العويس الثقافية تستضيف أكبر تظاهرة للفن السوداني

مؤسسة سلطان بن علي العويس في دبي تقيم معرضا لأعمال عشرة فنانين يشكلون ثلاثة أجيال من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية والثقافية.


حركة التشكيل في السودان بلغت نضجا كبيرا منذ منتصف القرن الماضي وحتى الآن


الحركة التشكيلية السودانية تنهل من إرث ثقافي بصري متنوع

دبي - تستضيف مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في دبي، الأربعاء في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي معرضا للفنون البلاستيكية لعشرة فنانين سودانيين من أجيال مختلفة.
وتقدم هذه التظاهرة الفنية السودانية أعمالا لثلاثة أجيال تواصلت تجاربها عبر غرف الدراسة والزمالة والصداقات الممتدة، فضلاً عن الفضاء العام، الذي أتاح صلات لا تحدها حدود ولا تقوم فيها حواجز بين التشكيليين من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية والثقافية.
ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية، تشارك في المعرض ثلاث نساء بأعمال تعبر عن رؤى متميزة، وبأساليب تؤكد تعدد الخيارات الفنية التي تمثل استقلال كل منهن وتفرّد تفكيرها في المواضيع التي تعمل عليها.
ويضم المعرض أعمالا للفنانين إسحق تاج السر حسن، وإيمان شقاق، والجيلي يوسف السيمت، وعبدالقادر حسن المبارك، وضياء الدين الدوش، وأمل بشير طه، والأمين محمد عثمان، وعبدالباسط الخاتم، وعصام عبدالحفيظ، والفنانة المخضرمة كمالا إبراهيم إسحاق، التي تعرض أعمالا أيضا في معرض استعادي في مدينة أمستردام بهولندا، احتفاء بفوزها في الجائزة الكبرى لمؤسسة الأمير كلاوس لعام 2019، التي تعد من أهم الجوائز الثقافية العالمية.

حققت الحركة التشكيلية السودانية إنجازات كبيرة في معارض عالمية وعربية على يد فنانيها الذين نهلوا من إرث ثقافي بصري بالغ التنوع عكس التركيبة اللغوية والدينية والجغرافية الثرية للبلاد.
وبحسب موقع مؤسسة العويس الثقافية على الانترنت فإن مجمل أعمال هذا المعرض التي يقدمها المشاركون العشرة، تؤشر بشكل واضح لمستوى النضج الذي بلغته حركة التشكيل في السودان منذ منتصف القرن الماضي وحتى الآن، مما يَعِدُ بمساهمات مرموقة في مستقبل الأيام.
يذكر أن مؤسسة العويس الثقافية  أنشئت في دبي عام 1994 ولها العديد من الأنشطة الثقافية في داخل الإمارات العربية المتحدة وعلى المستوى العربي، وتمنح المؤسسة جائزة تحمل اسم الشاعر سلطان بن علي العويس تهدف إلى تشجيع وتكريم الأدباء والكتاب والمفكرين والعلماء العرب، اعتزازا بدورهم في النهوض الفكري والعلمي في مجالات الثقافة والأدب والعلم في الوطن العربي.