العراق يعتقل مرشحا لخلافة البغدادي في عملية أمنية نوعية

عبدالناصر قرداش يعتبر صيدا ثمينا وكنزا من المعلومات قد يساعد الأجهزة الأمن العراقية التي لاتزال تخوض حربا ضد بقايا تنظيم داعش.


معلومات استخباراتية دقيقة قادت لاعتقال قرداش


أكثر من اسم تردد لخلافة البغدادي على رأس تنظيم الدولة الإسلامية

بغداد - ذكرت وسائل اعلام عراقية اليوم الأربعاء نقلا عن بيان لجهاز المخابرات أنه تم اعتقال عبدالناصر قرداش الذي كان مرشحا لخلافة أبوبكر البغدادي على رأس تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتل البغدادي العام الماضي في سوريا في غارة أميركية كما قتل معه عدد من قادة التنظيم المتطرف. ومنذ ذلك الوقت ترددت أسماء كثيرة لخلافته إلا أن الاسم الأقرب كان وقتها قرداش.

وقال جهاز المخابرات في بيان مقتضب، إنه "تم اليوم إلقاء القبض على الإرهابي المدعو عبدالناصر قرداش المرشح لخلافة المجرم أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم داعش في العراق وسوريا".

وبحسب البيان فإن عملية اعتقال قرداش تمت بناء على معلومات استخبارية دقيقة، لكن جهاز المخابرات العراقية لم يقدم المزيد من التفاصيل عن ظروف مكان اعتقاله.

وعقب مقتل البغدادي في عملية إنزال جوي نفذتها قوة اميركية في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2019 في ريف محافظة إدلب شمالي سوريا، تردد اسم أبوإبراهيم الهاشمي القرشي له خلفا له على رأس التنظيم المتطرف الذي خسر معظم مناطق سيطرته ونفوذه في العراق وسوريا.

ولم يتأكد على وجه الدقة حينها ما إذا كان القرشي هو من تولى قيادة التنظيم بالفعل وسط أنباء متضاربة عن عدد من المرشحين لخلافة البغدادي.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على التنظيم بعد باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

وكانت الحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي قد أعلنت في في العام 2017 النصر على تنظيم الدولة الإسلامية بدعم من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وميليشيات عراقية شيعية موالية لإيران تقاتل تحت لواء الحشد الشعبي إضافة إلى القوات الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق لتنهي بذلك نحو 3 سنوات من سيطرة التنظيم المتطرف على نحو ثلث مساحة البلاد.

ويأتي الإعلان عن اعتقال قرداش فيما صعدت خلايا نائمة للتنظيم هجماتها خاصة في المنطقة المسماة بمنطقة الموت والممتدة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

وذكرت قناة العراقية  أن قرداش الذي وقع في قبضة الأمن العراقي شغل منصب رئيس اللجنة المفوضة في مجاميع داعش و"عمل مع العصابات الإرهابية كقيادي منذ زمن الإرهابي أبومصعب الزرقاوي (تنظيم القاعدة) وحتى معارك الباغوز التي قادها بنفسه".

وبحسب المصدر ذاته قام جهاز المخابرات العراقي بالتحقيق مع قرداش الذي يعتبر صيدا ثمينا في خضم الحرب المتسمرة على الإرهاب في العراق.

وفي تطور آخر أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية في اليوم ذاته (الأربعاء) عن اعتقال شخص في الرمادي قالت غنه مكلف بجمع المعلومات لما تبقى من تنظيم داعش.

وذكرت قناة السومرية العراقية نقلا عن بيان لمديرية الاستخبارات أنه "بعملية نوعية وكمين محكم تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 10 وبالتعاون مع الفوج الأول لواء 38 من إلقاء القبض على أحد الإرهابيين في قرية البوطيبان ب‍الرمادي  (محافظة الأنبار)".

وتابعت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية  أن من تم اعتقاله كان "من الذين كانوا ومازالوا يقومون بجمع المعلومات عن قطعاتنا العسكرية والمتعاونين معها وتزويد الدواعش بها"، موضحة أيضا أنه كان "من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة 4 إرهاب".