الشخصيات الذكورية تهيمن على أفلام 2020

تحليل جديد لأفضل مائة فيلم في العام الماضي يكشف أن تمثيل النساء على الشاشة شهد انخفاضا حادا بعد عامين متتاليين من النمو.


التمييز ضد الشيخوخة لا يزال يمثل مشكلة بالنسبة للمرأة في السينما


النساء ذوات البشرة الملونة لا يزلن غير ممثَّلات إلى حد كبير على الشاشة

لوس أنجليس - يظهر تقرير جديد أن تمثيل النساء على الشاشة في الأفلام شهد انخفاضا حادا في عام 2020.
ويكشف تحليل لأفضل 100 فيلم لعام 2020، أصدره الثلاثاء مركز دراسة المرأة في التلفزيون والسينما في جامعة ولاية سان دييغو الأميركية أن 29٪ فقط من الأفلام الأكثر ربحًا لعام 2020 تضمنت بطلات.
وانخفضت نسبة الإناث من البطلات من 40٪ في عام 2019 إلى 29٪ فقط في عام 2020، وتُظهر البيانات الجديدة أدنى درجات للأفلام منذ عام 2017، عندما كان هناك 24٪ فقط من الأفلام الأكثر ربحًا للإناث.
وبحسب صحيفة "فارايتي" المتخصصة بأخبار الفن والفنانين، قالت مارثا لوزين، المؤسس والمدير التنفيذي لمركز دراسة المرأة في التلفزيون والسينما: "بصفتهن بطلات في الأفلام، تراجعت الإناث خطوة إلى الوراء في عام 2020، بعد عامين متتاليين من النمو".

الميل إلى إبراز الشخصيات النسائية الأصغر سنًا في الأفلام يؤكد على قيمة شبابهن وظهورهن على حساب الإناث كبيرات السن 

ويشير مصطلح "بطل الرواية" إلى الشخصيات التي يتم سرد القصة من منظورها، فقد حللت دراسة هذا العام أكثر من 1700 شخصية من أفضل 100 فيلم محلي لعام 2020؛ ونظرت في ما يقرب من 1000 فيلم تم إصداره بين عامي 2002 و2020.
وفي عام 2020، تأثرت صناعة الأفلام بشكل كبير بالوباء وتم استبعاد العديد من الأفلام التي تقودها النساء والتي كان من المتوقع أن تهيمن على شباك التذاكر مثل "الأرملة السوداء" و"المرأة العجيبة1984 " و"مولان"، وتم نقل تواريخ إصدارها الأصلية إلى إصدار مسرحي ومتدفق مزدوج أو إتاحتها فقط عبر خدمات البث التدفقي.
وتشير لوزين إلى أن "هذا التراجع ينعكس في انخفاض عدد الأفلام التي تقودها النساء المرشحات لأفضل فيلم أوسكار".
 وتضيف: "فيلمان فقط من قائمة المرشحين لهذا العام: نومادلاند وامرأة شابة واعدة، يعرضان دور بطولة نسوية"، والفيلمان من كتابة وإخراج نساء (كلوي تشاو وإيميرالد فينيل).
ووفقًا للنتائج التي توصل إليها التحليل فإن ففي الأفلام التي تضم مخرجة و/أو كاتبة واحدة على الأقل، شكلت الشخصيات النسائية 60٪ من الشخصيات الرئيسية، فيما شكلت الشخصيات النسائية 17٪ فقط من الشخصيات الرئيسية في الأفلام التي تضم صانعي أفلام ذكورًا حصريًا (مخرجين أو كتاب).
كما قيمت الدراسة التركيبة السكانية للشخصيات الأنثوية وقياس العوامل بما في ذلك العمر والعرق/الإثنية والحالة الاجتماعية والمهنية.

الممثلة إيميرالد فينيل
الممثلة إيميرالد فينيل بطلة فيلم مرشح للاوسكار

ولا تزال النساء ذوات البشرة الملونة غير ممثَّلات إلى حد كبير على الشاشة، حيث كانت 71٪ من الشخصيات النسائية في عام 2020 بيضاوات (بزيادة 3٪ عن عام 2019)، و17٪ من الشخصيات النسائية كانت سوداوات، و6٪ شخصيات لاتينية و6٪ نساء آسيويات.
ولعب العمر عاملاً رئيسًا أيضًا، حيث أكدت لوزين أن "التمييز ضد الشيخوخة لا يزال يمثل مشكلة بالنسبة للمرأة في السينما".
وتم تمثيل الشخصيات النسائية أصغر من نظرائهن الذكور، حيث كانت غالبية الشخصيات النسائية في العشرينيات (24٪) و30 (29٪)، بينما تم تقديم غالبية الشخصيات الذكورية في الثلاثينيات (31٪) و(الأربعينيات (28٪.
تقول لوزين: "نرى مجموعة من الممثلات الناضجات ونفترض أن التفرقة العمرية قد تراجعت في هوليوود، لكن ما لم يحدث أن يكون اسمك الأخير هو ستريب (إشارة إلى ميريل ستريب) أو مكدورماند (فرانسيس مكدورماند) فمن المحتمل أنك لا تعمل كثيرًا في الفيلم".
وتتابع "إن الميل إلى إبراز الشخصيات النسائية الأصغر سنًا في الأفلام يؤكد على قيمة شبابهن وظهورهن على حساب السماح للإناث كبيرات السن في مناصب القوة الشخصية والمهنية".
ووفقًا للدراسة، فإن الشخصيات الذكورية البالغة من العمر 40 عامًا فما فوق تمثل 52٪ من جميع الشخصيات الذكورية، بينما كانت 32٪ فقط من جميع الشخصيات الأنثوية 40 عامًا أو أكثر.
وبينما كانت مقارنة العمر مختلفة بشكل كبير، جاءت مقارنة العرق/الإثنية بين الشخصيات الذكورية والإناث متساوية إلى حد كبير، حيث كان 71 ٪ و73 ٪ من الشخصيات من الإناث والذكور من البيض (على التوالي) و17 ٪ و16 ٪ كانوا من السود، حتى أن 6٪ من الشخصيات من الإناث والذكور كانت لاتينية، و6٪ و4٪ كانوا آسيويين و1٪ كانوا من عرق آخر.