السيسي يدعو لعدم القلق حيال المظاهرات

الرئيس المصري يؤكد على أن هناك محاولة لتزييف الحقائق وخلق صورة مغايرة للواقع، مشيرا إلى أنه لا يمكن خداع الشعب المصري العظيم.


السيسي يطمئن الشارع المصري بشأن المظاهرات

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الجمعة، أن مصر بلد قوي بالمصريين والإعلام له دور قوى فى توعية الشعب، داعيا لعدم القلق طالما أن لمصر شعب عظيم.

وأوضح لدى استقباله بمطار القاهرة عقب عودته من الولايات المتحدة، حيث ألقى كلمة مصر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، "مصر بلد له مكانة عظيمة بشعبها ولا يمكن خداع المصريين ولا داعى للقلق"، بحسب الهيئة الوطنية للإعلام المصرية في موقعها الإلكتروني.

وأضاف أن هناك محاولة لتزييف الحقائق وخلق صورة مغايرة للواقع.

وتأتي تصريحات السيسي فيما شددت السلطات المصرية الإجراءات الأمنية في القاهرة و مناطق أخرى من البلاد اليوم الجمعة قبل احتجاجات جديدة ضد الحكومة.

وذكر شهود عيان أن السلطات أغلقت ميدان التحرير وسط القاهرة الذي شهد انتفاضة في عام 2011، أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وتأتي تلك الإجراءات ردا على دعوة بتنظيم مظاهرات جديدة، وجهها رجل الأعمال الذي يعيش في اسبانيا محمد علي، الذي زعم مؤخرا تورط السيسي ونظامه في فساد، فيما نفى السيسي تلك الاتهامات واصفا إياها بأنها محض أكاذيب.

وكان مئات من المتظاهرين قد خرجوا الأسبوع الماضي إلى الشوارع في العديد من المدن المصرية من بينها القاهرة، مطالبين باستقالة السيسي.

ومن جهة أخرى، أمر النائب العام المصري المستشار حمادة الصاوي أمس الخميس بإجراء تحقيقات موسعة في وقائع التحريض على التظاهرات بالميادين والطرق العامة بعدد من المحافظات، لكشف حقيقة تنظيمها.

 وفي هذا الإطار استجوبت النيابة العامة عددا لا يتجاوز ألف متهم من المشاركين في تلك التظاهرات في حضور محاميهم، كما بادرت بالتحفظ على تسجيلات كاميرات المراقبة الكائنة بنطاق أماكن تلك التظاهرات ومداخلها ومخارجها بمختلف المحافظات. كما أصدرت أمرها بفحص حسابات المتهمين علي مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف البيان "اعترف بعض المتهمين باشتراكهم في تظاهرات ببعض المناطق بخمس محافظات، وكشفت اعترافاتهم عن أسباب مختلفة دفعتهم للتظاهر، منها سوء أحوال بعضهم الاقتصادية، بينما أرجع بعض المعترفين اشتراكهم في التظاهرات إلي خداعهم من قبل صفحات منسوبة لجهات حكومية ورسمية تدعو المواطنين للتظاهر، واكتشافهم بعد ضبطهم عدم صحة تلك الصفحات"