الملك سلمان يطلق 4 مشاريع ضخمة للترفيه في الرياض

المشاريع الأربعة تمثل أحدث حلقة في سلسلة من الاستثمارات الكبيرة التي تشير إلى دعم العاهل السعودي للبرنامج الاصلاحي لولي عهده الذي يستهدف انفتاحا اجتماعيا أكبر والانتقال بالمملكة وتنويع مصادر الدخل.



23 مليار دولار قيمة المشاريع الجديدة في الرياض


العاهل السعودي يدعم خطة ولي عهده الاصلاحية


خطوات سعودية ثابتة نحو تنويع مصادر الدخل


المشروعات ستوفر 70 ألف فرصة عمل للسعوديين


أمر ملكي بإطلاق اسم ولي العهد على أحد الطرق الرئيسية بالرياض

الرياض - أطلق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أربعة مشاريع ترفيهية في العاصمة الرياض تصل قيمتها الإجمالية إلى 23 مليار دولار، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الثلاثاء.

وذكرت الوكالة أن المشروعات تشمل "مشروع حديقة الملك سلمان ومشروع الرياض الخضراء ومشروع المسار الرياضي ومشروع الرياض آرت".

وتمثل هذه المشروعات أحدث حلقة في سلسلة من الاستثمارات الكبيرة التي تشير إلى دعم العاهل السعودي لبرنامج ولي عهده الأمير محمد بن سلمان الذي يستهدف الانفتاح أكثر والانتقال بالمملكة من الاعتماد على الطاقة مصدرا رئيسيا للدخل إلى الاعتماد على مصادر أخرى متنوعة منها الترفيه.

ويقود الأمير محمد خطة اقتصادية طموحة وضخمة تحت عنوان رؤية المملكة 2030 والتي يتوقع أن تحدث نقلة نوعية قائمة على انفتاح اجتماعي أوسع وأكبر في المملكة المحافظة.

ويعتقد محللون أن إصلاحات الأمير محمد قد تواجه اعتراضات من قبل بعض رجال الدين المتشددين، لكن المؤشرات الحالية تشير إلى أن ولي العهد السعودي ماض في تنفيذ الخطة الإصلاحية الطموحة.

والمشروعات الأربعة في مرحلة التصميم ومن المقرر أن يبدأ التنفيذ في النصف الثاني من 2019، فيما ذكر البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية أن هذه المشروعات ستوفر 70 ألف فرصة عمل للسعوديين، كما ستوفر فرصا استثمارية بقيمة 50 مليار ريال للمستثمرين المحليين والأجانب.

وأمر الملك سلمان أيضا بإطلاق اسم ولي العهد على أحد الطرق الرئيسية بالعاصمة الرياض. وكان الأمير محمد بن سلمان (33 عاما) قد حظي بإشادة من الخارج لرفعه حظرا عن قيادة المرأة للسيارات وتقليص سلطات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وكان ولي العهد السعودي قد أطلق في أكتوبر/تشرين الأول 2017 مشروع مدينة المستقبل 'نيوم' في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030.

وتبلغ قيمة المدينة التي ستمتد حتى خارج حدود المملكة 500 مليار دولار ولن تتبع القواعد المعمول بها في بقية السعودية التي تطبق أحكام الشريعة.

ويقع المشروع في أقصى شمال غرب المملكة ويشتمل أراض داخل الحدود المصرية والأردنية، فيما يتوقع أن يوفر العديد من فرص التطوير بمساحة إجمالية تصل إلى 26.500 كلم مربع ويمتد على مسافة 460 كيلومتر على ساحل البحر الأحمر.

ويستهدف هذا المشروع الذي يعد الأضخم في العالم تحويل المملكة إلى نموذج عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع. ومن المتوقع أن تنتهي المرحلة الأولى لمدينة نيوم بحلول عام 2025.

وتعمل هيئة الترفيه السعودية على تعزيز موقع المملكة التنافسي في قطاع الترفيه العالمي لتكون من بين أول أربع وجهات ترفيهية في آسيا وبين أول عشرة على مستوى العالم.

وتتوقع المملكة ضخ مليارات الدولارات في قطاع الترفيه الناشئ الذي تدعمه الدولة وتدرس استضافة عشرات الفعاليات الغربية منها استقطاب إحدى مباريات دوري كرة السلة الأميركي ومسابقة لركوب الثيران.

وتسعى السعودية لإقناع السائحين من مواطنيها بإنفاق أموالهم في الداخل واجتذاب الزوار الأجانب وخلق وظائف لشبابها وتحسين جودة الحياة في بلد كانت فيه دور السينما والحفلات العامة محظورة حتى وقت قريب.

واجتذبت الحكومة حفلات موسيقية عربية وغربية ومنها حفل لفريق ذا بلاك آيد بيز في نهاية العام الماضي.