الشخير علامة تحذيرية على حالة طبية قاتلة في دقائق

دراسة حديثة تجد أن الصوت الذي يصدر عن النائم عند توقف مؤقت للتنفس يسبب ضغطا على القلب، ما يرفع خطر الإصابة بالجلطات.


الشخير يستدرج السكتة الدماغية والسكري والخرف

لندن - تعتبر دراسة أميركية جديدة الشخير إشارة مبكرة على حدوث الجلطة القلبية التي تعد مع أمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم.
والشخير هو الصوت الذي يصدر عن النائم عند توقف مؤقت للتنفس يستمر لثوان معدودة، وقد يحدث من 5 إلى 30 مرة في الساعة الواحدة، ويؤدي لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم، فينبه الدماغ النائم تلقائياً عند حصول ذلك، ويوقظه من النوم كي يتنفس من جديد.
وتسبب هذه الحالة ضغطا إضافيا على القلب ما يرفع من خطر الإصابة بسكتة قلبية، وتقول الدراسة التي أجريت بالتعاون مع موقع "ساينس ديلي إن "الشخير قد يكون أكثر من مصدر إزعاج شائع للنوم"، ووفقا للنتائج، فإن الشخير، حتى دون انقطاع النفس النومي، يسبب سماكة وتشوهات في الشريان السباتي، وهي مقدمة محتملة لتصلب الشرايين.
والنوبات القلبية تُعرف بأنها تلف جزء من عضلة القلب نتيجة حدوث انسداد في تدفق الدم، ويحدث الانسداد في تدفق الدم عادة بسبب تكون جلطة دموية في أحد الأوعية الدموية التي تزود عضلة القلب بالدم.

بدلا من طرد شريكك، الذي يعاني من الشخير، من الغرفة أو قضاء ليال بلا نوم، ابحث عن علاج طبي للشخير

وفي حالات كثيرة تسبب الذبحة القلبية العديد من المضاعفات الفورية مثل: عدم انتظام ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم بشكل مفاجئ مما يعيق قدرة القلب على تزويد الجسم بما يكفي من الدم كي يعمل بكفاءة.
أما أعراضها فتختلف من شخص إلى آخر لكنها غالبا تشمل واحدة أو أكثر من الأعراض التالية: ثقل وألم في صدر يوصف بأنه الأسوأ، الشعور بألم في الذراع أو الرقبة أو الفك وضيق التنفس والتعرق والغثيان والتعب والإغماء وفقدان الوعي.
وبحسب موقع "روسيا اليوم" يفيد الدكتور روبرت ديب من قسم طب الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة الرأس والرقبة في معهد هنري فورد الاميركي أن "الشخير هو أكثر من مجرد إزعاج أثناء النوم ويجب عدم تجاهله"، ويضيف "يحتاج المرضى إلى طلب العلاج بنفس الطريقة التي يعالجون بها إذا كانوا يعانون من انقطاع النفس النومي أو ارتفاع ضغط الدم أو عوامل الخطر الأخرى لأمراض القلب والأوعية الدموية".
ويتابع "دراستنا تضاف إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن الشخير المعزول قد لا يكون حميدا كما كان يعتقد سابقا، لذلك، بدلا من طرد شريكك، الذي يعاني من الشخير، من الغرفة أو قضاء ليال بلا نوم، ابحث عن علاج طبي للشخير".
كما يحذر خبراء الصحة من أن الشخير عامل خطر أكبر للسكتة الدماغية والنوبات القلبية من التدخين أو زيادة الوزن أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
وينصح الأطباء من يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، أن يبادروا بزيارة الطبيب المعالج، لتفادي الأمراض التي قد تنجم عن تلك الظاهرة، وعلى رأسها السكري، وأمراض الكبد والخرف.