القضاء يغلّب ابل على سامسونغ في الفصل الأخير من نزاع تاريخي

قرار تغريم عملاق الالكترونيات الكوري بدفع 533 مليون دولار لمنافسته الأميركية سيحدث ارتدادات كبيرة في قطاع التكنولوجيا خصوصا على نزاعات مماثلة بين شركات حول قضايا ملكية فكرية واقتباس وتقليد.


مسلسل قضائي بدأ في 2011


ثلاث براءات معنية بالنزاع تتمحور خصوصا على التصميم


المجموعات الكبرى في مجال التكنولوجيا اصطفت إلى جانب سامسونغ، فيما اتخذت شركات التصميم موقفًا مؤيدا لمجموعة آبل

سان خوسيه (كاليفورنيا) - حكمت هيئة محلّفين أميركية الخميس على عملاق الالكترونيات الكوري الجنوبي سامسونغ بدفع تعويض بقيمة 533 مليون دولار لمنافسته الأميركية آبل لانتهاكه براءات اختراع للمجموعة الاميركية بتقليده تصميم هاتف آيفون، في آخر فصل من نزاع طويل بدأ في 2011.

وكانت سامسونغ دفعت في السابق 548 مليون دولار، اعيد النظر في 399 مليونا منها في هذه المحاكمة.

وسامسونغ التي لم تعد تسوّق نموذج الهاتف موضوع النزاع ستدفع ايضا بموجب الحكم خمسة ملايين دولار اضافية لاستخدامها بعضاً من خصائص آيفون.

وفي هذا النزاع القضائي المستمر بين عملاقي التكنولوجيا منذ سبع سنوات كانت آبل تطالب منافستها بتعويض قدره أكثر من مليار دولار، في حين ان المجموعة الكورية الجنوبية كانت تقول ان قيمة التعويض لا يجب ان تتجاوز 28 مليونا.

 

آبل وسامسونغ

وتعيّن على هيئة المحلّفين ان تبتّ في ما إذا كانت عناصر التصميم التي نسختها سامسونغ تبرر تسديد كلّ الأرباح التي حققها النموذج موضع النزاع أو مجرد جزء من العائدات لأنها عناصر في سياق تصميم أكثر شمولا.

وثلاث براءات معنية بهذا النزاع وهي تتمحور خصوصا على الواجهة المستطيلة الشكل مع زوايا مدوّرة، فضلا عن الرموز الملونة المستعرضة على شاشة سوداء.

وجادلت سامسونغ بأن العناصر التي انتهكتها كانت مجرد جزء صغير من الهاتف، ويمكن تسهيل فهم ذلك بالمثال التالي: إذا ملكت شركة براءة اختراع حامل كأس للسيارة فإنه لا يتوجب عليها جمع الربح عن السيارة بأكملها.

وتقول بعض التقديرات إن أكثر من 250 ألف براءة اختراع تدخل في صناعة الهاتف الذكي، وكانت العقوبة الأصلية قد استندت إلى قيمة كامل هاتف سامسونغ.

آبل وسامسونغ

في المقابل فإن آبل سعت إلى إظهار أنه بسبب انتهاك جهاز سامسونغ جزءا من براءة اختراع تصميم آيفون، فإنه يتوجب عليها أن تدفع بدل أضرار استنادا إلى قيمة كامل الجهاز، وذلك لأن آبل تجادل بأنه إذا كان تصميم هاتف ما مشابه لآيفون فإن آبل قد تخسر مبيعات لصالح الهاتف المنافس. وتريد آبل جمع كل أرباح سامسونغ على كامل أجهزة سامسونغ القديمةالتي انتهكت براءة الاختراع.

وفي العام 2011، صدر حكم أول لصالح آبل وحكم على سامسونغ بموجبه بدفع 400 مليون دولار، لكن المجموعة الكورية الجنوبية استأنفت الحكم وصولا الى المحكمة الاميركي العليا التي أبطلت في 2016 العقوبة القاضية بفرض 400 مليون دولار على سامسونغ وأحالت القضية إلى النظام القضائي العادي.

والنزاع بين العملاقين اللذين يمسكان معا بما نسبته 35 بالمئة من السوق العالمي، أثار انقساما في الأوساط الصناعية.

فيما اصطفت المجموعات الكبرى في مجال التكنولوجيا إلى جانب سامسونغ، اتخذت شركات التصميم موقفًا مؤيدا لمجموعة آبل.

وصدور قرار قضائي لمصلحة آبل ستكون له ارتدادات كبيرة في قطاع التكنولوجيا وخصوصًا على نزاعات مماثلة بين عدد من الشركات حول قضايا وملكية فكرية، واقتباس وتقليد.