المرأة أول من سيمشي على القمر في الألفية الجديدة

وكالة الفضاء الأميركية تعلن أن النساء سيسافرن إلى المريخ والقمر في المهمات المقبلة.


في نهاية آذار تنطلق أول مهمة خارج محطة الفضاء من طاقم نسائي بالكامل


الرجال هيمنوا على مهمة "أبولو 11" عام 1969

واشنطن - أعلن رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) جيم برايدنستاين أن الشخص المقبل الذي سيسير على سطح القمر سيكون على الأرجح امرأة، متوقعا أن يكون أول شخص تطأ قدماه المريخ امرأة أيضا.
وقال برايدنستاين في مقابلة سجلها الجمعة مع برنامج "ساينس فرايداي" عبر إذاعة "واي أن واي سي" الأميركية لمناسبة اليوم العالمي للمرأة "من المرجح أن يكون الشخص المقبل الذي سيسير على القمر امرأة، كما أن أول شخص ستطأ قدماه سطح المريخ سيكون على الأرجح امرأة".
وذكّر رئيس وكالة "ناسا" أيضا بأن تاريخ 29 مارس/آذار سيشهد للمرة الأولى في التاريخ خروج امرأتين في مهمة من محطة الفضاء. وهذه أول مرة تنفذ فيها مهمة خارج محطة الفضاء من طاقم نسائي بالكامل.

رائدة الفضاء السوفياتية فالنتينا تيريشكوفا
رائدة الفضاء السوفياتية فالنتينا تيريشكوفا أول امرأة تصل إلى الفضاء عام 1963

وستجري رائدتا الفضاء آن ماكلاين وكريستينا كوخ عمليات صيانة.
وخلص جيم برايدنستاين إلى أن "ناسا تلتزم الاستعانة بمروحة واسعة ومتنوعة من أصحاب المواهب، ونحن نتشوق لأن تطأ قدما أول امرأة سطح القمر".
وشاركت نساء كثيرات في مهمات فضائية بدءا برائدة الفضاء السوفياتية فالنتينا تيريشكوفا في 1963، فيما تضم وكالة ناسا في صفوفها عددا كبيرا من النساء.
غير أن رواد الفضاء الاثني عشر الذين مشوا على القمر خلال مهمات "أبولو" بين 1969 و1972 كانوا جميعا من الرجال. ومذاك لم ينزل أي إنسان إلى القمر.