القمة الاقتصادية تؤيد مطالبة لبنان بمغادرة اللاجئين السوريين

قبل انعقاد القمة، تركزت نقطة الخلاف الرئيسية في المنطقة على ما إذا كانت عودة سوريا إلى الجامعة العربية موضع ترحيب وذلك بعد أكثر من سبع سنوات على تعليق عضويتها.



قمة بيروت تدعو إلى جهود مكثفة لتعزيز الظروف المواتية لعودة النازحين


لبنان يستثمر القمة الاقتصادية للتخلص من عبء اللاجئين

بيروت - دعت الدول العربية في قمة اقتصادية عقدت في بيروت اليوم الأحد المجتمع الدولي إلى تكثيف جهوده لتمكين السوريين من العودة إلى ديارهم، في دعوة تشكل تجاوبا مع مطالبة لبنان بالمساعدة في عودة اللاجئين السوريين على أراضيه إلى بلادهم.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الشهر الماضي إن زهاء 5.6 ملايين سوري ما زالوا موجودين في خمس دول مجاورة وهي تركيا ولبنان والأردن ومصر والعراق وإن عودتهم لازالت غير آمنة.

ومنذ اندلاع الصراع في سوريا عام 2011 فر الملايين عبر الحدود إلى لبنان.

ودعا مسؤولون لبنانيون النازحين إلى العودة لديارهم بعد نجاح الرئيس السوري بشار الأسد في استعادة سيطرته على معظم الأراضي بمساعدة روسية وإيرانية.

وقال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل وهو يلقي بيانا وافقت عليه القمة "إزاء استفحال أزمة النزوح واللجوء السوري علاوة على استمرار وتفاقم أزمة اللاجئين الفلسطينيين المزمنة، ندعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء ووضع كل الإمكانيات المتاحة لإيجاد الحلول الجذرية والناجعة".

كما دعا البيان المجتمع الدولي إلى "مضاعفة الجهود الدولية الجماعية لتعزيز الظروف المواتية لعودة النازحين واللاجئين إلى أوطانهم بما ينسجم مع الشرعية الدولية ذات الصلة ويكفل احترام سيادة الدولة المضيفة وقوانينها النافذة".

وقبيل انعقاد القمة تركزت نقطة الخلاف الرئيسية في المنطقة على ما إذا كانت عودة سوريا إلى الجامعة العربية موضع ترحيب وذلك بعد أكثر من سبع سنوات على تعليق عضويتها. وتدعو جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران التي قاتلت إلى جانب الأسد وحلفاؤها السياسيون بمن فيهم عون إلى التقارب مع دمشق، فيما يعارض سياسيون آخرون اعادة تطبيع العلاقات بين البلدين الجارين ويصرون على أن الأمم المتحدة ينبغي أن تشرف على عمليات العودة.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون وهو حليف سياسي لحزب الله إلى "عودة آمنة للاجئين".

وقال في كلمته "إن لبنان يدعو من هذا المنبر المجتمع الدولي إلى بذل كل جهود ممكنة وتوفير شروط ملائمة لعودة آمنة للنازحين السوريين إلى بلدهم ولا سيما إلى المناطق المستقرة التي يمكن الوصول إليها أو تلك المنخفضة التوتر من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل إلى الحل السياسي وعلى تقديم حوافز العودة لكي يساهموا في إعادة إعمار بلادهم والاستقرار فيها".

وأضاف "وقد عملنا على اقتراح مشروع بيان ختامي يصدر عن القمة حول أزمة النازحين واللاجئين نظرا لانعكاسات هذه الأزمة الخطيرة على اقتصاد دولنا".

وبموجب اتفاقات ساعد حزب الله في التوسط بتحقيقها غادر عشرات آلاف السوريين لبنان إلى سوريا خلال السنة الماضية، لكن هذا العدد يشكل نقطة في بحر مقارنة بحجم أزمة اللاجئين.

وتقول الأمم المتحدة إنه لا يزال من السابق لأوانه تحقيق العودة الآمنة للنازحين السوريين. وحذرت جماعات حقوق الإنسان من العودة القسرية إلى سوريا حيث لا تزال التسوية السلمية بعيدة المنال.

وكان القادة اللبنانيون يأملون في الوصول لتشكيل حكومة جديدة قبل القمة بعد شهور من الجمود السياسي، لكن المباحثات فشلت وسط مخاوف على الاقتصاد اللبناني.

ونظم عدة مئات مظاهرات في شوارع بيروت اليوم الأحد وألقوا بمسؤولية المشكلات الاقتصادية المتنامية على السياسيين في البلاد.