العراق يحتج على انتهاكات تركية مستمرة لأجوائه

بغداد تستدعي السفير التركي احتجاجا على ضربات جوية تركية متكررة على مواقع للمتمردين الأكراد في شمال العراق، فيما تجاهلت أنقرة مرارا التحذيرات والتنديدات العراقية.



نذر أزمة دبلوماسية بين بغداد وأنقرة بسبب الانتهاكات المتكررة للأجواء العراقية


بغداد تندد بانتهاكات تركية لأجوائها


الغارات التركية على شمال العراق أوقعت قتلى وجرحى


أنقرة تجاهلت مرارا التحذيرات العراقية من انتهاك سيادتها

بغداد - قالت وزارة الخارجية العراقية في بيان اليوم الجمعة إنها استدعت السفير التركي في بغداد وسلمته رسالة احتجاج بشأن "خروقات جوية متكررة" للمجال الجوي.

وجاء ذلك بعد أن نفذت طائرات تركية في وقت سابق ضربات على مواقع تابعة لمسلحين أكراد في شمال العراق.

وقال الجيش التركي على تويتر قبل ساعات إنه نفذ ضربات جوية في شمال العراق اليوم الجمعة قتل خلالها ثمانية مسلحين ينتمون لحزب العمال الكردستاني المحظور.

وذكر الجيش أن الضربات استهدفت عدة مناطق في شمال العراق منها زاب وهاكورك وهفتانين.

وتنفذ تركيا ضربات جوية على نحو متكرر تستهدف قواعد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، فيما قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إنه يسعى لتحقيق هدفه المعلن بإنهاء وجود الجماعة المسلحة قرب حدود بلاده. كما هددت أنقرة من قبل بشن هجوم بري على المنطقة، متجاهلة كل التحذيرات العراقية.

ونددت بغداد مرارا بالانتهاكات التركية لأجوائها، فيما تقول أنقرة إن غاراتها على قواعد حزب العمال الكردستاني حماية لأمنها القومي.

لكن بيان الخارجية العراقية قال عن الضربات الجوية "مثل هذه الأعمال تعد انتهاكا لسيادة العراق وسلامة أمنه ومواطنيه وعملا مرفوضا على الصُعد كافة".

وأضاف البيان "الوزارة تستنكر ما قامت به الطائرات التركية من خرق للأجواء العراقية واستهداف للعديد من المواقع في شمال العراق، التي أوقعت خسائر في الأرواح والممتلكات".

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية. وقد حمل الحزب السلاح على مدى ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية في صراع تسبب في مقتل نحو 40 ألف شخص.