السورية هبة شريف تصعد للمرحلة القادمة من "أمير الشعراء 9"

"أمير الشعراء" يبوحُ ألقاً وإبداعًا في حلقته الخامسة من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي.


الفنان الإماراتي أحمد الرضوان يشدو بكلمات قيس بن الملوح وأمرؤ القيس


أمير الشعراء يخصص جائزة قيمة للمواهب الشعرية على مواقع التواصل الاجتماعي

أبوظبي ـ انطلقت من نبض الوطن "أبوظبي"، خامس أمسيات برنامج أمير الشعراء في موسمه التاسع، الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وذلك مساء الثلاثاء مباشرة على الهواء من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي عبر قناتي بينونة والإمارات.
وبكلمات عذبة غردت مقدمة البرنامج مهيرة عبدالعزيز في مطلع الحلقة ببيت شعري يتغزل بالعاصمة أبوظبي، وقد جاء فيه: 
حبي لها فوقَ هوى الناسِ وفوق المطلبِ ** سيدتي التي هنا يدعونها "أبوظبي"
كما رحبت في بدايةِ الأمسية بأعضاء لجنة تحكيم أمير الشعراء، والتي تضم كلا من: الدكتور علي بن تميم، الدكتور صلاح فضل، الدكتور عبدالملك مرتاض، والذين يرصدون جماليات الشعر بكل تفاصيله.
شدا الفنان الإماراتي أحمد الرضوان بكلمات الشاعر العربي قيس بن الملوح الملقب بمجنون ليلى، وغنى قصيدة من قصائده جاء في مطلعها: 
دَعوني دَعوني قَد أَطَلتُم عَذابِيا ** وَأَنضَجتُمُ جِلدي بِحَرِّ المَكاوِيا
وذلك خلال فقرة فنية قدمها ضمن أمسية أمير الشعراء الخامسة، مطرباً المشاهدين بالصوت العذب والكلمات الفصيحة من الضفاف الملهمة لمسرح شاطئ الراحة، ملوناً حنايا الحلقة شعراً وعشقاً وعطاء.
كما طل على المشاهدين مرة أخرى من خلال قصيدة لـ أمرؤ القيس والتي جاء فيها:
تعلّق قلبي طفلةً عربية   **تنعّمُ في الديباج والحلي والحللْ
لها مقلةٌ لو أنها نظرت بها ** إلى راهبٍ قد صام لله وابتهلْ
لأصبح مفتوناً معنىً بحبها ** كأن لم يصمْ لله يوماً ولم يصلْ
عبدالعزيز لو ومصعب تقي الدين" يتأهلان 
ثلاثة شعراء من الذين لم يتأهلوا بقرار لجنة التحكيم خلال الحلقة الماضية، عاشوا أسبوعاً مليئاً بالترقب بانتظار نتائج تصويت المشاهدين، وقد أسفرت النتائج عن تأهل كل من الشاعر عبدالعزيز لو من السنغال بعد حصوله على 70%، والشاعر مصعب تقي الدين من الجزائر بعد حصوله على 65%، إلى المرحلة القادمة من مشوار المنافسة في أمير الشعراء، فيما غادر المسابقة الشاعر أحمد حافظ من مصر.
4 شعراء يواصلون التنافس نحو بردة الأمير
ما زالت قصة الشعر والإمارة تبوحُ ألقاً وإبداعًا، وآخر أربعة نجوم جدد من قائمةِ الـ 20 يواصلون في ختام أمسيات "المرحلة الأولى" التنافس نحو بردة الأمير، وهم سلطان الضيط من السعودية، ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية، عبدالحق عدنان من المغرب، هبة شريقي من سوريا.
أول نجوم الأمسية سلطان الضيط من السعودية، قدم قصيدة بعنوان "نقش على جدارِ الخلود"، وفي مطلعها يقول:
لأن زماني عدَّ عاديِّتي كُفرا ** سأتلو على آذانهِ توبتي شِعرا
خرجتُ إلى خُلدي من الموت فليكنْ ** رحيلي يسوعياً تعاليمُهُ تترى
قَطَفْتُ طموحي من عناقيد خيبتي ** وعَتَّقتهُ عزماً وأنضجتهُ صَبرا
وقالت لجنة التحكيم أن أدوات الشاعر الشعرية قوية وتدل على تمكنه من صياغاته، ولكنه إلى حد ما يتلبس الصور القديمة ويوظفها، وأن الشاعر قدم وصفا لرحلته إلى شاطئ الراحة وما يحمله من طموح، وأن مطلع القصيدة رائع ومميز.

وقدم ثاني نجوم الأمسية من الولايات المتحدة ضيف الله جالو، قصيدة بعنوان "مَا تـناثَـرَ مِنْ أَريجِ البَوْحِ"، وفيها:
شَيْخٌ
 وَرَاءَ الغَـيْـمِ ضَيَّــعَ شَالَهُ ** فَمضَى يُسَرِّحُ لِلسَّلاَمِ خَــيَالَه
ومَضَى كآخِر غَيْمَةٍ مُشْتاقَةٍ ** لِيُريقَ في عَطَشِ الحُـقول زُلالَه
وأشارت اللجنة إلى أن القصيدة جميلة ومؤثرة، وتجسد شخصية "مارتن لوثر" وقادرة على التصوير من خلال رسم مواطن الشخصية ودواخلها، وأن قصيدته جمعت بين العمودية المنبرية وشيء من الحداثة.
أما ثالث نجوم الأمسية عبدالحق عدنان من المغرب، فشارك بقصيدة تحمل عنوان خُرُوجٌ مِنَ الأسْماءِ، ومنها:
سِرْ بِي إِلىَ حَيْثُ الرَّحِيلُ أَشَارَ ** فَالْبَوْصَلاَت ُعَلَى يَدَيَّ حَيَارَى
لاَ تَسْأَلِ الصَّحْرَاءَ، مَا مِنْ وِجْهَةٍ ** إِلاَّ أَقـَامَ بِهَا السَّرَابُ مـَزَارَا
اَلعـَائِدُونَ مِنَ الْغِيَابِ خَفِيـفَةً ** أَحْـلَامُهُمْ، ضَلُّـوا الطَّرِيقَ مِـرَارَا
وأوضحت لجنة التحكيم أن عنوانه الشعري كثيف، والقصيدة جميلة بشكل عام، وفيها دلالات شعرية مميزة. 
وشاركت آخر نجومِ الأمسية هبه شريقي من سوريا بقصيدة "سأقول كنا" تقول فيها:
سأقولُ: كنّا 
ثمَّ أمشي مثلَ موسيقى 
على وترِ الطَّريقْ
سأقولُ:  لا أحتاجُ أن أبكي 
وأبكي مثلَ طفلٍ راعَهُ وهجُ الحريقْ 
أنا لا أَحِنُّ إليكَ صدِّقْني، 
ولستُ أزورُ كلَّ أماكنِ القبلاتِ سرّاً.. 
لا أُسائِلُ كلَّ مَن عبرَ الهوى 
كيفَ استراحَ وكانَ يوقظه الشهيق! 
وقالت اللجنة إن الشاعرة قدمت قطعة شعرية رفيعة وممتعة، وتستحضر الواقع الموجع الأليم للوطن، وأن النص يحمل في ثناياه صوراً جميلة ومعبرة.
الشاعرة هبة شريقي تستكمل رحلتها إلى المحطة الثانية
وفي ختام الأمسية تأهلت هبة شريف لمنافسات أمير الشعراء في موسمِه التاسع، باختيار لجنةِ التحكيم، لتستكمل بذلك رحلتها إلى المحطة الثانية من البرنامج التي تنطلق فصولها مساء الثلاثاء القادم 9 مارس/آذار 2021 في العاشرة مساءً بتوقيت الإمارات، عبر قناتي بينونة والإمارات، حيث ستكون هناك محطة جديدة بمعايير مختلفة وتنافس من نوع آخر.
أما الشعراء: ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية، عبدالحق عدنان من المغرب، سلطان الضيط من السعودية، فسيكون أمامهم أسبوع من الانتظار، واثنان منهم يمتلكان فرصة الانضمام إلى زميلتهم للمحطة القادمة عن طريق دعم المشاهدين والتصويت لهم عبر التطبيق الخاص ببرنامج أمير الشعراء، حيث يستمر التصويت حتى مطلع الحلقة القادمة.
جائزة قيمة للمواهب الشعرية على مواقع التواصل الاجتماعي
يتيح برنامج أمير الشعراء لأصحاب المواهب الشعرية (شعر أو إلقاء)، فرصة لإبراز مواهبهم وتقديم أنفسهم من خلال منصة البرنامج على "التيك توك"، وذلك عن طريق قيام الراغبين في المشاركة بتسجيل أبيات شعرية من قصائدهم بصوتهم، أو إلقاء أبيات شعرية من قصائد أحد الشعراء مصحوبة بوسم #أمير_الشعراء، حيث يحظى الفائز بجائزة نقدية قيمة تزيد على 11 ألف درهم (3 ألاف دولار).