"بنات الشمس" يفتتح مهرجان السليمانية السينمائي الدولي

إدارة النسخة الثالثة لمهرجان السليمانية الدولي للأفلام تختار فيلم "بنات الشمس" للمخرجة الفرنسية إيفا أوسون وتمثيل كلشيفته فراهاني ليكون فيلم الافتتاح.


"بنات الشمس" ينافس على جائزة الصنوبرة الذهبية الخاصة بالقسم الدولي التنافسي للمهرجان


إيفا أوسون كان دافعها الرئيسي لصناعة هذا الفيلم إطّلاعها على السلوك غير الإنساني الذي مارسه تنظيم داعش الارهابي


شخصية ماتيلدا تعد تجسيدا لشخصية الصحفية الأميركية ماري كولفن التي قتلت في سوريا عام 2012

بقلم: منصور جهانی 

اختارت إدارة النسخة الثالثة لمهرجان السليمانية الدولي للأفلام، التي تعقد من 10 حتى 16 أكتوبر/تشرين الأول 2018، فيلم "بنات الشمس" للمخرجة الفرنسية إيفا أوسون وتمثيل كلشيفته فراهاني ليكون فيلم الافتتاح.
ويُعرض فيلم "بنات الشمس Girls of the Sun" الذي لعبت الدور الرئيسي فيه الممثلة الإيرانية العالمية كلشيفته فراهاني، وأنتجته فرنسا بحسب الجهة الاعلامية للمهرجان بدورته الـ3، في مساء الأربعاء (10 اكتوبر/تشرين الأول 2018) في قاعة الفن بمدينة السليمانية ليمثّل الفيلم الافتتاحي لمهرجان السليمانية السينمائي الدولي بنسخته الثالثة. 
ويتنافس هذا الفيلم الذي "يروي قصة كتيبة من النساء الكرديات السوريات تقود هجوما على مسلحين من تنظيم داعش الارهابي، في حين يفضل أشقاؤهن في القتال انتظار الضربات الجوية الأميركية، مع أفلام من عدّة دول (تركيا، فرنسا، ألمانيا، لبنان، النمسا، بلغاريا، سلوفاكيا ..) على جائزة الصنوبرة الذهبية الخاصة بالقسم الدولي التنافسي للمهرجان. 
مخرجة الفيلم إيفا أوسون خلال حوارها مع وسائل الإعلام شدّدت على أن دافعها الرئيسي لصناعة هذا الفيلم كان إطّلاعها على السلوك غير الانساني الذي مارسه تنظيم داعش الارهابي بحق الايزديين في كردستان العراق والمجريات المأساوية التي تعرّضت لها النساء والأطفال الأكراد.    
ترى أوسون أن شجاعة وجسارة النساء الكرديات، وضعت بشكل جليّ تنظيم داعش الارهابي في موقف محرج خلال حربهن ضده، ولهذا صمّمت أوسون تسليط  كاميرتها على زوايا من معارك هؤلاء النساء الجبارات. 
ومن أبرز أعمال هذه المخرجة الفرنسية "على أمل الموت، من أجل أولئك المعقدين، غونغ بنغ". یشار الى أن "بنات الشمس" عُرض في مهرجان كان السينمائي وهو مبني على قصة حقيقية لسوريات كرديات حملن السلاح في وجه تنظيم داعش الارهابي بعد فرارهن من الأسر.
وجاء في الفيلم أن مقاتلي تنظيم داعش الارهابي "كانوا يرتعدون خوفا عندما يسمعون أصواتنا النسائية، وشرحت بطلة الفيلم أن سبب خوفهم؛ هو اعتقادهم أن قتلهم بيد امرأة يحرمهم من دخول الجنة شهداء".
وقصة المخرجة الفرنسية إيفا أوسون تتبع مسيرة الصحفية ماتيلدا التي كانت وسط المقاتلات تستمع لقصة قائدتهن "بهار" التي لعبت دورها كلشيفته فراهاني بطلة فيلم "بايرتس أوف ذا كاريبيان".
وشخصية ماتيلدا تعد تجسيدا لشخصية الصحفية الأميركية ماري كولفن التي قتلت في سوريا عام 2012.
وتنطلق الأربعاء (10 اكتوبر/تشرين الأول 2018) النسخة الثالثة لمهرجان السليمانية الدولي للأفلام بمشاركة دولية واسعة، وستحتدم المنافسة على جوائز هذا الحدث السينمائي الكبير بمشاركة آثار فريدة.  
وینظّم المهرجان شركة «مستي فيلم» ويديره فؤاد جلال، وأشرف على دعمه ملا بختيار، كما تلقّى هذا الاحتفال السينمائي الكبير بإقليم كردستان العراق دعماٌ من نيتشيروان بارزاني رئيس وزراء حكومة الإقليم، بالإضافة الى وزارة الإقليم الثقافية والعديد من المؤسسات الفنية والسينمائية.