العريفي في تونس للترويج للنقاب ومنع الاختلاط

ما أجندة العريفي، وماذا يروم السلفيون من تونس؟

تونس - أعرب أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقيروان عن استنكارهم لزيارة الداعية السعدي محمد عبد الرحمن العريفي للجامعة وإلقائه محاضرة قالوا إنها تأتي في إطار دعم "الفكر السلفي" الذي ينسف أسس الرسالة "العلمية والمعرفية للكلية ودعوا مختلف مكونات المجتمع التونسي إلى "تحصين الجامعات التونسية" من "سلفنة" المؤسسات الجامعية.

وطالبت النقابة الأساسية لأساتذة التعليم العالي في بيان لها إلى "التصدي إلى الفكر السلفي الذي يحمله دعاة قادمين من المشرق بتشجيع من الجماعات السلفية وحركة النهضة التي تقود الإتلاف الثلاثي الحاكم في تونس"، مشددين على أن "تونس المتمسكة بالمذهب المالكي المستنير ترفض دعوات الفكر الوهابي الغريب عن الثقافة الدينية للتونسيين".

وأثارت الزيارة التي يؤديها الداعية الإخواني المرجعية السعودي الجنسية جدلا حادا في الأوساط السياسية والفكرية التونسية ورأت فيها "دعما للمد السلفي الذي تنامى في تونس منذ ثورة 14 جانفي/يناير 2010 التي أطاحت بنظام الرئيس بن علي.

ويزور العريفي تونس بدعوة من جماعات سلفية ومنظمات شبابية تابعة لحركة النهضة.

وألقى العريفي سلسلة من المحاضرات الدينية في عدد من الكليات التونسية دون ترخيص مسبق من المجالس العلمية للكليات حول "الحجاب" و"الاختلاط" و"العقيدة الإسلامية" ما أثار حفيظة الأساتذة الجامعيين والمثقفين.

وقال "منذ الشحراء" الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقيروان إن " زيارة الداعية السعودي العريفي أثارت موجة من الاحتقان في القيروان لأنه روج للفكر الوهابي وللظاهرة الوهابية الغريبة عن تونس".

واستنكر الشحراء "انتشار الظاهرة الوهابية التابعة للسعودية والظاهرة القطرية في تونس التي اخترقت أسوار الجامعة".

وألقت زيارة العريفي بتونس بضلالها على وسائل الإعلام التونسية حتى أن جريدة "الصحافة" شددت على أن مثل هذه الزيارة تأتي في إطار "استضعاف التونسيين" وهي محاولات لـ "سلفنة المجتمع التونسي".

وقالت الصحيفة في عددها الصادر الخميس "خلال أشهر الثورة يمكن أن نقول دون تجن على أحد أن بعض الدعاة المشارقة استضعفوا المجتمع التونسي المسلم المتشبث بالمذهب المالكي المعتدل والمتسامح حتى أن بعضهم ظن بأن قدميه إنما وطئت أرض تونس من أجل نشر تعاليم الإسلام كما لو أنه أحد الفاتحين.

وأضافت تقول في إفتتاحيتها "يجهل دعاة "سلفنة" المجتمع التونسي القادمين من الفضائيات العربية أن دعوتهم تصدم من حيث المرجعية العقائدية والمذهبية مع مجتمع متدين إلى حد النخاع ولكن تدينه مستنير ومتسامح يرفض كل أشكال التعصب والكراهية وفتاوى التخلف لأنه تدين ينبني على مدرسة عريقة هي المدرسة الزيتونية.

وتابعت "يجهل دعاة (السلفنة) الموروث الإسلامي التونسي الذي أسسه محمد بيرم الخامس صاحب المقولة الشهيرة "السياسة الشرعية هي السياسة التي تجلب المنافع للناس وتدفع عنهم المضار وإن لم ينزل بها الشرع"، ومحمد الطاهر بن عاشور صحاب تفسير "التحرير والتنوير" مرورا بأجيال من الفقهاء الذين أشعوا بنور علمهم على المشرق وفي مقدمتهم الشيخ الخضر حسين الذي هاجر إلى مصر وتولى مشيخة الأزهر الشريف لأكثر من عقدين من الزمن.

وخلال الأشهر الأخيرة تحولت تونس إلى أرض منخفضة يشد الرحال إليها دعاة يجهلون تاريخها ومدى تدين مجتمعها تماما كما يجهلون بأنها أرض ضاربة عروقها في مقومات هويتها العربية والإسلامية ولذلك لم نستغرب أن نسمع من بعض هؤلاء الدعاة خطبا تدعو إلى الجهاد المقدس في تونس التي اعتنقت الإسلام المستنير منذ سنة 50 هجري.

ولاحظ الصحفي والإعلامي هشام الرياحي أن "الدعاة المشارقة يجدون في بعض الحقبات التي مرت بها تونس، وفي مقدمتها حقبة الزعيم بورقيبة وحقبة نظام بن علي، مداخل لتقديم أنفسهم بأنهم "فاتحين جدد" لكنهم يتناسون أو يتجاهلون أن مثل تلك الحقبات هي عابرة في تاريخ أرض الزيتونة التي رفضت الدعوة الوهابية في القرن التاسع عشر ورأت فيها دعوة متشددة بالمقارنة مع المدرسة الزيتونية بمذهبيها المالكي والحنفي".

ودافع الرياحي عن الإسلام المستنير مستنكرا الدعوات السلفية مشددا على أن أن تونس المسلمة ترحب بأي داعية لكنها تذكره بأنه حين تطأ قدماه أرضها بأنها كانت على مر العصور أرضا خصبة للفقهاء والعلماء المستنيرين الذين استماتوا في الدفاع عن الدين الإسلامي متمسكين بمقاربة تونسية أساسها التسامح وحرية الرأي تقوم على مقولة الفقيه أبي حنيفة "رأينا صواب يحتمل الخطأ ورأيكم خطأ يحتمل الصواب".