السيسي والسلطان قابوس يطالبان بتسوية سياسية لأزمات المنطقة

العمل على تطوير التعاون بين البلدين

القاهرة ـ دعا الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وسلطان عمان، قابوس بن سعيد، الأحد، إلى تضافر جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمات بعض دول المنطقة، وخاصة اليمن.

جاء ذلك في أول زيارة رسمية للسيسي، تستمر ثلاثة أيام، للسلطنة، منذ توليه الرئاسة في يونيو/حزيران 2014.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان، إن مباحثات السيسي وقابوس "تطرقت إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

واتفق الجانبان على "أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، وخاصة اليمن".

واستمع السيسي، حسب البيان، من السلطان قابوس إلى "رؤيته بشأن الأزمة اليمنية، وسبل العمل على حلها بشكل يخفف المعاناة اليومية للشعب اليمني".

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015 يشهد اليمن حربًا بين القوات الحكومية، مسنودة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، والحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني من جهة أخرى.

وخلّفت الحرب أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق الأمم المتحدة، التي قادت دون جدوى حتى الآن جهودا للتوصل إلى حل سياسي للأزمة.

كما تطرقت المباحثات إلى قضايا أخرى، مثل سوريا ولبنان والعراق، حيث أكد الجانبان أهمية الحفاظ على كيانات ومؤسسات تلك الدول، دون مزيد من التفاصيل.

وعلى مستوى العلاقات الثنائية، اتفق السيسي وقابوس على "أهمية العمل على تطوير التعاون بين البلدين، خاصة على الصعيد الاقتصادي وتعزيز التبادل التجاري، من خلال اللجنة المشتركة بين الجانبين والمقرر عقد جولتها القادمة في مسقط (لم يحدد موعد انعقادها)".

وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وسلطنة عمان، خلال 2017، 300 مليون دولار أمريكي، فيما تستثمر السلطنة في مصر 77 مليون دولار، وفق وزارة التجارة والصناعة المصرية.