العملية الانتخابية بتونس تسجل تجاوزات مؤثرة

التونسيون يواصلون انتخاب أعضاء البرلمان ونسبة الإقبال على مراكز الاقتراع ضعيفة خلال الفترة الصباحية.


'شبكة مراقبون' تتهم قناة تونسية خاصة بخرق الصمت الانتخابي


مركز 'كارتر' الأجنبي يشيد بحسن سير الانتخابات في تونس

تونس - أكد مراقبون لعملية الانتخابات البرلمانية التونسية التي انطلقت صباح اليوم الأحد، على رصد تجاوزات من شأنها أن تؤثر على المسار الانتخابي.

وسجلت منظمة 'أنا يقظ' في تقريرها بعد مراقبة الفترة الصباحية للعملية الانتخابية، تجاوزات رافقت عمليات التصويت وصفتها بالحوادث الحرجة التي تؤثر على نتائج الانتخابات.

من جانبها اتهمت 'شبكة مراقبون' قناة تلفزيونية خاصة بارتكابها خروقات خطيرة خلال عملية الاقتراع، مؤكدة على أن الحملات الانتخابية تواصلت بعشرات مراكز الاقتراع، ما اعتبرته خرقا واضحا للصمت الانتخابي.

وأضافت الشبكة أن قناة 'حنبعل' التونسية الخاصة أقدمت على استقبال ممثلين عن أحزاب سياسية مرشحة للبرلمان.

وأكد رئيس 'شبكة مراقبون' محمد مرزوق في تصريح لإذاعة 'موزاييك أف أم' التونسية أن الحملات الانتخابية متواصلة في عديد المراكز، ما دفع رؤساء المراكز لوقف هذه الحملات طبقا للصلاحيات الموكلة لهم.

وبينما أشار مرصد 'شاهد' لمراقبة الانتخابات إلى وجود بعض الإخلالات التي تعكس عدم جاهزية مكاتب الاقتراع وضعف تكوينهم، أكدت كارين أبوزيد عضو قيادة بعثة مركز كارتر لملاحظة الانتخابات في مؤتمر صحفي على حسن سير تنظيم عمليات التصويت.

وأضافت كارتر أن العملية الانتخابية في تونس تحترم المعايير بعدما قامت بملاحظات في أكثر من مركز اقتراع.

 

وتستمر عملية التصويت البرلمانية الثالثة منذ ثورة 2011، والتي انطلقت اليوم الأحد منذ الساعة الـ9 صباحا بالتوقيت العالمي على وقع توتر سياسي ووسط تخوف من تداعيات الدور الأول للانتخابات الرئاسية على الناخبين

وأشار رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس نبيل بفون بعد انطلاق عملية التصويت لاختيار أعضاء البرلمان، إلى أن نسبة الإقبال على مراكز الاقتراع إيجابية.

وقال بفون في تصريحات إعلامية بالمركز الإعلامي لهيئة الانتخابات، إن "نسبة مشاركة التونسيين بالخارج شهدت تحسنا طفيفا مقارنة بيوم أمس التي لم تتجاوز 7 بالمئة"، مضيفا أنه يتوقع ارتفاعها إلى حدود غلق مكاتب الاقتراع مساء.

وأعرب عم أمله في أن تكون نسب المشاركة في العملية الانتخابية مرتفعة، معتبرا أن نسبة المشاركة في الخارج لن تؤثر على عملية التصويت.

وأكد أن كافة مراكز الاقتراع فتحت أبوابها في كامل البلاد في التوقيت المحدد دون إشكاليات.

في حين أعلن عضو هيئة الانتخابات أنيس الجربوعي في تصريح لإذاعة 'موزاييك أف أم' التونسية، أن نسبة الإقبال على مراكز التصويت بلغت 6.5 بالمئة إلى حدود الساعة الـ12 ظهرا بالتوقيت العالمي.

وأضاف الجربوعي أنها نفس النسبة التي سجلت في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وهي نسبة ضعيفة مقارنة بانتخابات 2014.

وتختلف نسبة الإقبال المعلنة من محافظة إلى أخرى، حيث سجلت محافظة مدنين (جنوب شرق) أعلى نسبة إقبال بلغت 13.6 بالمئة، تليها محافظة أريانة (شمال شرق) بـ12 بالمئة في نفس التوقيت، في حين سجلت محافظة صفاقس بالوسط الشرقي أقل نسب الإقبال في حدود 3.9  بالمئة.

وتراوحت نسب الإقبال في بقية المحافظات التونسية الـ24 بين 5 و10 بالمئة مع تواصل عملية التصويت إلى الـ7 مساء بالتوقيت العالمي.

.