بلجيكا تطيح بالبرازيل وتلحق بفرنسا الى نصف النهائي

المنتخب البلجيكي يضع حدا لطموح 'السيلسيارو' بالفوز عليه، ويلتقي بجاره الفرنسي في المربع الذهبي.


حلم البرازيل بلقب عالمي سادس يتبخر أمام الحاجز البلجيكي


بلجيكا تضرب موعدا مع فرنسا في نصف نهائي المونديال

موسكو - أقصى المنتخب البلجيكي لكرة القدم منافسه البرازيلي المرشح بقوة للقب، في الدور ربع النهائي لمنافسات كأس العالم في روسيا الجمعة، ليلاقي المنتخب الفرنسي الذي أبعد منتخب الأوروغواي.

وعلى ملعب مدينة قازان، فاز الجيل الذهبي للمنتخب البلجيكي بنتيجة 2-1 على التشكيلة الموهوبة للمنتخب البرازيلي ونجمه نيمار أغلى لاعب في العالم، لينضم الى المنتخب الفرنسي الذي يتمكن من اختراق الدفاع الصلب للأوروغواي والفوز عليه بهدفين نظيفين في نيجني نوفغورود.

وتلتقي فرنسا وبلجيكا في أول مباراتي الدور نصف النهائي الثلاثاء في سان بطرسبورغ، على ان يكتمل عقد الدور نصف النهائي بنتيجة مباراتي السبت بين كرواتيا وروسيا المضيفة في سوتشي، والسويد وانكلترا في سامارا.

وفي المباراة الأولى، سجل البرازيلي فرناندينيو (13 خطأ في مرماه) وكيفن دي بروين (31) هدفي بلجيكا التي بلغت نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخها، وريناتو أغوستو (76) للبرازيل التي تبخر حلمها بلقب سادس.

وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها بلجيكا نصف النهائي في تاريخ مشاركاتها الـ 13 في كأس العالم، بعد الأولى عام 1986 عندما خسرت امام الارجنتين بثنائية نجمها دييغو أرماندو مارادونا، قبل ان تحل رابعة بخسارتها أمام فرنسا 2-4 بعد التمديد (الوقت الاصلي 2-2).

وضربت بلجيكا بقوة في الشوط الاول وسجلت هدفين وكان في امكانها زيادة الغلة نظرا للهجمات المرتدة العديدة التي أتيحت لمهاجميها، قبل ان تتراجع كليا الى الدفاع في الشوط الثاني.

وأوصل "الشياطين الحمر" المباراة الى بر الأمان رغم الضغط البرازيلي المكثف الذي اسفر عن هدف لم يكن كافيا للسيليساو الذي كان يمني النفس بالتتويج باللقب لمحو خيبة النسخة الأخيرة على أرضه، عندما أقصي في نصف النهائي بخسارة مذلة أمام ألمانيا 1-7، وأخرى أمام هولندا صفر-3 في مباراة المركز الثالث.

وهي الخسارة الاولى للبرازيل منذ 13 شهرا عندما سقطت امام جارتها وغريمتها الارجنتين صفر-1 وديا في ملبورن. في المقابل، حافظت بلجيكا على سجلها خاليا من الخسارة في 24 مباراة متتالية (19 فوزا و5 تعادلات)، ونجحت في فك عقدة ربع النهائي التي سقطت فيها في مونديال 2014 وكأس أوروبا 2016 في فرنسا.

وكان مدرب بلجيكا الاسباني روبرتو مارتينيز، قد اعتبر في تصريحات قبل المباراة ان الفوز على البرازيل سيجعل من بلجيكا "المرشح الأبرز للفوز بلقب البطولة" للمرة الأولى في تاريخها.

نيمار يفقد ميزته التهديفية امام بلجيكا
نيمار يفقد ميزته التهديفية امام بلجيكا

فرنسا تكسر صلابة الأوروغواي

وفي المباراة بين فرنسا والأوروغواي، تفوق "الديوك" المتوجون على أرضهم بلقب 1998، على الأوروغواي الباحثة عن لقب ثالث بعد 1930 و1950 بنتيجة 2-صفر.

وتلقت الأوروغواي نكستين في ربع النهائي اليوم: فهي أولا فقدت الصلابة الدفاعية التي تميزها والتي جعلتها تتلقى هدفا واحدا في أربع مباريات في المونديال الحالي خاضتها قبل لقاء اليوم، وافتقدت في الوقت نفسها هدافها في روسيا 2018، إديسنون كافاني (ثلاثة أهداف) الذي لم يتمكن من التعافي من الاصابة التي تعرض لها السبت في مباراة الدور ثمن النهائي ضد البرتغال (2-1).

في المقابل، واصل المنتخب الفرنسي تقديم الأداء الجيد الذي مكنه من إقصاء الأرجنتين بنتيجة 4-3 في الدور ثمن النهائي، وبرز في صفوفه اليوم مهاجمه انطوان غريزمان الذي اختير أفضل لاعب في المباراة، بعدما صنع تمريرة حاسمة لرافايل فاران مسجل الهدف الأول في الدقيقة 40، وسجل بنفسه الهدف الثاني (61) بتسديدة بعيدة غالطت الحارس فرناندو موسليرا، وارتدت من يديه الى داخل الشباك.

وقال المدرب الفرنسي ديدييه ديشان بعد المباراة "قدمنا مباراة كبيرة ضد الارجنتين ورفعنا من مستوانا مجددا اليوم (...) لدي فريق جيد لا يزال لديه هامش كبير للتطور".

وأضاف "يمكنكم أن تروا نقص الخبرة أحيانا، الا ان لدينا الكثير من الصفات أيضا (...) في أي حال، لن تكون كأس عالم فاشلة بالنسبة إلينا، وسننتظر لمعرفة من سيكون منافسنا" في مباراة نصف النهائي، والتي أعلن قصر الاليزيه ان الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون سيكون حاضرا فيها.

وأقر نظيره الأوروغوياني أوسكار تاباريز بأن فرنسا كانت "أفضل".

وهي المرة السادسة تبلغ فيها فرنسا نصف النهائي، والأولى منذ مونديال 2006 حين خسرت في النهائي أمام ايطاليا بركلات الترجيح، بينما لم تنجح الأوروغواي في تكرار انجاز مونديال 2010 حين بلغت دور الأربعة، وأنهت المونديال الجنوب افريقي في المركز الرابع.