'ايفون اكس' القديم يعود للواجهة بعد تعثر خلفه

آبل تخطط لإعادة إنتاج 'ايفون 10'، في تأكيد لإخفاق 'ايفون 10 اس' و'10 اس ماكس' في جذب انتباه المستخدمين.


حماس محدود بين المستهلكين اتجاه ايفون الأحدث


هاتفا 'ايفون 10' وخلفه '10 اس' يتشاركان بنفس التصميم إلى حد كبير

واشنطن - كشفت تقارير صحفية مطلع الأسبوع تخطيط آبل لاعادة نجم هواتفها للعام 2017 أيفون اكس الى الواجهة بعد تعثر خلفيه "ايفون 10 اس" و"10 اس ماكس" في جذب انتباه المستخدمين.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية ان عملاقة وادي السليكون تخطط لاعادة وضع أيفون اكس على خط الانتاج فضلا عن خطة لخفض سعر جهاز هاتف جهازها الأقل تكلفة "10 ار" عبر دعم شركات الاتصالات اللاسلكية اليابانية الكبرى.

وقالت الصحيفة في وقت سابق ان أن آبل قد خفضت طلبات الإنتاج في الأسابيع الأخيرة لجميع طرازات هواتف آيفون الجديدة التي تم إطلاقها في سبتمبر/أيلول.

ويمثل الخصم الفعلي على سعر الهاتف في اليابان، بالإضافة إلى التخفيضات الكبيرة في خطط الإنتاج العالمية لهاتف "تن ار" علامة على الحماس المحدود بين المستهلكين لهذا الطراز.

ويبدو ان الشركة تسعى لتعويض عن المبيعات المنخفضة لجهازي "ايفون 10 اس" و"10 اس ماكس" عبر الاستفادة من انخفاض تكلفة انتاج "ايفون 10" الاقدم بعد تقادم مكوناته.

ويتشارك هاتفا "ايفون 10" وخلفه "10 اس" بنفس التصميم إلى حد كبير،، لكنه يفتقر لبعض الميزات الجديدة مثل الكاميرا المحسنة والمعالج الذي تمت ترقيته.

والقرار يعد غير متوقع بعد ان خفضت ابل في يناير/كانون الثاني إنتاج "ايفون 10" إلى النصف من 40 مليون إلى 20 مليون وحدة.

وتفسر صحيفة وول ستريت جورنال القرار السابق بأن آبل تعرضت لضغوط متعلقة بالاتفاق المبرم بينها وبين شركة سامسونغ لشراء كمية معينة من شاشات اوليد،  حيث اتجهت الشركة نحو نموذج العام 2017  من أجل الحصول على حل بعد فشل نماذج 2018 المتضمنة شاشات اوليد في بيع الكميات اللازمة للوفاء بشروط الصفقة.

وصدمت ابل المستثمرين مؤخرا مع توقعاتها لمبيعات ربع عيد الميلاد، حيث أشارت إلى أنها سوف تكون دون توقعات محللي وول ستريت.

وأشارت تقارير عديدة إلى الأداء الضعيف للنماذج الجديدة المكلفة من حيث المبيعات.