المواجهات الدامية تعم العراق

المواجهات تلحق خسائر كبيرة بقوات الإحتلال

الفلوجة (العراق) - أعلنت مصادر طبية ان ثلاثين عراقيا استشهدوا وجرح 25 آخرون في مواجهات عنيفة جرت ليل الثلاثاء الاربعاء في الفلوجة بين القوات الاميركية ومقاتلين معادين لقوات التحالف.
وقالت مصادر في العيادة الشعبية ان ثلاثين عراقيا قتلوا في حي الجولان وحي الضباط عندما قامت القوات الاميركية بقصف المنطقة بالدبابات. واكد سكان في الحي ان طائرات قتالية شاركت في القصف.
وجرت مواجهات عنيفة الثلاثاء بين جنود اميركيين ومقاتلين في هذه الحيين في المدينة السنية.
وقال سكان في المدينة ان قوات التحالف اضطرت لاخلاء احد مواقعها في المنطقة بعد ان استهدفها اطلاق نار متواصل.
ويسود هدوء نسبي المدينة الاربعاء.
وفي الرمادي غربا، قتل حوالي 12 من جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) وجرح حوالى 24 آخرين الثلاثاء عندما هاجم ستون او سبعون عراقيا مسلحين بقاذفات قنابل يدوية ورشاشات، وحداتهم المتمركزة في مقر المحافظة، حسبما ذكر مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في واشنطن.
وكان مشاة البحرية الاميركية هاجموا الثلاثاء الفلوجة حيث واجهوا مقاومة ضارية، في عملية تهدف الى اعتقال المسؤولين عن مقتل اربعة اميركيين الاربعاء الماضي.
وقال اللفتنانت كولونيل برينان بيرن الثلاثاء ان الدبابات والمدرعات الاميركية دخلت صباح الاثنين المنطقة الصناعية في جنوب المدينة، تساندها مروحيات "كوبرا" وطائرات "اي سي 130".
واوضح ان القوات الاميركية تمكنت من السيطرة على المنطقة بعد ست ساعات تعرضت خلالها لاطلاق نار من رشاشات وقذائف هاون من قبل مقاتلين تمركزوا على اسطح المباني.
وتابع ان عددا من المقاتلين قتلوا بينما اعتقل 15 شخصا على الاقل بينهم سوداني وفلسطيني، يجري استجوابهم حاليا.
واكد بيرن ان الآلية التي كانت تقل الكولونيل جون تولان قائد الكتيبة الاولى التي نشرت في القطاع تعرضت لاطلاق نار من آلية اخرى كانت قريبة منها مما اضطر مروحية لقصف تلك الآلية.
واوضح ان هذا القصف من المروحية ادى الى مقتل كل ركاب الآلية التي اطلق منها النار.
واكد اللفتنانت كولونيل بيرن ان حوالي الفين من مشاة البحرية يشاركون في العملية.
من جهته، قال الكابتن اد ساليفان الضابط في الكتيبة الاولى ان "الهدف من العملية ليس تفتيش منزل منزل وشارع شارع بل نريد اعتقال المتمردين والارهابيين".
واكد مسؤولون اميركيون ان مطاردة المسؤولين عن مقتل الاميركيين الاربعة قد يستغرق عدة ايام.

شهداء في حي الصدر

وفي بغداد اعلن مصدر طبي الاربعاء استشهاد سبعة عراقيين ثلاثة توفوا متأثرين بجروح اصيبوا بها في اشتباكات الثلاثاء في مدينة الصدر الشيعية في بغداد واربعة في غارات شنتها طائرات اميركية ليل الثلاثاء الاربعاء على حي في الضاحية نفسها اسفرت ايضا عن جرح سبعة عراقيين اخرين.
وصرح قاسم مذكور مدير مستشفى الثورة العام ان "اربعة اشخاص قتلوا وجرح سبعة اخرون في غارة جوية على حي قيارة".

مواجهات في كربلاء

وفي كربلاء اعلن مدير الصحة هناك الطبيب صالح الحسناوي ان خمسة ايرانيين وثلاثة عراقيين قتلوا وجرح 16 شخصا آخرين في مواجهات ليل الثلاثاء الاربعاء في المدينة بين انصار مقتدى الصدر من جهة وقوات التحالف وعناصر من الشرطة العراقية من جهة اخرى.
وقال الحسناوي ان "ثمانية اشخاص بينهم خمسة ايرانيين قتلوا".
واضاف ان عدد الجرحى بلغ "16 شخصا بينهم اربعة ايرانيين".
واوضح مصدر في الشرطة ان المواجهات التي "استخدمت قذائف مضادة للدبابات (ار بي جي) والاسلحة الخفيفة والرشاشات جرت خصوصا في مناطق حي الموظفين وحي الاسكان وحي الاسرة القريب من القاعدة البلغارية".
واضاف ان "رجالا مسلحين آخرين كانوا يترصدون قوافل القوات البولندية بين الازقة والشوارع ويطلقون عليها نيران اسلحتهم".
وشاهد مراسل وكالة فرانس برس حافلتين صغيرتين محترقتين واحدة قرب مبنى المحافظة والثانية قرب مقر القوات البولندية. وقال شاهد عيان ان الحافلتين "لايرانيين يزورون العتبات المقدسة في العراق على الرغم من تدهور الاوضاع".
وكانت شوارع المدينة خالية والمكاتب الحكومية والمدارس والمحلات التجارية مغلقةبينما تحصن عدد من الجنود البولنديين في مبنى المحافظة الذي بدا خاليا من الموظفين العراقيين ورجال الشرطة.