الشارقة تحل ضيفة شرف مميزة على موسكو الدولي للكتاب

المعرض الروسي يستضيف الشارقة احتفاء بمكانتها المميزة على الخارطة الثقافية العربية والعالمية.


الشارقة سفيرة للثقافتين الإماراتية والعربية في روسيا


الشارقة حلت ضيفة على الكثير من الأحداث الثقافية العربية والعالمية


مشاركة الشارقة تتضمن ندوات وجلسات حوارية

موسكو - يستضيف معرض موسكو الدولي للكتاب الذي افتتحت دورته الثانية والثلاثين الأربعاء، إمارة الشارقة، احتفاء بمكانتها الثقافية العربية والعالمية.
وتشارك الشارقة في المعرض الذي يستمر حتى الثامن من سبتمبر/أيلول الجاري مع 33 دولة بأكثر من مائة ألف كتاب، وهي أول مدينة في تاريخ المعرض تنال التكريم بصفة "ضيف شرف مميز" باعتبارها سفيرة للثقافتين الإماراتية والعربية في روسيا.
وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية قال ميخائيل شيفيدكوي الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي للتعاون الثقافي الدولي خلال كلمته في حفل الافتتاح: "موسكو مدينة ناشرين للكتاب وما يقرب من 90% من دور النشر موجودة في العاصمة حيث سيكون من المثير للاهتمام معرفة كيف تعيش وتتطور روسيا الأدبية".

وتشرف هيئة الشارقة لللكتاب على مشاركة الإمارة في الحدث العالمي، بهدف تعريف القراء الشرق أوروبيين بالثقافة العربية بشكل عام والثقافة الإماراتية بشكل خاص، وإطْلاعهم على الحضارة والتراث العربي وتقديم الصورة الجوهرية لمشروع الإمارة الحضاري.
وتتضمن مشاركة الشارقة في المعرض الروسي جلسات حوارية وندوة ثقافية لأكثر من 35 كاتبا ومثقفا من الإمارات وروسيا إضافة إلى أكثر من 10 دور نشر ومؤسسة ثقافية تعرض ترجمات 59 مؤلفا لنخبة من الكتاب الإماراتيين والعرب ترجمت مؤلفاتهم إلى اللغة الروسية.
 حلت الشارقة ضيفة على الكثير من الأحداث الثقافية العربية والعالمية مثل معرض نيودلهي الدولي للكتاب ومعرض باريس الدولي للكتاب، ولأول مرة في القارة اللاتينية ممثلة للعرب والمنطقة الخليجية في معرض ساو باولو الدولي للكتاب، ومعرض تورينو للكتاب في إيطاليا الذي اختتمت فعالياته في 13 مايو/أيار الماضي.