بعد الإرهاب، كورونا عقبة جديدة في طريق السياحة التونسية

أزمة الفيروس المستجد تدفع العديد من السياح لإلغاء حجوزات عطلاتهم في تونس بعد اغلاق حدودها البحرية أمام المسافرين من جميع البلدان وايقاف الرحلات الجوية من إيطاليا وإليها وتقليص رحلات أخرى.


تونس تغلق المدارس وتقرر إغلاق المقاهي وتحظر الصلوات في المساجد

تونس - كان عمار الجويني بائع التحف التذكارية في متجر بمنتجع الحمامات التونسي متفائلا بأن تزدهر تجارته بعد أن تعافى قطاع السياحة العام الماضي إثر ركود لسنوات عقب هجمات ارهابية استهدفت السياح في 2015.
لكن أمله اصطدم بعقبة جديدة: أزمة فيروس كورونا التي دفعت العديد من السياح لإلغاء حجوزات عطلاتهم وجعلته يفكر جديا في إغلاق متجره، مصدر رزقه الوحيد.
قال الجويني (49 عاما) "أزمة فيروس كورونا أثرت كثيرا على تجارتنا.. أصبحنا أحيانا ننتظر ثلاثة أو أربعة أيام لنبيع قطعة واحدة.. التكاليف أعلى بكثير من المداخيل".
كانت تونس تستعد لموسم سياحي قياسي وتأمل أن يعوض ذلك حالة الوهن في أوجه أخرى من الاقتصاد العليل.
لكن رئيس الوزراء إلياس الفخفاخ قال الأسبوع الماضي إن حكومته خفضت توقعات النمو الاقتصادي إلى واحد بالمئة من 2.7 بالمئة، مشيرا إلى فيروس كورونا من بين أسباب التراجع المتوقع.
وفي ضربة أخرى لقطاع السياحة، أعلنت تونس أنها ستطلب من جميع الوافدين من كل دول العالم دون استثناء العزل الذاتي لمدة أسبوعين.

وفي الأسبوع الماضي، رحلت السلطات 15 سائحا إيطاليا رفضوا الاستجابة لقرار العزل الذاتي.
تسهم السياحة بحوالي عشرة بالمئة من الاقتصاد التونسي، وهي ثاني أكبر قطاع مشغل للأيدي العاملة بعد الزراعة، وتعد مصدرا رئيسيا للعملات الأجنبية.
وتسبب الانهيار الذي أعقب هجمات 2015 في تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.5 بالمئة في ذلك العام من ثلاثة بالمئة كانت متوقعة.
وتفاقمت بسبب ذلك مصاعب الاقتصاد التونسي لتتهاوى قيمة العملة المحلية ويتراجع احتياطي العملة الصعبة تراجعا حادا.
عقب ذلك، وقعت تونس اتفاقا مع صندوق النقد الدولي لبرنامج تمويل بقيمة 2.8 مليار دولار ينتهي في ابريل/نيسان. وتريد الحكومة التونسية التفاوض على برنامج جديد.
ومتجر الجويني المليء بالفخار المطلي والأردية التقليدية والبطاقات البريدية، ليس الوحيد الذي يواجه أوقاتا عصيبة في مدينة الحمامات، حيث تمتد الفنادق على طول الشاطئ الرملي للمدينة الجاذبة للسياح الأجانب.
وبينما كان الجويني يتحدث، كان باعة هدايا آخرون يلعبون كرة القدم على حافة الطريق، ومتاجرهم فارغة تماما.
ولم يكن من الصعب إحصاء العدد القليل من السياح الذين يعبرون على الرصيف قبالة الشاطئ. والتقت رويترز من بينهم بالسائح الفرنسي المتقاعد هنري سافاري.
يقول سافاري "أنا هنا لأني أحب الحياة ولا أخشى الموت. سأقضي أسبوعا في هذا المكان الجميل. خضغنا لمراقبة صحية صارمة في المطار. الفندق الذي أقيم فيه جميل ونظيف ولا شيء يدعو للهلع".
وعلى بعد أمتار قليلة كانت عربات تجرها الخيول مصطفة تنتظر زبائنها وكانت الحركة في منتجع ياسمين الحمامات بطيئة جدا بما يدل على حجم المصاعب التي يواجهها قطاع السياحة الحيوي في تونس.
وفوق عربة تجرها الخيول، ينتظر رمضان الجلاصي رزقا لم يعد سهلا في ظل شح أعداد السياح بسبب فيروس كورونا.
يقول الرجل، وهو أب لثلاثة أبناء، إنه لا يكسب سوى عشرة دنانير(3.5 دولار) في اليوم.وقال "أصبح من الصعب أن أوفر ما تحتاجه عائلتي".
حتى يوم السبت، أكدت تونس 18 حالة إصابة بفيروس كورونا، معظمها من وافدين حديثا من الخارج.
ولمنع تفشي الفيروس، أغلقت تونس المدارس وحظرت الصلوات في المساجد وقررت إغلاق المقاهي بحلول الساعة الرابعة عصرا يوميا.
أغلق البلد كذلك حدوده البحرية أمام المسافرين من جميع البلدان وأوقفت الرحلات الجوية من إيطاليا وإليها وقلصت رحلات أخرى مع العديد من البلدان.
ويقول سمير نصير، المدير العام لفندق صدر بعل، أحد أفخم الفنادق في منتجع الحمامات، إن معدل إشغال الفندق حاليا يصل 15 بالمئة، أي حوالي ربع المستوى المعتاد في مثل هذا الوقت.
وقال متحدثا من بهو الفندق "لا يخفى أن هناك ركودا. أُلغي العديد من الحجوزات بسبب هذا الفيروس".
وأضاف "لكن مع ذلك، لا نخطط في إدارة الفندق لتسريح موظفينا. فقط قد نضطر إلى تأجيل توقيع عقود العمال (المؤقتين) في الصيف إذا استمرت أزمة كورونا".
وعلى عكس هذا الفندق الفخم الذي يركز جهوده على سياحة النخبة ويستقبل عادة زوارا من كبار الضيوف والمشاهير، فإن كثيرا من الفنادق الأخرى في منتجعات الحمامات وسوسة وجربة والمهدية والمنستير ستضطر للتخلي عن عدد من موظفيها.
وأمكن رؤية العمال يرشون مواد التعقيم في كل أركان الفندق بينما كان عدد قليل من السياح يستمتعون بأشعة الشمس على مقربة من مسبح كبير.
ورغم تراجع عدد السياح، مازال نصير متفائلا بتدفقهم من جديد وأن يستعيد القطاع بريقه بعد أن تنقشع الأزمة التي سببت شللا كبيرا في اقتصادات العديد من دول العالم.
ومضى يقول "مازلت متفائلا بأن تنتهي الأزمة في نهاية مايو/أيار المقبل أو يوليو/تموز وبأن يعود السياح في الصيف، وربما تكون انطلاقة قوية في موسم الذروة".
وفي العام الماضي، استقبلت تونس تسعة ملايين سائح للمرة الأولى وبلغت الإيرادات حوالي ملياري دولار وكانت تأمل أن تستمر الانتعاشة.
لكن في ظل توقعات استمرار القيود على السفر والمخاوف العالمية، يبدو من الصعب أن تبلغ تونس هدفها لاستقبال عشرة ملايين سائح هذا العام.
وقال وزير السياحة محمد علي التومي إن هناك تباطؤا في توافد السياح وإن الحجوزات توقفت منذ أسبوعين بسبب فيروس كورونا.
ويقول بائع التحف الجويني "الأمر ازداد تعقيدا بالنسبة لي ولعائلتي لأن هذا العمل مصدر دخلي الوحيد وقد أضطر للبحث عن عمل آخر".