الهاتف عدو لدود للنوم الصحي

خبير أميركي يحذر من مخاطر قضاء وقت طويل في استعمال الأجهزة الالكترونية قبل النوم.


الاشعاعات المنبعثة من الشاشات تضر العين والجهاز العصبي


استعمال الهاتف المحمول قبل النوم يضرب الساعة البيولوجية للجسم


الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة الرقمية يساهم في خفض جودة النوم

واشنطن - تتواصل تحذيرات العلماء من مخاطر استعمال الهواتف الذكية لوقت طويل قبل النوم للضرر الكبير الذي تسببه الأشعة المنبعثة من الشاشات على العيون.
نصح البروفيسور فسيفولود بولوتسكي، من جامعة جونز هوبكينز الأميركية بعدم المكوث مطولا في فترة الليل أمام الشاشات بكافة أنواعها.
وأوضح البروفيسور: "الهواتف والأجهزة اللوحية عدو رئيس للنوم الصحي.. الجلوس لوقت طويل وقراءة صفحات التواصل الاجتماعي عبر تلك الأجهزة يعرضنا لخطر الإشعاعات المنبعثة من شاشاتها، والتي تضر الشبكة العصبية في الجسم بشكل كبير، فضلا عن الضرر الذي تسببه للعيون".
وتابع بولوتسكي، وفقا لموقع "روسيا اليوم" قائلا: "لضمان نوم مثالي، يجب على الإنسان عدم التعرض للإشعاعات المنبعثة من الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والتلفاز قبل النوم بساعتين على الأقل، فهي تؤثر على الساعة البيولوجية لأجسامنا".

في حال كان الإنسان يعاني من الأرق أو عدم القدرة على النوم، فأول ما يجب عليه فعله هو مراجعة الطبيب

وأضاف "وكذلك يجب علينا الامتناع عن تناول الأطعمة الدسمة ليلا، والمواظبة على الرياضة والمشي.. وفي حال كان الإنسان يعاني من الأرق أو عدم القدرة على النوم، فأول ما يجب عليه فعله هو مراجعة الطبيب، وعدم اللجوء للهاتف ليرهق عينيه ليلا، فهذا الشيء يعطي نتائج عكسية".
وأكد على إبعاد الحيوانات الأليفة عن غرفة النوم بسبب احتواء فرائها على أنواع من الحساسية، ونصح بإبقاء درجات الحرارة في الغرف التي ينامون فيها معتدلة.
وكانت أبحاث سابقة كشفت أن الضوء الأزرق الذي ينبعث من الأجهزة الرقمية يمكن أن يسهم في انخفاض جودة النوم ليلاً وخاصة إذا تعرضت له العين قبل النوم.
وأضافت أن الضوء الأزرق يمكن أن يضر بالرؤية، كما أنه يمنع إفراز هرمونات تتحكم في دورات النوم والاستيقاظ.
وفي حالة حدوث خلل في مستويات إفراز الميلاتونين، وبالتالي ارتباك دورة النوم، تتزايد مخاطر تعرض الأفراد لعدد من الأمراض، التي تتراوح ما بين الاكتئاب والسرطان، وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية.