الصراع بين بايرن ودورتموند يدخل 'حقبة ذهبية'

العملاق البافاري يرفع شعار 'الخطا ممنوع' أمام فيردر بريمن لتوسيع الفارق بينه وبين مطارده الأصفر في سباق الأمتار الأخيرة من اللقب الألماني.

برلين - يدخل الصراع على اللقب في الدوري الألماني لكرة القدم بين بايرن ميونيخ المتصدر والساعي الى تتويج سابع تواليا ومطارده بوروسيا دورتموند المتطلع الى لقب أول منذ 2012، حقبة زمنية من ذهب قبل ست مراحل من نهاية البطولة.

على الورق، يبدو بايرن ميونيخ (67 نقطة) الذي يتقدم بنقطة واحدة على منافسه، أوفر حظا لتوسيع الفارق عندما يستضيف السبت فيردر بريمن الذي سبق أن هزمه في آخر 18 مواجهة متتالية بينهما في مختلف المسابقات.

وسجل لاعبو العملاق البافاري 36 هدفا في شباك فيردر بريمن في آخر خمس زيارات قام بها الأخير لملعب أليانز أرينا، وأدنى معدل كان أربعة أهداف.

الخطأ ممنوع

لكن الحارس المصاب مانويل نوير والذي سيغيب عن التشكيلة حذر زملاءه بالقول "لا أحد يملك الحق بارتكاب خطأ، بريمن فريق جيد في المرتدات. لقد فازوا على دورتموند في مسابقة الكأس، ولديهم روح جماعية عالية ويجب الأ نستخف بهم".

ويخشى أن يغيب نوير (32 عاما) بعد تعرضه لإصابة عضلية في ربلة الساق، عن سباق الأمتار الأخيرة في البوندسليغا، وقال في هذا الخصوص "أعتقد بأن العودة للعب ضد لايبزيغ (في 11 أيار/مايو في المرحلة 33) هدف واقعي".

ومن هذا المنظار، سيغيب نوير عن ثلاث مباريات على الأقل في الدوري، وعن نصف نهائي كأس ألمانيا منتصف الأسبوع المقبل ضد فيردر بريمن بالذات.

بدوره، حذر المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش لاعبيه بالقول "إنه وضع غير طبيعي (أن نلتقي نفس الفريقي مرتين متتاليتين)، لكن يجب أن نفكر ونركز على المباراة الأولى. فيردر بريمن فريق قوي وهو في أحسن حالاته في الوقت الراهن".

وسيغيب عن بايرن مدافعه ماتس هوملس الذي يتعافى من إصابة في الفخذ، ولاعب الوسط الدولي الكولومبي خاميس رودريغيز الذي أصيب بشد عضلي خلال التدريب الخميس.

من جانبه، ينتقل دورتموند الأحد الى فرايبورغ لمواجهة فريقها الذي كان آخر من أرغم بايرن ميونيخ على الاكتفاء بنقطة واحدة بتعادله معه 1-1 في 30 آذار/مارس.

وبرغم أن فرايبورغ الثالث عشر لا يشكل "فزاعة" للفرق الأخرى، لكن الأمر مختلف بالنسبة الى دورتموند ومدربه السويسري لوسيان فافر لأن جميع مبارياته المتبقية تبدو خطيرة لأن الفريق "الأصفر والأسود" لم يظهر منذ عدة أسابيع أنه سيد الموقف طوال 90 دقيقة.

فبعد الانهيار الكبير أمام بايرن ميونيخ (صفر-5) على ملعب أليانز أرينا في 6 نيسان/ابريل، فاز دورتموند بصعوبة على ماينتس 2-1 بفضل تألق حارسه السويسري رومان بوركي الذي أنقذ مرماه أكثر من خمس مرات بعد أن تفككت دون سبب واضح خطوط الفريق بكاملها في الشوط الثاني.

ورد فافر على الانتقادات التي طالت فريقه بعد الفوز الصعب على ماينتس، وصرح الخميس للصحافة "الجميع يقولون أننا كنا سيئين في الشوط الثاني، لكن في الأمر مبالغة. لقد سنحت لنا ثلاث فرص واضحة في الشوط الثاني. لكن الصحيح إننا لم نلعب بشكل جيد في آخر 10 دقائق فقط".

وبإمكان فافر أن يعول على عودة المهاجم الأميركي كريستيان بوليسيتش الذي سينتقل في نهاية الموسم الى تشلسي الإنكليزي، والمدافع البرتغالي رافائيل غيريرو اللذين غابا عن مباراة الأسبوع الماضي بداعي الإصابة بعد أن انتظما في تدريبات الفريق منذ الثلاثاء.

وتنتظر لايبزيغ الثالث (58 نقطة) مهمة صعبة في ضيافة بوروسيا مونشنغلادباخ الخامس (51)، ويختتم اينتراخت فرانكفورت الرابع (52 نقطة) المرحلة الإثنين مع مضيفه فولفسبورغ التاسع.

ويخوض إينتراخت المباراة بمعنويات عالية بعد أن تخطى هزيمته الكبيرة أمام بنفيكا 2-4 في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي وفاز عليه إيابا 2-صفر ليبلغ دور الأربعة.

ويلعب السبت اوغسبورغ مع شتوتغارت، باير ليفركوزن مع نورمبرغ، ماينتس مع فورتونا دوسلدورف، وشالكه وصيف بطل الموسم الماضي مع هوفنهايم، فيما تقام الأحد مباراة ثانية تجمع هرتا برلين مع هانوفر.