بروكسل تتصدى لسياسة الإغراق التركية برسوم على واردات الصلب

القرار الاتحاد الأوروبي يأتي بعد دعوى تقدم بها اتحاد الصلب الأوروبي إلى المفوضية الأوروبية أكد فيها أن واردات الصلب التركية تنطوي على ممارسات الإغراق.


بروكسل تحقق في سياسات إغراق تركية أضرت بقطاع الصلب الأوروبي


'ضريبة الإغراق' الأوروبية إجراء مؤقت يمتد لـ6 أشهر

بروكسل/إسطنبول - فرض الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس رسوما على واردات منتجات الحديد والصلب من تركيا اعتبارا من الغد الجمعة استنادا إلى تحقيق جار بشأن الإغراق. وستتراوح الرسوم بين 4.8 بالمئة و7.6 بالمئة وستؤثر في شركات تركية هي إردمير وإسدمير وتشولاكولو ميتالورجي وهاباش، بحسب نص نشرته الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي اليوم الخميس.

وسبق لاتحاد الصلب الأوروبي  (EUROFER) أن تقدم في 31 مارس/آذار من العام الماضي بشكوى إلى المفوضية الأوروبية أكد فيها أن واردات الصلب التركية تنطوي على ممارسات الإغراق، معلنا أن الاتحاد أطلق تحقيقا رسميا في مايو/أيار 2020.

وتظهر الشكوى أن استهلاك الاتحاد الأوروبي للصلب تراجع أربعة بالمئة في 2019 مقارنة بـ2016، في حين زاد المصدرون الأتراك حصتهم السوقية إلى 8.1 بالمئة من 2.8 بالمئة لأسباب منها إجراءات للاتحاد ضد مصدرين آخرين للصلب مثل الصين والبرازيل.

لكن التحقيق يفيد بأنه رغم ارتفاع الأسعار التركية بوجه عام، فإنها كانت أقل بصورة مستمرة من أسعار منتجي الاتحاد الأوروبي. وستطبق "ضريبة الإغراق" لستة أشهر يفترض أن يكتمل التحقيق خلالها.

وهناك تحقيق آخر مواز يتعلق بمكافحة دعم نفس المنتج الوارد من تركيا وينتهي أيضا في يوليو/تموز.

وجاءت تركيا ضمن 9 دول حققت نموا بإنتاج الصلب خلال فترة الثمانية أشهر الأولى من 2020 بحسب بيانات رسمية صادرة عن اتحاد الصلب العالمي.

وسجل إنتاج أنقرة من الصلب ارتفاعا بنسبة 22.9 بالمئة خلال أغسطس/آب 2020 على أساس سنوي، إلى 3.23 ملايين طن مقارنة مع 2.63 مليون طن بالشهر المماثل من 2019.

وتأثر إنتاج الصلب حول العالم نتيجة توقف الأنشطة التجارية وتعطل صناعات كثيرة بسبب جائحة فيروس كورونا.

وبحسب بيانات الاتحاد العالمي للصلب صدرت الشهر الماضي، بلغ الإنتاج العالمي لـ64 دولة التي تقدم تقارير إلى الاتحاد العالمي للصلب في نهاية الأشهر الأحد عشر الأولى من العام الماضي، نحو 1.67 مليار طن مقابل 1.69 مليار طن بالفترة المماثلة من 2019.

والاتحاد العالمي للصلب من أكبر جمعيات الصناعة في العالم وينتج أعضاؤه ما يقرب من 85 بالمئة من إنتاج الصلب في العالم.