اليمن تباغت السعودية في التصفيات المزدوجة، وسنغافورة تطيح بفلسطين من الصدارة

المنتخب اليمني يحرج ضيوفه في ثاني مباراة لهم تحت إدارة الفرنسي هيرفيه رونار بإرغامهم على التعادل لهدفين، والمنتخب السنغافوري يسقط ضيفه بهدفين لهدف ويحرمه من المركز الاول في المجموعة.


في الجولة الثالثة سنغافورة تحل ضيفة على السعودية واليمن ضيفا على أوزبكستان

المنامة - فجر المنتخب اليمني لكرة القدم مفاجأة من العيار الثقيل بإرغامه ضيفه السعودي على التعادل 2-2 الثلاثاء في المنامة في الجولة الثانية من التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2023 في الصين ومونديال 2022 في قطر.

وفي المجموعة ذاتها، أزاح المنتخب السنغافوري ضيفه الفلسطيني عن صدارة المجموعة عندما تغلب عليه 2-1.

في المباراة الأولى على ملعب البحرين الوطني، استهل الفرنسي هيرفيه رونار مشواره الرسمي على رأس الإدارة الفنية للمنتخب السعودي بتعادل مخيب.

وهي ثاني مباراة لرونار على رأس الإدارة الفنية للسعودية بعد الأولى التي سقط فيها أيضا في فخ التعادل أمام ضيفه المالي 1-1 الخميس الماضي وديا في الدمام.

وكانت السعودية تعاقدت مع رونار اواخر تموز/يوليو الماضي خلفا للأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي الذي أمضى عاما ونصف عام في منصبه، ولم يتم تجديد عقده بعد نهاية المشاركة في كأس آسيا 2019 مطلع العام الحالي في الإمارات، حيث خرجت من ثمن النهائي أمام اليابان (صفر-1).

وكان رونار (50 عاما) أعلن في 21 تموز/يوليو رحيله عن المنتخب المغربي الذي أشرف عليه منذ مطلع العام 2016. وأتت تلك الخطوة في أعقاب خروج أسود الأطلس من الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الإفريقية التي استضافتها مصر، وذلك بالخسارة المفاجئة أمام بنين بركلات الترجيح.

وتقدم اليمن مرتين عبر محسن قراوي (8) وعمر الداحي (37)، وردت السعودية عبر هنان سلطان باهيري (23) وسالم الدوسري (48).

وهي النقطة الثانية لليمن في التصفيات بعد الأولى التي عاد بها من سنغافورة الخميس الماضي بالتعادل بالنتيجة ذاتها مع منتخب البلد المضيف، فيما كسبت السعودية نقطتها الأولى في مباراتها الأولى في التصفيات.

وهو التعادل الثاني لليمن في تاريخ مواجهاته للسعودية بعد التعادل الأول بالنتيجة ذاتها عام 2002 مقابل 17 خسارة.

وعلق باهبري على التعادل قائلا "مستاؤون من نتيجة المباراة، وبالتأكيد الشارع السعودي سيكون مستاءا من النتيجة ايضا"، مضيفا "لعبنا بشكل جيد لكن لا أعرف ما الذي حدث لنا في هذه المباراة".

وغاب محمد كنو عن تشكيلة السعودية بسبب استبعاده من قبل رونار لاسباب انضباطية.

وشهدت المباراة تألقاً لافتاً للحارس اليمني سالم عوض الذي تصدى لأكثر من كرة خطرة على مدار الشوطين.

وكاد الأخضر يفتتح التسجيل بعد مرور ثلاث دقائق لكن سالم الدوسري فقد توازنه بعد مراوغته للحارس اليمني (3). وخلافا لمجريات اللعب نجح اليمن في التقدم إثر كرة ساقطة خلف المدافعين سددها قراوي مقصية داخل المرمى (8).

وبعد عدة محاولات تمكن الأخضر من إدراك التعادل إثر كرة عرضية تابعها باهبري على يمين عوض (23).

ولاحت فرصة للأخضر لإضافة هدف ثان ولكن القائم تصدى لكرة سلمان الفرج (29). ومن هجمة سريعة خطف اليمن هدفا ثانيا عندما تجاوز الداحي المدافع ياسر الشهراني قبل أن يلعب الكرة قوية على يمين عبدالله المعيوف (37).

وسنحت فرصة للأخضر للتعادل من تسديدة لسلمان الفرج مرت بمحاذاة القائم (44).

ولم يمض على انطلاقة الشوط الثاني سوى دقيقتين حتى أدرك الأخضر التعادل إثر كرة فشل الحارس عوض في ابعادها لتجد الدوسري الذي سددها قوية داخل المرمى (48).

وأنقذ عوض مرماه من هدف محقق عندما تصدى لرأسية علي البليهي (61).

خسارة فلسطين

وفي المباراة الثانية، بكرت سنغافورة بالتسجيل وتحديدا في الدقيقة الرابعة عبر محمد شاكر بن حمزة، لكن فلسطين ردت بعد تسع دقائق بواسطة ياسر محمد (13)، قبل أن يسجل محمد صفوان بحر الدين هدف الفوز للمضيف في الدقيقة 39.

وهي الخسارة الأولى لفلسطين بعد فوزها الثمين على ضيفتها أوزبكستان 2-صفر في الجولة الأولى الخميس الماضي، فيما حققت سنغافورة فوزها الأول بعد تعادلها أمام ضيفها اليمني 2-2 الخميس أيضا.

وانتزعت سنغافورة صدارة المجموعة برصيد أربع نقاط بفارق نقطة واحدة أمام فلسطين التي تراجعت إلى المركز الثاني، وبفارق نقطتين أمام اليمن، وثلاث نقاط أمام السعودية.

وفي الجولة الثالثة في العاشر من شهر تشرين الاول/أوكتوبر المقبل، تحل سنغافورة ضيفة على السعودية، واليمن ضيفا على أوزبكستان.