'بابيشا' الجزائري يحجز موعدا مع الأوسكار رغم الحظر

فيلم المخرجة مونيا ميدور يتناول قصة طالبة في العاصمة الجزائرية في التسعينيات خلال الحرب الأهلية التي مزّقت البلد.


أكاديمية الأوسكار تخل بقواعدها لتسمح لبابيشا بالمشاركة في السباق

الجزائر - سيمثّل فيلم "بابيشا" الجزائر في السباق إلى جوائز الأوسكار بالرغم من منع عرضه في البلد، بحسب ما كشف بلقاسم حجاج الذي شارك في إنتاج هذا العمل.
ويروي "بابيشا" الذي عرض في فئة "نظرة ما" في الدورة الأخيرة من مهرجان كان وحصد ثلاث جوائز في مهرجان أنغوليم، قصة نجمة (التي تؤدي دورها لينا خضري)، وهي طالبة في العاصمة الجزائرية في التسعينات خلال الحرب الأهلية التي مزّقت البلد.
وكان العمل قد اختير من قبل اللجنة الجزائرية ليمثّل الجزائر في السباق إلى أوسكار أفضل فيلم أجنبي. لكن العرض الافتتاحي للفيلم في الجزائر الذي كان مقرّرا في الحادي والعشرين من سبتمبر/أيلول وخروجه إلى الصالات، وهو شرط أساسي للترشّح إلى جوائز أوسكار، ألغيا في اللحظة الأخيرة من دون تبريرات من قبل السلطات.

وقال حجاج لوكالة فرانس برس "يخوض الفيلم الآن السباق إلى الأوسكار" وهو ضمن لائحة الأفلام التي تمثّل كلّ بلد والتي تنشرها الأكاديمية القيّمة على هذه الجوائر العريقة.
وهو كان قد قال منذ فترة لوكالة فرانس برس إنه اضطر إلى "تأجيل" العرض الافتتاحي وموعد صدور الفيلم بعد اتصال هاتفي من وزارة الثقافة.
وقال حجاج "بالرغم من حظر الفيلم هنا في الجزائر، أخلّت الأكاديمية بقواعدها لتسمح لبابيشا بالمشاركة في السباق".
غير أن الطريق إلى جوائز أوسكار لا يزال طويلا، إذ تنشر الأكاديمية لائحة قصيرة للأفلام المرشحة في هذه الفئة في ديسمبر/كانون الأول قبل إصدار اللائحة النهائية التي تقتصر على خمسة أفلام في يناير/كانون الثاني.
وفي رسالة مفتوحة نشرت الأربعاء في صحيفة "ليبرتيه" الجزائرية، وصف بلقاسم حجاج قرار منع عرض الفيلم في الجزائر بـ"التدبير الاعتباطي الذي يمسّ بصورة الجزائر على الصعيد العالمي".