برشلونة يحرم منطقيا ريال مدريد من استعادة لقب الدوري الإسباني

الفريق الكاتالوني يسقط غريمه التقليدي مجددا في عقر داره بهدف نظيف بعد اقصائه من الكأس في نصف النهائي.

مدريد - حرم برشلونة غريمه ريال مدريد منطقيا من استعادة لقب الدوري، بعد ثلاثة أيام من اقصائه في نصف نهائي مسابقة الكأس، بفوزه عليه مجددا في عقر داره 1-صفر السبت في المرحلة 26 من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وابتعد برشلونة بفارق 12 نقطة عن ريال قبل 12 مباراة من نهاية الدوري، وبفارق 10 نقاط عن أتلتيكو مدريد الثاني الذي يحل الاحد ضيفا على ريال سوسييداد الثامن.

وسجل هدف الفوز لبرشلونة لاعب وسطه الكرواتي إيفان راكيتيتش (26).

وعاد برشلونة الى ملعب "سانتياغو برنابيو" حيث حقق الاربعاء فوزا عريضا 3-صفر في إياب نصف نهائي الكأس (1-1 ذهابا).

لكن ضيافة برشلونة الثانية لم تكن كالأولى بالنسبة لريال عندما سيطر على خصمه في أول ستين دقيقة، إذ بدا الفريق الكاتالوني أكثر تمكنا برغم الاختراقات الاعتيادية للبرازيلي اليافع فينيسيوس جونيور (18 عاما).

وتفوق برشلونة في المواجهات الأخيرة على ريال، إذ هزمه خمس مرات في آخر سبع مباريات على أرضه. وهذا الموسم لوحده، سجل برشلونة 10 أهداف في مرمى خصمه مقابل اثنين للملكي، وذلك بعد فوز كاسح في ذهاب الدوري 5-1 أطاح بالمدرب جولن لوبيتيغي وأتى بالأرجنتيني سانتياغو سولاري مدرب الرديف "كاستيا".

ومن أصل أربع مباريات هذا الموسم، فاز برشلونة ثلاث مرات (مرتان في الدوري ومرة في الكأس) وتعادلا مرة في ذهاب الكأس، علما ان مواجهتهما واردة بدءا من ربع نهائي دوري ابطال اوروبا بحال تخطي برشلونة ليون الفرنسي وريال مدريد أياكس أمستردام الهولندي.

وقال راكيتيتش بعد المباراة "اعتقد بأننا نستحق الفوز وعرفنا كيف نصارع من أجله. حللنا المباراة الاخيرة بكل تفاصيلها واليوم لعبنا بصورة جيدة وشكلنا خطورة على مرمى ريال. في الشوط الثاني حاولنا ردع ريال مدريد كي لا يحقق التعادل".

وهذا الفوز الـ 96 لبرشلونة مقابل 95 لريال و51 تعادلا في 242 مواجهة، في سابقة للفريق الكاتالوني الذي تخطى غريمه للمرة الاولى منذ 87 عاما.

أفضلية كاتالونية

وفضل سولاري الدفع بالجناح الويلزي غاريث بايل الذي يتعرض لانتقادات من جماهير ريال لابتعاده عن مستواه على حساب لوكاس فاسكيز، فيما ترك مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي قلب الدفاع الفرنسي كليمان لانغليه أساسيا بدلا من مواطنه صامويل أومتيتي العائد من إصابة.

وكان النجم الارجنتيني ليونيل ميسي قريبا من التسجيل لبرشلونة (19)، ثم استبسل قلب الدفاع جيرار بيكيه لابعاد تسديدة أفضل لاعب في العالم لعام 2018 الكرواتي لوكا مودريتش بعد اختراقة سريعة من فينسيوس على الجناح الايسر (22).

وباغت بعدها سيرجيو روبرتو دفاع ريال بتمريرة بالمسطرة وراء القائد سيرخيو راموس الى راكيتيتش، فاخترق ولعب كرة ساقطة فوق الحارس البلجيكي تيبو كورتوا (26). وهذه المرة الـ23 تواليا التي ينجح فيها برشلونة في هز شباك ريال مدريد في الدوري.

وانتهى الشوط على وقع تسديدة خطيرة للاوروغوياني لويس سواريز صدها كورتوا بصعوبة (38)، ثم رأسية لمودريتش فوق العارضة (45) واحتكاك بين قائدي الفريقين راموس وميسي بعد ضربة من الاول على وجه افضل لاعب في العالم خمس مرات.

في الشوط الثاني، كان اللعب متكافئا، فسدد فينيسيوس كرة ابعدها حارس برشلونة الألماني مارك اندريه تير شتيغن (55)، رد عليها الفرنسي عثمان ديمبيلي بواحدة ارضية التقطها كورتوا (57)، واخرى للظهير الايسر جوردي البا مرت بجانب القائم الايسر بعدما ارتدت من الدفاع (58).

وسدد فينيسيوس كرة ابعدها لانغليه بجنبه (59)، ثم يسارية خطيرة لديمبيلي بجانب القائم الايسر (70)، اتبعها فينيسيوس بصاروخية عالية (72).

دفع سولاري بفيديريكو فالفيردي وماركو اسنسيو وايسكو، بيد ان المباراة انتهت على وقع يسارية لولبية لميسي في الثواني الاخيرة جاورت القائم المدريدي.

واصبح سولاري اول مدرب يفشل بالفوز على برشلونة في أول ثلاث مباريات منذ الهولندي ليو بينهاكر في 1987.

هدف صيني نادر

وأصبح المهاجم وو لي أول لاعب صيني يسجل هدفا في الدوري الإسباني، بعد مساهمته بفوز فريقه اسبانيول على ضيفه بلد الوليد 3-1.

وبعد نحو شهر على قدومه الى الليغا من الدوري الصيني، لعب وو لي أساسيا على ملعب كورنيا أل برات وسجل هدف فريقه الثالث في الدقيقة 65 بدم بارد أمام حارس المرمى. وبفوزه، احتل اسبانيول المركز الحادي عشر بعد 26 مباراة.

وانضم لي، المكنى "مارادونا الصين"، الى اسبانيول في كانون الثاني/يناير الماضي بعد استحواذ مجموعة "راستار" الصينية المتخصصة بالعاب الفيديو النادي الكاتالوني، وخاض اليوم مبارلاته الخامسة.

وأحرز المهاجم البالغ 27 عاما لقب هداف الدوري الصيني في الموسم الماضي، مع 27 هدفا في صفوف شنغهاي سيبغ وقاده الى لقبه الاول في الدوري. وكان تشانغ تشنغدونغ أول صيني يحترف في الدوري الاسباني عام 2015 مع نادي رايو فايكانو لكنه لم يسجل أي هدف.

واصبح الافيس موقتا في المركز الرابع بفوزه على مضيفه فياريال الثامن عشر 2-1، فيما وصل اشبيلية تراجعه الى المركز السادس ومني بخسارة ثالثة تواليا أمام ضيفه هويسكا الاخير 1-2 في اللحظات القاتلة.