المرزوقي يهدد بمحاسبة حملة 'التطاول على دولة قطر' على فايسبوك

ما الذي يجمعه بالراعي الأكبر للسلفية الجهادية؟

تونس ـ هدد الرئيس التونسي منصف المرزوقي بـ"محاسبة" كل من "يتطاول على دولة قطر الصديقة والشقيقة"، في تحذير هو الأول من نوعه لعدد من الفاعلين السياسيين والنشطاء والصحفيين، قائلا إن قطر ساعدت تونس ودفعت جزء من الاموال لاسترجاع جزء من أموال قال إنها منهوبة.

وقال المرزوقي خلال موكب رسمي "إن من يتطاول على قطر بالسب والشتم عليه أن يتحمل مسؤوليته أمام ضميره قبل أن يتحملها أمام القانون".

وجاءت تهديدات المرزوقي ردا على تزايد سخط السياسيين العلمانيين وقطاعات واسعة من التونسيين تجاه تدخل دولة قطر في الشأن الداخلي لبلادهم ودعمها السياسي والمالي لحركة النهضة الحاكمة.

وتزامنت التهديدات مع إطلاق جمع من الناشطين التونسيين حملة "التطاول على دولة قطر" على الفايسبوك، والتي تمكّنت من جمع حوالي 3 آلاف مشارك بعد ساعات قليلة من إطلاقها، بينما يقول ناشطون في الحملة إن الرقم مرشّح للارتفاع.

وخلال الأسابيع الماضية هاجم سياسيون وصحفيون الدولة الخليجية الصغيرة والغنية التي تسعى لإدارة الربيع التونسي، حتى أنهم اتهموها باغتيال المناضل اليساري شكري بلعيد.

وقال النائب في المجلس التأسيسي منجي الرحوي إن "قطر متورطة في حادثة اغتيال بلعيد" في السادس من شهر شباط/فبراير.

كما اتهم الأمين العام المساعد للحزب محمد جمور قطر بـ"الضلوع" في جريمة مقتل بلعيد بالتعاون مع أطراف تونسية قريبة من حركة النهضة الإسلامية" وقال انه توجد "دلائل على ذلك".

ونفت السفارة القطرية في تونس أي تورط للسلطات القطرية في مقتل المعارض اليساري مؤكدة أنه "لا وجود لأي علاقة للدوحة في جريمة الاغتيال" واصفة تلك الاتهامات بانها "غريبة" وضمن "حملة ممنهجة" للزج بقطر في هذه القضية.

وأثناء زيارته الأخيرة إلى قطر، صب المرزوقي جام غضبه على المعارضة التونسية، واصفا اياها بالمتطرفة، مهددا إياها بان الشعب التونسي سينصب لها المشانق إن هي نجحت في الوصول إلى السلطة على انقاض النظام القائم.

ويتساءل السياسيون التونسيون عن طبيعة علاقة المرزوقي الرجل اليساري العلماني بدولة يقول المراقبون إنها الراعي الأكبر للجماعات السلفية الجهادية لا فقط في المنطقة العربية بل أيضا في معاقل القاعدة بما فيها مالي.

وقالت وسائل إعلام محلية أن المرزوقي يتقاضى راتبا شهريا من قناة الجزيرة قدره 50 ألف دولار الأمر الذي نفاه الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية عدنان منصر.

وبرأي مراقبون فإن تهديدات المرزوقي بمحاسبة كل مكن يتطاول على دولة قطر هي رسالة ولاء لقطر في مستوى أول، لكنها أيضا هي رسالة ولاء لحركة النهضة في مستوى ثان، من أجل ضمان تزكيتها له في الانتخابات الرئاسية القادمة.

ويصف المفكر التونسي هشام جعيط حركة النهضة بأنها "حزب قطر في تونس".