الطبيعة ترسم لوحات التشكيلية الفلسطينية شيماء دلول

الفنانة الشابة تعتمد أسلوب التفريغ الفني المعتمد على قص أجزاء من الرسم في اللوحة وترك تلوينها لخلفية تكون البحر أو أي مناظر طبيعية أخرى.


أسلوب متميز ومتفرد في دمج الطبيعة بالرسم

غزة (الأراضي الفلسطينية) - عندما تُبدع الفنانة الفلسطينية شيماء دلول، من غزة، لوحة فنية تضع الخطوط الخارجية لها ثم تترك الطبيعة تكمل باقي العمل.
وتقضي شيماء يومها ممسكة باللوحات التي رسمتها بأسلوب التفريغ أمام مناظر من الطبيعة إلى أن تجد أفضل خلفية تكمل تصميمها.
ويعتمد أسلوب التفريغ الفني في الرسم على قص أجزاء من الرسم في اللوحة وترك تلوينها لخلفية تكون البحر أو أي مناظر طبيعية أخرى. فالخلفية تتنوع من لوحة لأخرى، فقد تكون شجرة في لوحة أو بحر غزة أو أفقها في أخرى أو غير ذلك.
وتبدأ شيماء (24 عاما) وضع مخطط للوحتها ثم تستخدم قاطع ورق للقيام بعملية التفريغ (صنع الفراغات) التي تغطيها مناظر من الطبيعة في قطاع غزة المحاصر.
وعبرت الفنانة شيماء دلول عن فنها قائلة "باحاول إني أشارك بمعارض كبيرة وعالمية إن شاء الله يعني، وكمان بأحاول إني أعمل على قدر المستطاع لوحات بتخص بلدي فلسطين وإني يعني أقدر أشارك فيها في معارض دولية ومعارض عندنا في غزة".

ورأى المصور الفوتوغرافي في غزة فاروق الجمل أن فن شيماء فيه تميز وتفرد فقرر مساعدتها في إبرازه أكثر للعامل من خلال التقاط صور له بشكل احترافي.
وقال الجمل "طبعا فن شيماء فن جديد من نوعه، فن مبتكر بالنسبة لقطاع غزة المحاصر. هي بالنسبة لفناني العالم اطّلعت وبحثت وشافت ولاقت هذا الفن فيش منه بقطاع غزة، وعلى مستوى فلسطين فاشتغلت على هذا الشيء وطورت من نفسها وأنا حبيت أسلط الضوء عليها وأدعمها".
وترى شيماء أن دمج لوحاتها أو تصميماتها بالطبيعة أمر في غاية الأهمية لها لأن الطبيعة عنصر ضروري لعكس فنها.
ولشيماء ألوف المتابعين على موقع إنستغرام، وهي تبيع رسوماتها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.
وأوضحت شيماء ذلك قائلة "ع وسائل مواقع التواصل الاجتماعي لي تقريبا الإنستغرام والفيسبوك هم تقريبا بأنّزل رسماتي عليهم كلها. أي حاجة بأرسمها بأنزلها عندي على صفحتي على الإنستغرام خاصة في الرسم وكثير يعني عندي المتابعين بيعجبوا في الرسمات وعن طريقها بأسوق رسماتي يعني".
وتبيع شيماء رسوماتها بما يتراوح بين عشرة دولارات و30 دولارا.
وتأمل أن تكون خطوتها التالية في عملها عرض لوحاتها في معارض دولية.