الصافي سعيد يكشف تدخل الدوحة والإخوان في أزمة التعليم الثانوي

مرشح سابق للانتخابات الرئاسية بتونس يتحدث عن تدخل قطري ودور للغنوشي في أزمة التعليم الثانوي قبل أن يقوم بسحب تدوينته وسط حديث عن تعرضه لضغوط سياسية.


الحكومة ونقابة التعليم الثانوي يتوصلان إلى اتفاق ينهي أزمة المدرسين


الغنوشي يعلن عن التوصل للاتفاق قبل الإعلان عنه رسميا


إتحاد الشغل يؤكد أن الحوار جرى رأسا مع الحكومة دون سواها


رئيس النهضة ينفي قيام قطر بدفع الزيادة في رواتب المربين

تونس - اضطر الكاتب و المرشح السابق للانتخابات الرئاسية التونسية الصافي سعيد إلى سحب تدوينة نشرها الأحد بصفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي بالفايسبوك أشار فيها إلى تدخل الدوحة ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في أزمة التعليم الثانوي.
وعمد الصافي سعيد إلى كتابة تدوينته مباشرة بعد الحديث عن التوصل لاتفاق بين حكومة يوسف الشاهد والجامعة العامة للتعليم التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل ينهي الأزمة مشيرا إلى أن قطر قررت دفع الزيادة في رواتب الأساتذة بتدخل من الغنوشي.
 

تدوينة الصافي سعيد قبل حذفها
مخطط التدخل من الدوحة

وكانت الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي المنعقدة السبت بتونس قد أعلنت التوصل إلى اتفاق مع الحكومة ينهي أزمة التعليم الثانوي التي استمرت شهورا وذلك بتعديل 4 نقاط أبرزها المقترح المتعلق بالتقاعد في سن 57 والتنصيص على تمتيع المدرس بمجموعة من المنح.
وقال الصافي سعيد في تدوينته "أزمة التعليم الثانوي أوشكت على الانتهاء بوساطة من الغنوشي و ذلك بوعود من قطر يقضي بدفع فارق الزيادات لمدة سنتين ما قولكم يا جماهير المدرسين؟ نحن أيضا دولة حداثوية يحكمها الإخوان وهذا من باب الأرقام القياسية التي يحبها التونسيون حتى و إن كانت في أكل الجيفة إني آسف".

ضغوط لسحب التدوينة
وأثار قرار الصافي سعيد سحب تدوينته جدلا أكثر مما حوته التدوينة نفسها من تهم واضحة لقطر ولتنظيم الإخوان من التدخل في أدق الملفات الداخلية التونسية وسط تهم متكررة للدوحة بالهيمنة على القرار الداخلي من خلال ذراعها المتمثل في حركة النهضة المتغولة على القرار السياسي في البلاد والداعمة لحكومة الشاهد.
وتناقل الرأي العام التونسي أخبارا عن وجود ضغوطات سياسية مورست على الصافي سعيد الذي التزم الصمت بعد سحبه التدوينة.
وتعرض الصافي سعيد لانتقادات واسعة من قبل أنصار حركة النهضة وصلت إلى التهديد من خلال التعليقات التي رافقت التدوينة قبل سحبها.
ونفى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وجود دور لقطر في تمويل الزيادة في أجور المدرسين وذلك اثر مشاركته في مشاورات مجلس شورى الحركة المنعقد بالحمامات.
وقال الغنوشي " لم يحصل هذا ولو حصل اعتبره شرفا وأنا لا أدعي شرفا لم يحصل".
ورغم نفي الغنوشي تدخله في الأزمةبين الحكومة ونقابة التعليم الثانوي لكنه اقر بمعرفته المسبقة بالاتفاق الحاصل بين الطرفين قبل إعلانه رسميا.
وقال الغنوشي " أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أبلغه خلال لقاء جمعهما اليوم أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن حل أزمة التعليم الثانوي".
ووصف المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل تصريح الغنوشي ''بالمفاجئ'' مشيرا إلى أن الاتفاق مع الحكومة لا فضل فيه سوى لنضالات الأساتذة والمربين.
وقال الاتحاد في تدوينة بصفحته الرسمية بالفايسبوك ''أمام التصريح المفاجئ لرئيس حركة النهضة بما يفهم منه تدخله في حل أزمة التعليم الثانوي فإن المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل يعبر عن استغرابه من هذا الادعاء''.
وقال الاتحاد ''أن المفاوضات جرت رأسا مع الحكومة دون سواها وان عدا ذلك ليس إلا محاولة يائسة للركوب على الأحداث وافتعال مبادرات لا أساس لها من الصحة''.