمرد