اللقاء الوسيم الأكثر ترقبا على الشاشة في 2019

فيلم "ذات مرة في هوليوود" يمتلك أكثر من سبب لأن يكون في قائمة أهم الأعمال المنتظرة للموسم السينمائي المقبل.


المخرج الشهير كوينتن ترانتينو يقود الفيلم


النجوم أل باتشينو وبراد بيت وليوناردو دي كابريو ومارغوت روبي في عمل واحد


فيلم يصنف ضمن لائحة أفلام الجريمة الدرامية الأعلى تكلفة في تاريخ السينما

عمان - ينتظر الملايين من عشاق السينما وعلى الأخص أفلام الجريمة مفاجأة كبرى في العام المقبل في فيلم يجمع أبرز نجوم هوليوود تحت قيادة واحد من أهم مخرجي السينما المعاصرين إبداعا وألمعية وجماهيرية.
يَعِد فيلم "ذات مرة في هوليوود" للمخرج الشهير كوينتن ترانتينو المشاهدين بتجربة سينمائية مختلفة لا سيما وأن طاقم التمثيل يضم أربعة من عمالقة السينما: أل باتشينو وبراد بيت وليوناردو دي كابريو والنجمة الاسترالية مارغوت روبي.
ولأول مرة يجتمع النجمان بيت ودي كابريو في عمل مشترك، ولأول مرة أيضا يتعاون "عراب السينما" وترانتينو حيث يجسد ال باتشينو شخصية مارفن شوارتز المنتج الأميركي الشهير، وهو مدير أعمال ليوناردو دي كابريو في أحداث الفيلم.
تدور أحداث الفيلم في مدينة لوس أنجليس عام 1969، أثناء انتشار الظاهرة الاجتماعية المعروفة باسم "الهيبي".

 الشخصيتان الرئيسيتان في الفيلم هما ريك دالتون (ليوناردو دي كابريو)، وهو نجم سابق لمسلسلات الويستيرن، وبديله وتلميذه كليف بوث (براد بيت)، وهما يصارعان من أجل البقاء في هوليوود التي لم يعودا يعرفانها في ظل انتشار الهيبي، لكن ريك يعيش إلى جانب جارة هي الممثلة الشهيرة شارون تيت التي تلعب دورها الممثلة مارغوت روبي، حيث تدور أحداث الفيلم حول جريمة قتل.
يركز الفيلم على مقتل الممثلة شارون تيت زوجة المخرج رومان بولانسكي والتي كانت حاملا في شهرها الثامن حينما تعرضت لـ16 طعنة في عام 1969 على يد القاتل الشهير تشارلز مانسون وعائلته الذين ارتكبوا في تلك الفترة جرائم حركت مشاعر المجتمع الأميركي.
وتوفي مانسون في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعد أن قضى أربعة عقود خلف القضبان، حيث بقي مشهوراً عقب سلسلة من جرائم القتل المروعة في صيف عام 1969.

المخرج كوينتن ترانتينو
ترانتينو يعد بالكثير

وكانت شارون تيت قتلت في المنزل الذي كانت تقيم فيه مع زوجها، والذي كان مسافرا إلى لندن وقتها، وعبرت لأصدقائها قبل يوم من مقتلها، عن حزنها من عدم تواجد زوجها إلى جانبها، مع قرب موعد ولادة طفلهما الأول.
وينتمي "ذات مرة في هوليوود" لنوعية الأفلام ذات البطولة الجماعية، وتم إسناد أدوار لعدة أسماء بارزة منها تيم روث وكورت راسل ومايكل مادسن وتيموثي أوليفانت وداكوتا فانينغ وجيمس مارسدن وداميان لويس وبرت رينولدز ولوك بيري وآخرين.
تبلغ ميزانية الفيلم حوالي 100 مليون دولار، ما يعني أنه سوف يصنف ضمن لائحة أفلام الجريمة الدرامية الأعلى تكلفة في تاريخ السينما العالمية، حيث جرت العادة أن تكون الميزانيات الضخمة (أكثر من 100 مليون دولار) من نصيب أفلام الخيال العلمي وأفلام الحركة.
عن فيلمه الجديد قال تارانتينو في مارس/آذار الماضي "عملت على سيناريو الفيلم لخمسة أعوام وعشت داخل مقاطعة لوس أنجليس أغلب حياتي بما فيها خلال عام 1969 حينما كان لدي من العمر 7 أعوام، أنا متحمس للغاية لسرد هذه القصة".

أل باتشينو
عراب السينما سبب من أسباب نجاح الفيلم

وأكد لوسائل إعلام كثيرة أن "ذات مرة في هوليوود" ليس فيلم سيرة ذاتية، وأن حياة نجمة الستينيات شارون تيت ليست محور القصة، وأن الفيلم لا يؤرخ لجرائم عصابة مانسون، لكنه يعتبر كل هذا بمثابة خلفية للأحداث التي ستكون مفاجأة للجمهور.
ويعد الفيلم ضمن قائمة الأفلام الأكثر ترقبا خلال 2019، إن لم يكن أكثرها ترقبا على الإطلاق، ويتوقع نقاد ومتابعون نجاحا كبيرا للفيلم لأكثر من سبب، منها أن تارانتينو يعتبر من أشهر وأنجح المخرجين المعاصرين، وفريق الممثلين أيضا من ألمع نجوم هوليوود، ولأن قصته تدور حول مقتل نجمة سينمائية في ظروف مثيرة وغامضة.
ومن المقرر طرح الفيلم فى التاسع من أغسطس/آب 2019، الذي يصادف ذكرى مرور 50 عاما بالضبط على مقتل شارون تيت وأربعة من أصدقائها.