المؤبد لألفي شخص منذ الانقلاب الفاشل في تركيا

السلطات التركية تقوم بحملات تطهير واسعة غير مسبوقة تستهدف خصوصاً أنصار غولن المفترضين وتحكم على ألفين بالسجن مدى الحياة في ضرب للحريات.


حُكم على 1123 شخصاً بعقوبات سجن تصل مدتها حتى عشرين عاماً

انقرة ـ حكم على نحو ألفي شخص بالسجن المؤبد في تركيا في قضايا مرتبطة بالانقلاب الفاشل ضد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في تموز/يوليو 2016، حسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية الثلاثاء.

وتتهم أنقرة الداعية الإسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ حوالى عشرين عاماً بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، لكن غولن ينفي نفيا قاطعا أي تورط فيها.

ومنذ محاولة الانقلاب، بدأت السلطات التركية حملات تطهير واسعة غير مسبوقة تستهدف خصوصاً أنصار غولن المفترضين. وقد أوقف أكثر من 55 ألف شخص وعُزل 140 ألفا آخرين أو علقت مهامهم.

وبحسب وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية، اختُتمت 239 محاكمة من أصل 289 مفتوحة منذ الانقلاب الفاشل، ما أدى إلى الحكم على 1934 شخصاً بالسجن المؤبد.

وأضافت الأناضول أنه حُكم على 1123 شخصاً بعقوبات سجن تصل مدتها حتى عشرين عاماً.

وأحد الأشخاص الذين أدينوا مؤخراً هو ابن شقيق غولن، سلمان غولن الذي حُكم عليه الثلاثاء بالسجن لسبعة أعوام ونصف العام في محكمة اتهمته بـ"الانتماء إلى مجموعة إرهابية مسلحة"، بحسب الأناضول.

ولم تتوقف حملات التطهير في تركيا منذ أكثر من عامين بعد الانقلاب الفاشل، مع توقيفات جديدة يتم الإعلان عنها كل أسبوع تقريباً.

وبالإضافة إلى الأشخاص المرتبطين أو المشتبه بارتباطهم بحركة الداعية غولن، استهدفت عمليات التطهير معارضين موالين للأكراد ووسائل إعلام، ما أثار انتقادات من جانب الدول الأوروبية ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان.