الهلال على بعد فوز من بطاقة التأهل

فريق 'الزعيم' مطالب بتجديد فوزه على بختاكور الأوزبكي ليحجز مقعده في الدور الثاني من البطولة الاسيوية.

الدوحة - يسعى الهلال السعودي حامل اللقب إلى تجديد فوزه على بختاكور الأوزبكي والتأهل للدور الثاني من دوري أبطال آسيا في كرة القدم، وذلك عندما يلتقيان الخميس على ملعب الجنوب بالوكرة في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية.

ويتربع الهلال على صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط جمعها من ثلاثة انتصارات متتالية، كان آخرها على بختاكور الثاني بست نقاط الإثنين 2-1 في مستهل عودة المنافسات بنظام التجمع في قطر بالنسبة لمنطقة غرب آسيا، بعد توقف منذ شباط/فبراير في غرب القارة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (منذ آذار/مارس بالنسبة لمنطقة شرق آسيا).

وتضم المجموعة شباب الأهلي دبي الذي أنعش آماله بتحقيقه فوزه الأول الإثنين على حساب شاهر خودرو الإيراني (1-صفر) الذي يلتقيه مجددا الخميس.

ورغم ظروف الغيابات التي أثرت على الهلال بعد إصابة خمسة من لاعبيه بفيروس كورونا المستجد، قدم حامل اللقب مباراة كبيرة أمام بختاكور ونجح في خطف الفوز في الوقت القاتل، وهو يتطلع الخميس إلى تكرار الفوز وضمان تأهله للدور ثمن النهائي.

وبعد الفوز بمباراة الإثنين، عبر صاحب هدف النقاط الثلاث في الوقت القاتل هتان باهبري عن سعادته، موضحا "حققنا الأهم في اللقاء وهو الفوز وكسب العلامة الكاملة، على الرغم من الظروف التي عانينا بها قبل اللقاء من نقص وغياب لأكثر من لاعب مهم في الفريق إلا أن الهلال دائما ما يكون حاضرا ولا يتأثر بأي نقص أو غياب كون جميع اللاعبين في صفوف الهلال لا يقلون أهمية ونجومية عن الباقين".

وأضاف باهبري "قدمنا مباراة جيدة ولم نتوقف عن رغبتنا في تسجيل هدف الفوز حتى الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، حيث تمكنا من التسجيل وكسب العلامة الكاملة مواصلين مشوارنا نحو الحفاظ على اللقب".

ومنذ خسارته أمام السد القطري في إياب نصف نهائي النسخة الماضية لدوري أبطال آسيا (2-4 لكنه تأهل الى النهائي لفوزه 4-1 ذهابا خارج ملعبه)، حقق الهلال 5 انتصارات متتالية، من ضمنها نهائي 2019 حيث فاز على أوراوا ريد دايموندز الياباني ذهابا 1-صفر وإياباً 2-صفر، وصولا الى لقاء الإثنين ضد بختاكور الذي سيحاول الخميس رد اعتباره، لاسيما أنه قدم مستوى جيداً في المباراة الماضية، وكان قريباً من الخروج بالتعادل.

الأهلي لتأكيد مستواه

وبمعنويات عالية أيضا، يتطلع ممثل السعودية الآخر الأهلي إلى التأكيد بأنه يستحق التأهل الى الدور الثاني عن المجموعة الأولى، وذلك عندما يواجه الشرطة العراقي على ملعب خليفة الدولي بالدوحة.

وضمن الأهلي تأهله الإثنين بفوزه على الشرطة 1-صفر، لتنحصر بذلك البطاقة الثانية بين الأخير واستقلال طهران الإيراني بعدما أعلن الوحدة الإماراتي انسحابه من البطولة بسبب تفشي فيروس كورونا في صفوفه.

رغم الظروف الصعبة التي تعرض لها الأهلي في الفترة الماضية، إلا أنه استطاع تجاوزها وبات أول فريق يضمن تأهله الى ثمن النهائي.

وعانى الأهلي من عدة مشاكل بعد عودة النشاط الرياضي، كان آخرها إصابة البوسني ألفيس ساريتش وياسر المسيليم قبل انطلاق البطولة بأيام معدودة، قبل أن يتعرض لاعبه الجديد حسن القيد لإصابة في المباراة الماضية أمام الشرطة ولم يكمل المواجهة التي حسمت لفريقه بهدف في الدقائق الأخيرة من الألماني ماركو مارين.

وأثار المهاجم السوري عمر السومة عقب الفوز على الشرطة الشكوك حول استمراره مع الاهلي في الموسم المقبل، متحدثا عن "غموض" بشأن مستقبله مع الفريق و"ظروف عائلية" يسعى الى تجاوزها، وأن "هناك عروضا لكن الحديث عنها سابق لأوانه".

في المقابل، يبدو أن مشكلة الجزائري يوسف بلايلي في طريقها للانفراج، حيث أكد والد اللاعب رغبة ابنه في العودة إلى الأهلي وإكمال عقده مع الفريق حيث تبقى منه سنتان.

وقال في تصريحات تلفزيونية "يوسف ما زال مرتبطا بعقد مع الأهلي، وهو مقتنع ولديه الرغبة في استكمال عقده بعدما تعافى من فيروس كورونا"، مضيفا "ما قيل عن رغبة يوسف في عدم استكمال عقده مع الأهلي غير صحيح، وظروف كورونا هي السبب وراء عدم سفره إلى السعودية".

ورغم تأهل الأهلي، إلا أنه سيدخل المباراة برغبة الفوز أو التعادل على أقل تقدير ليضمن صدارة المجموعة الأولى وانتظار وصيف المجموعة الثانية في ثمن النهائي.

ومن المتوقع أن يجري مدربه الصربي فلادان ميلوييفيتش بعض التغييرات الطفيفة على التشكيلة ضمن "حرصنا على تحقيق الانتصار في المواجهات المقبلة" بحسب ما أفاد بعد مباراة الإثنين التي "كانت صعبة وأمام منافس قوي".

وفي الجانب الآخر، يمني الشرطة الذي قدم مباراة كبيرة وكان الطرف الأفضل، النفس بالخروج منتصرا لتعزيز حظوظه بمرافقة الأهلي للدور الثاني.