السودان يجدد التزامه بالمشاركة في الحرب على الحوثيين

وزارة الدفاع السودانية تصف مشاركة جيشها في قوات التحالف العربي العسكري الداعمة للشرعية في اليمن بأنه واجب والتزام أخلاقي.



موقف السودان تجاه التحالف العربي ثابت


الخرطوم والرياض تعززان التنسيق والتشاور بينهما

الخرطوم - قالت وزارة الدفاع السودانية الاثنين، إن مشاركة جيش بلادها في اليمن واجب والتزام أخلاقي.

جاء ذلك في تصريحات لوزير الدفاع السوداني الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف لدى استقباله السفير السعودي في الخرطوم علي بن حسن جعفر، حسب بيان وزارة الدفاع.

وأكد "موقف السودان الثابت تجاه التحالف العربي الذي تقوده السعودية".

ويأتي اللقاء في إطار متابعة تنفيذ نتائج زيارة مساعد وزير الدفاع السعودي الفريق طيار محمد عبدالله العايش إلى الخرطوم الأربعاء الماضي، حسب البيان.

ووصل مساعد وزير الدفاع السعودي إلى الخرطوم في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا، التقى فيها وزير الدفاع والرئيس السوداني عمر البشير.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، ينفذ التحالف العربي الذي تقوده السعودية ويضم عددا من دول الخليج والدول العربية من ضمنها السودان، عمليات عسكرية في اليمن دعما للشرعية في مواجهة انقلاب الحوثيين بقوة السلاح على الحكم.

ويحظى المتمردون الحوثيون الذين يسيطرون على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ 2014 بدعم مالي وعسكري من إيران.

ولم يعلن السودان رسميا عن تعداد قواته المشاركة في عمليات التحالف، لكنه سبق أن أبدى استعداده لإرسال ستة آلاف جندي إلى اليمن.

وخلال الأيام الماضية، تزايدت دعوات أحزاب وبرلمانيين سودانيين لسحب قوات بلادهم من اليمن، حفاظا على أرواح الجنود ولتأثير المشاركة على العلاقات بين الشعبين.

وزعم الحوثيون، في 7 أبريل/نيسان أنهم قتلوا جنودا سودانيين خلال معارك في محيط مدينة ميدي بمحافظة حجة (شمال غرب).

ولم يصدر أي تعقيب بشأن تلك المزاعم من التحالف العربي ولا السلطات اليمنية ولا السودانية.

ودأب الحوثيون على ترويج أنباء كاذبة عن سير المعارك وخسائر محتملة لقوات التحالف ضمن ما يعرف بالحرب النفسية.