القهوة رفيقة قاتلة في الصيف

دراسة بريطانية تحذر من أن تناول أكثر من كوبين يوميا من المشروب العالمي في الطقس الحار يؤدي إلى جفاف الجسم وإجهاد القلب.


الكافيين يدر البول ويجفف الجسم بسرعة


القهوة الساخنة تزيد خطر الإصابة بسرطان المريء

لندن - تنصح دراسة بريطانية حديثة بالابتعاد عن شرب القهوة بكثرة في الطقس الحار، بسبب تأثير الكافيين المنشط على تدفق الدم إلى الكليتين وازدياد الضغط عليهما.
يحذر خبراء من أن تناول أكثر من كوبين يوميا من المشروب العالمي خلال الأجواء الحارة، يعيق امتصاص الصوديوم في الجسم، مما يؤدي إلى كثرة التبول وتعرض الجسم إلى خطر الجفاف.
ويكمن الخطر في خروج المعادن الثمينة مثل أملاح الحديد والكالسيوم أو المغنسيوم مع البول.
ويعد الكافيين واحدا من مدرات البول، لذا فإنه يجب شرب الكثير من الماء بعد تناول القهوة، لأنه يساعد على تنظيف الجسم من الكافيين الزائد، إلى جانب أن الجسم سيكون بحاجة إلى الترطيب بعد كثرة التبول.

المشروبات الساخنة أكثر كفاءة في تبريد الجسم من المثلجات والعصائر الباردة

وتحث دراسة أسترالية على الامتناع عن شرب القهوة في الحرارة العالية، خاصة لمرضى القلب، إذ إن نظام القلب والأوعية الدموية مجهد بالفعل بسبب درجات الحرارة المرتفعة والتعب، والقهوة تزيد الجهد. 
كما أن الكافيين يرفع ضغط الدم، ويسرع النبض وحتى يمكن أن يسبب توقف القلب، وبعد انتهاء عمل الكافيين ينهار الجسم من التعب.
وكانت دراسة نشرت مؤخرا ربطت بين تناول القهوة الساخنة وخطر الإصابة بسرطان المريء. 
وفي وقت سابق أشار الموقع الطبي الأميركي "هيلث" المعني بفوائد الأغذية والعلاجات الطبيعية، أن تناول القهوة خلال حرارة الصيف الشديدة تؤدي إلى الأرق، خاصة وأن النهار يستمر لفترة أطول مع زيادة الحرارة، الأمر الذي يجعل القهوة خيارا غير صحي.
وأفاد خبراء الموقع العلمي أن القهوة تحتوي على خصائص تسبب جفاف الجلد، وبالتالي تؤدي إلى تسارع شيخوخة البشرة.
ووفقا لباحثين كنديين فإن المشروبات الساخنة، ما عدا القهوة، تعد خيارا سليما في الصيف، وأفضل من المثلجات والعصائر الباردة، لأن درجة حرارة المشروب العالية تسخن الشخص من الداخل، فيزيد التعرق، ويبرد الجسم بشكل أسرع وأكثر كفاءة.