برازيلي يقتنص الجائزة الكبرى في 'نظرة ما' بمهرجان كان

'الحياة الخفية لأوريديش غوسماو' يتناول قصة شقيقتين تعجزان عن تحقيق أحلامهما بسبب ضغوطات المجتمع البرازيلي في الخمسينات القائم على مفاهيم ذكورية.


نادين لبكي رئيسة تحكيم 'نظرة ما'


تنويه خاص لفيلم 'زوجة أخي' للمخرجة التونسية منية شكري


أفضل أداء للممثلة الفرنسية كيارا ماستروياني

باريس – نال فيلم "الحياة الخفية لأوريديش غوسماو" للبرازيلي كريم أينوز الجائزة الكبرى في فئة "نظرة ما" على هامش دورة العام 2019 من مهرجان كان السينمائي.
وقال المخرج لدى تسلّمه الجائزة "أهدي هذا الفيلم لكلّ النساء في العالم وللممثلات اللواتي تعاونت معهن".
ويروي فيلم "الحياة الخفية لأوريديش غوسماو" قصة شقيقتين تعجزان عن تحقيق أحلامهما بسبب ضغوطات المجتمع البرازيلي في الخمسينات القائم على مفاهيم ذكورية.
وتمنح جوائز هذه الفئة التي تقام على هامش فعاليات مهرجان كان قبل 24 ساعة من الكشف عن نتائج المسابقة الرسمية.

قال المخرج كريم عينوز إن فوز فيلم برازيلي في مهرجان كان بعث برسالة أمل في وقت عصيب لصناعة السينما في البلاد وذلك بعد فوزه بجائزة في واحدة من المسابقات الجانبية المرموقة في هذا المهرجان السينمائي.
وتحدث رئيس البرازيل الذي ينتمي لأقصى اليمين جايير بولسونارو عن شن حرب على "الماركسية الثقافية" وقلل من اختصاص وزارة الثقافة في البلاد مما جعل الكثير من المخرجين السينمائيين يخشون من أن يصبح انتاج أفلامهم أكثر صعوبة.
وقال عينوز "أعتقد أن الجائزة تبعث برسالة أمل. أعتقد أنه عام رائع للسينما البرازيلية في المهرجان وأعتقد، ويحدوني الأمل كذلك، أن لا يواجه هذا الأمر بأي حال تحديا من قبل ما نشهده في البلاد".
وقالت مجلة فارايتي إن الفيلم بمثابة "ميلودراما رائعة عن النساء اللائي لديهن استقلال عقلي كامل" وتم عرضها في "شكل لامع وألوان مشبعة بالجرأة وأصوات خصبة".
وقد شارك في "نظرة ما" هذه السنة 18 فيلما، من بينها تسعة هي الأولى لمخرجيها. وترأست لجنة التحكيم المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي التي نالت في العام 2018 جائزة لجنة التحكيم في كان عن فيلمها "كفرناحوم".

وقالت لبكي إنه رغم أن السياسة لم تلعب دورا في اختيارات هذا العام إلا أن الحصول على جائزة من كان يبعث برسالة قوية.
وأضافت "كل تقدير في مثل هذه المنصات الكبيرة يكون له صدى أعلى بكثير".
ونالت الممثلة الفرنسية كيارا ماستروياني جائزة أفضل أداء عن دورها في "شامبر 212" (الغرفة 212) للفرنسي كريستوف أونوريه. وتؤدي الممثلة في الفيلم دور امرأة تخون زوجها تغادر المنزل وتمضي ليلة في فندق تستعرض فيها مجريات حياتها.
وكُرّم فيلمان إسبانيان هما "ستأتي النيران" لأوليفييه لاشيه (جائزة لجنة التحكيم) و"حرية" لألبرت سيرا (جائزة لجنة التحكيم الخاصة).
وحاز الروسي كانتيمير بالاغوف (27 عاما) جائزة أفضل إخراج عن فيلمه الثاني "بيانبول" (فتاة كبيرة).
وحظي فيلم "زوجة أخي" للمخرجة والممثلة الكندية من أصل تونسي منية شكري بتنويه خاص من لجنة التحكيم.