'بلاك بانثر' يشبه باتمان في الفيلم القادم

ديزني تنشر ملامح تطور شخصية القصص المصورة في النسخة الثانية من الفيلم الذي شكل ظاهرة ثقافية في العالم، لانه يتمحور حول بطل خارق اسود للمرة الاولى.


الجزء الثاني من 'بلاك بانثر' يقع ضمن مجموعة جديدة من أفلام الأبطال الخارقين

لوس أنجليس - كشفت استوديوهات مارفل السينمائية المملوكة لشركة والت ديزني النقاب عن صورة بطلها الخارق "بلاك بانثر" في النسخة الثانية من السلسلة.
شارك آندي بارك رئيس قسم المؤثرات البصرية في الشركة من خلال صفحته الخاصة على انستغرام صورا تظهر مراحل تطور شكل البطل الخارق والذي يشبه إلى حد ما شخصية باتمان.
وكتب بارك عن الصورة تعليقا "وجوه بلاك بانثر، هذه بعض الأفكار التي عملت عليها في الشخصية منذ ظهوره الأول في سلسلة أفلام كابتن أميركا، وحتى قيامه ببطولة سلسلة خاصة به".
وتابع: "لقد أحببت تأثير أفلامه على الجمهور، ولا أستطيع الانتظار لتقديم فيلم جديد عنه قريبًا"، وفقا لموقع "العين الإخبارية".
ومن المقرر طرح الجزء الثاني من الفيلم في مايو/أيار 2022.

وكان الجزء الأول من الفيلم الصادر في يناير/كانون الثاني 2018، حقق عائدات قياسية في شباك التذاكر واستحال ظاهرة ثقافية في الولايات المتحدة وخارجها، لانه يتمحور حول بطل خارق اسود للمرة الاولى.
وهو الفيلم الثامن عشر من عالم مارفل التي تقتبس قصصها المصورة حول ابطال خارقين افلاما سينمائية تتصدر دائما شباك التذاكر.
و"بلاك بانثر" هو اول بطل خارق يخصص له فيلم بمفرده في سلسلة افلام مارفل المربحة جدا. وقد اخرج الفيلم السينمائي الاسود راين كوغلر صاحب افلام مثل "كريد" وضم فريقا من الممثلين السود المعروفين في هوليوود مثل لوبيتا نيونغو الحائزة جائزة اوسكار وانجيلا باسيت وتشادويك بوزمان وفوريست ويتيكر ودانييل كالويا.
ويشكل الفيلم الى جانب قيمته التجارية، منعطفا لكيفية تظهير السود على الشاشة وحجم الفنانين غير البيض في هوليوود.
ويعد الفيلم فرصة نادرة للشباب وخصوصا السود لرؤية شخصية سوداء رئيسية في السينما مقتبسة من القصص المصورة.

تشادويك بوزمان
تشادويك بوزمان بطل الفيلم

وقد اثار الفيلم في العالم ولا سيما افريقيا حماسة كبيرة وشعورا بان هوليوود قد سدت فراغا من خلاله.
 ويقع الجزء الثاني من "بلاك بانثر" ضمن مجموعة جديدة من أفلام الأبطال الخارقين ستقدمها استوديوهات مارفل على مدى العامين المقبلين من بطولة نجوم كبار مثل أنجيلينا جولي في فيلم (ذي إتيلرنالز) "الخالدون" وماهرشالا علي في إعادة تقديم لفيلم (بليد) وناتالي بورتمان في نسخة نسائية من شخصية (ثور).
وستكون الأفلام جزءا من المرحلة الرابعة لعالم مارفل السينمائي الذي بدأ في 2008 بفيلم (أيرون مان) "الرجل الحديدي" وحصدت أفلامه أكثر من 22 مليار دولار في شباك التذاكر على مستوى العالم.
ومن بين الأفلام الجديدة التي أعلنت عنها مارفل فيلم (دكتور سترينج إين ذا مالتيفيرس أوف مادنس) الذي سيكون أول فيلم رعب في عالم مارفل السينمائي.