المغرب يرسل مساعدات إلى غزة في خضم التصعيد الإسرائيلي

الرباط تقرر إرسال مساعدات إنسانية إلى القطاع تتألّف من أربعين طنّاً من المواد الغذائية والأدوية المخصّصة لعلاج الحالات الطارئة والأغطية، بينما تظاهر مصلّون في مدن مغربية عدّة لإدانة القصف الإسرائيلي والتضامن مع الشعب الفلسطيني.


العثماني اكد لهنية وقوف المغرب مع الشعب الفلسطيني

الرباط - أعلن المغرب الجمعة أنّه سيرسل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزّة تتألّف من أربعين طنّاً من المواد الغذائية والأدوية المخصّصة لعلاج الحالات الطارئة والأغطية، بينما تظاهر مصلّون في مدن مغربية عدّة لإدانة القصف الإسرائيلي والتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان إنّ هذه المساعدات، التي سيتمّ نقلها بطائرات عسكرية بأمر من الملك محمد السادس، هي "جزء من دعم المملكة المستمرّ للقضية الفلسطينية العادلة".
وجدّدت الوزارة "إدانة العنف المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلّة"، والتزام المغرب الذي طبّع علاقاته مع إسرائيل أواخر العام الماضي "بتحقيق الحلّ القائم على الدولتين من خلال إنشاء دولة فلسطينية داخل حدود 4 حزيران/يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
وفي وقت سابق الجمعة تظاهر مصلون في 20 مدينة مغربية "لشجب العدوان الصهيوني ودعما لأهل المقاومة بغزة المحاصرة وكل أبطال فلسطين".
وقدّرت الهيئة المشاركين في التظاهرات المؤيدة لفلسطين والرافضة للعدوان الإسرائيلي بالآلاف.
ورغم توقيع اتفاق سلام بين المغرب وإسرائيل في ديسمبر/كانون الاول الماضي وتعزيز العلاقات بين البلدين لكن الحكومة التركية تؤكد دائما ان القضية الفلسطينية قضية وطنية مثلها مثل قضية الصحراء المغربية.
والثلاثاء قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني في اتصال مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن المغرب يضع قضية فلسطين والقدس بصدارة اهتماماته وفي مرتبة القضية الوطنية.
واكد العثماني لهنية وفق بيان للحكومة المغربية على "الموقف الثابت والواضح للمغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، في دعم ومناصرة القضية الفلسطينية، وتشبثه بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وكاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف".
كما أضاف البيان أن العثماني أبلغ هنية "رفض المملكة المغربية القاطع لجميع الإجراءات التي تمس الوضع القانوني للمسجد الأقصى والقدس الشريف، أو تمس الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".
وارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين في الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة منذ الاثنين إلى 126 قتيلا بينهم 31 طفلا، و950 جريحا حسب السلطات الفلسطينية.
وعلى الرغم من الدعوات الدولية لوقف التصعيد، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من أن جيشه سوف يلحق "انتكاسات خطيرة" بحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الفلسطيني الفقير والمحاصر.