برهم صالح يعتبر العراق ساحة جاذبة للاستثمارات الخارجية

الرئيس العراقي يقول إن بلاده غنية بمواردها وكفاءاتها البشرية وتحتاج إلى ترسيخ أسس شراكة حقيقية مع بقية دول العالم للنهوض بالواقع الاقتصادي.


وزير الخارجية الألماني يؤكد حرص حكومة بلاده على تقديم الدعم والإسناد للعراق في كافة المجالات

بغداد ـ قال الرئيس العراقي برهم صالح، الثلاثاء، إن بلاده أصبحت ساحة جاذبة للشركات والاستثمارات الخارجية.

وخلال استقباله وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بغداد، ، قال صالح إن العراق غني "بموارده وكفاءاته البشرية، ويحتاج إلى ترسيخ أسس شراكة حقيقية مع بقية دول العالم للنهوض بالواقع الاقتصادي للبلاد".

وأوضح صالح أن العراق "أصبح الآن ساحة جاذبة للشركات والاستثمارات الخارجية، لا سيما بعد تحقيقه النصر النهائي على عصابات داعش، واستقراره أمنيا وانفتاحه سياسيا على محيطه الإقليمي والدولي"، وفقا لبيان صادر عن الرئاسة العراقية.

وخاض العراق حربا طاحنة ضد "داعش"، على مدى 3 سنوات (2014-2017) انتهت بهزيمة الأخير وخسارته كامل الأراضي التي كان يسيطر عليها، والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد.

وفي وقت سابق من العام الجاري، قرر العراق منح تسهيلات للأجانب الراغبين في الاستثمار بالبلاد، تشمل منحهم تأشيرات دخول فورية ومجانية.

وقدرت الحكومة العراقية، في مارس/آذار 2018، وفقا لدارسة أجراها خبراء عراقيون ودوليون، الحاجة الفعلية لإعادة إعمار البلاد بـ88.2 مليار دولار على مدى 10 أعوام.

ووفق وزارة الهجرة العراقية، فإن 5.5 ملايين عراقي، اضطروا للنزوح من محافظات شمال وغرب البلاد بعد هجمة داعش الكبرى يونيو/حزيران 2014، عاد منهم نحو 3.1 ملايين إلى مناطقهم المحررة.

وأكد وزير الخارجية الألماني، حرص حكومة بلاده على تقديم الدعم والإسناد للعراق في المجالات كافة، ورغبتها الجادة في العمل على توطيد أسس الصداقة والتعاون المشترك، حسب البيان.