المتوسط يبتلع ألفي مهاجر منذ مطلع العام

اكثر من نصف من لقوا حتفهم خلال محاولتهم اجتياز البحر المتوسط للوصول الى أوروبا كانوا متجهين لايطاليا، واكثر من مئة الف يصلون بالفعل لوجهتهم منذ كانون الثاني.


سنة خامسة على التوالي يتم فيها تجاوز عتبة ال 100 الف مهاجر ولاجئ


اسبانيا تصبح الوجهة الرئيسية للمهاجرين واللاجئين

جنيف - لقي أكثر من 2000 مهاجر ولاجئ مصرعهم منذ كانون الثاني/يناير لدى محاولتهم اجتياز البحر المتوسط للوصول الى اوروبا، كما اعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء، موضحة أن اكثر من نصفهم ماتوا بينما كانوا يحاولون الذهاب الى إيطاليا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة شارلي ياكسلي في ندوة صحافية في جنيف، إن "حوالى 105 آلاف طالب لجوء ومهاجر وصلوا الى أوروبا حتى الان هذه السنة، وان عدد الذين لقوا حتفهم في المتوسط تجاوز ال 2000".

وهذه الأرقام متدنية بالمقارنة مع ارقام السنوات الاخيرة.

هجرة غير نظامية
اكثر من 1260 يلقون حتفهم بينما كانوا يحاولون الوصول الى ايطاليا

واعلن المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة جويل ميلمان أن هذه "هي السنة الخامسة على التوالي" التي يتم فيها تجاوز عتبة ال 100 الف مهاجر ولاجئ.

لكنه أضاف أن هذه العتبة قد تحققت متأخرة هذا العام بالمقارنة مع السنوات السابقة: فعلى سبيل المقارنة، تحقق هذا الرقم في تموز/يوليو من العام الماضي.

وأصبحت اسبانيا هذه السنة الوجهة الرئيسية للمهاجرين واللاجئين، من خلال وصول اكثر من 49 الف شخص عبر البحر، امام اليونان (اكثر من 27 الفا و700) وايطاليا (اكثر من 22 الفا و160).

ولقي اكثر من 1260 شخصا حتفهم بينما كانوا يحاولون الوصول الى ايطاليا، أي أكثر من نصف عدد الذين قتلوا كما تقول منظمة الهجرة الدولية.