المغرب يحبط خطة إرهابية بتفكيك خلية موالية لداعش

المكتب المركزي للأبحاث القضائية يوضح أن الموقوفين يشتبه في تخطيطهم "لاستهداف منشآت حيوية ومقرات أمنية وتحديد أشخاص بغرض تصفيتهم جسديا بواسطة السلاح الأبيض".


الأمن المغربي نفذ عشرات العمليات الاستباقية في مكافحة الإرهاب


السلطات المغربية تحجز معدات معلوماتية ومواد كيماوية لتحضير عبوات ناسفة

الرباط - أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب المغربية الثلاثاء أنها فككت خلية من أربعة أشخاص "موالين" لتنظيم الدولة الإسلامية، يشتبه في تخطيطهم لاستهداف مقرات أمنية والقيام بتصفيات جسدية.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية إن عناصره قاموا "بتفكيك خلية إرهابية موالية لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تتكون من أربعة متطرفين تتراوح أعمارهم ما بين 22 و28 سنة" وذلك في قرية بضواحي مراكش (جنوب).

وأوضح البيان الذي نشرته وكالة الأنباء المغربية أن الموقوفين يشتبه في تخطيطهم "لاستهداف منشآت حيوية ومقرات أمنية، فضلا عن تحديد أشخاص بغرض تصفيتهم جسديا بواسطة السلاح الأبيض".

وأشار إلى حجز أسلحة بيضاء ومعدات معلوماتية إضافة إلى "مواد كيماوية يشتبه في تسخيرها في تحضير وإعداد العبوات الناسفة".

وكان المشتبه به الرئيسي "يخطط للالتحاق بفرع تنظيم الدولة الإسلامية بمنطقة الساحل"، بعدما "نسج علاقات مع قيادي في صفوفه يحمل جنسية أجنبية"، وفق المصدر نفسه.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب قد اعتقلت أواخر مايو/ايار شخصين من ضواحي تارودانت (جنوب)، يشتبه في موالاتهما للتنظيم المتطرف.

وتعلن السلطات المغربية تكرارا تفكيك خلايا موالية لتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، لكن المملكة بقيت عموما في منأى من هجماته حتى أواخر 2018، عندما قُتلت سائحتان اسكندينافيتان ذبحا في ضواحي مراكش في عملية نفذها وفق السلطات موالون لداعش من دون أن يعلن التنظيم تبنيها.

ومنذ العام 2002 أعلنت السلطات المغربية عن تفكيك أكثر 2000 خلية إرهابية وتوقيف أكثر من 3500 شخص.

ويعتمد المغرب على مقاربة شاملة أمنية وثقافية في مكافحة الإرهاب والتطرف وقد نفذ عمليات استباقية جنبت المملكة الكثير من الاعتداءات الإرهابية، فيما يعمل في المقابل على ترسيخ ثقافة الاعتدال والتسامح.