بوتين اقترح على ترامب خطة لحل الأزمة السورية

الاقتراحات الروسية تتضمن تنظيما مشتركا لإعادة اللاجئين السوريين إلى مناطقهم الذين كانوا يعيشون فيها قبل الحرب. كما اقترحت موسكو تنظيم استفتاء شعبي في شبه جزيرة القرم وهو ما رفضته أوكرانيا.


بومبيو يتحدث عن مباحثات مرتقبة بين بوتين وترامب في واشنطن


المقترحات الروسية تشمل تشكيل مجموعة مراقبة روسية أميركية أردنية


1.7 مليون لاجئ سوري سيتمكنون من العودة قريبا إلى بلادهم

نيويورك/موسكو - قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الجمعة، إن الرئيس دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا حل أزمة سوريا وكيفية إعادة اللاجئين السوريين الذين فروا من البلاد بسبب الحرب خلال قمتهما يوم الاثنين.

وأضاف بومبيو أنه يرحب بالمحادثات المرتقبة بين ترامب وبوتين في واشنطن.

وقال "كانت هناك مناقشة بين الرئيس ترامب والرئيس بوتين بشأن الحل في سوريا وكيف يمكننا أن نعيد اللاجئين... من المهم للعالم أن يتمكن هؤلاء اللاجئون من العودة لبلادهم في الوقت الصحيح وبآلية طوعية".

وهو ما أكدته وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة، مشيرة إلى أنها أرسلت مقترحا لواشنطن بشأن تنظيم مشترك لعودة اللاجئين لسوريا بعد اتفاقات توصل إليها الرئيسان بوتين وترامب.

واجتمع ترامب وبوتين في هلسنكي يوم الاثنين الماضي، لكن لم يعرف ما جرت مناقشته خلال اجتماعهما الثنائي هناك.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها أرسلت لواشنطن اقتراحا بشأن الخروج بخطة عمل مشتركة لإعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق كانوا يعيشون فيها قبل اندلاع الحرب في 2011.

وقال ميخائيل ميزينتسيف المسؤول بالوزارة إن "عودة اللاجئين والنازحين إلى أماكن إقامة دائمة أو مؤقتة أصبح هدفا مهما لتوفير حياة هادئة واستعادة الدولة ككل في أقرب وقت ممكن".

وأضاف ميزينتسيف "ساعدت اتفاقات توصل إليها رئيسا روسيا والولايات المتحدة خلال القمة في هلسنكي على تحقيق تقدم فعال في هذا الاتجاه".

وهناك اتصالات بين الجيشين الأميركي والروسي في سوريا لتجنب وقوع مواجهات عرضية بينهما هناك وسيشكل العمل المشترك في ما يتعلق باللاجئين تعاونا أكبر بينهما.

وقالت الوزارة إن المقترحات تشمل تشكيل مجموعة مراقبة روسية أميركية أردنية في عمان ومجموعة مماثلة في لبنان.

وأضافت أن أكثر من 1.7 مليون لاجئ سوري سيتمكنون من العودة إلى سوريا في القريب العاجل.

وقال ميزينتسيف إن التقديرات الأولية تشير إلى أن 890 ألف لاجئ قد يتمكنون من العودة إلى سوريا من لبنان في المستقبل القريب إلى جانب 300 ألف من تركيا ومئتي ألف من دول الاتحاد الأوروبي.

الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين
المقترحات تشمل تشكيل مجموعة مراقبة روسية أميركية أردنية في عمان ومجموعة مماثلة في لبنان

كما قدّم الرئيس الروسي عرضا "ملموسا" إلى نظيره الأميركي دونالد ترامب بخصوص أوكرانيا، حسب ما أعلن السفير الروسي لدى واشنطن الجمعة بعد أن ذكر تقرير أن الزعيم الروسي اقترح إجراء استفتاء في شرق أوكرانيا الغارق في نزاع.

وقال السفير اناتولي انتونوف إن "هذه الأزمة خضعت للنقاش وتم تقديم مقترحات ملموسة لحل المسألة"، في إشارة إلى النزاع المستمر منذ أربع سنوات.

لكنه رفض أن يقدم تفاصيل محددة في لقاء جمع خبراء وصحافيين في موسكو.

وتأتي تصريحات انتونوف بعد أن ذكر تقرير لوكالة بلومبرغ الخميس أن بوتين دعا خلال قمة هلسنكي إلى إجراء استفتاء بمساعدة الأسرة الدولية في إقليمي دونتيسك ولوغانسك الانفصاليين في أوكرانيا.

ونقلت الوكالة الأميركية عن مسؤولين حضروا اجتماعات بوتين المغلقة مع دبلوماسيين روس الخميس أن ترامب طلب من بوتين عدم طرح فكرة الاستفتاء بشكل علني بعد القمة لإعطاء الرئيس الأميركي المزيد من الوقت لدراسة الاقتراح.

لكن انتونوف نفى أن يكون بوتين عقد صفقات سرية مع ترامب في القمة التي أثارت عاصفة انتقادات سياسية في الولايات المتحدة.

وقال إن "الجانب الروسي قدم اقتراحات عديدة جدية أعلن فلاديمير (بوتين) بعضها في المؤتمر الصحافي".

وتابع "لم تكن هناك اتفاقات سرية. كانت هناك نقاشات حول المسألة السورية وأوكرانيا، وأعطيت أوامر للخبراء للعمل في هذا النطاق".

وفي مطلع 2014 واثر غرق مناطق في أوكرانيا في الفوضى في أعقاب انتفاضة شعبية دعمها الغرب في كييف أطاحت بالرئيس الموالي لروسيا، قام عناصر من القوات الروسية بالسيطرة على القرم.

ونظم استفتاء في شبه الجزيرة التي تسكنها غالبية من الناطقين بالروسية، أعلنت بنتيجته موسكو في 18 مارس/اذار 2014 ضم المنطقة رسميا لكن المجتمع الدولي رفض الاعتراف بذلك.

وأسفر النزاع بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا عن نحو عشرة آلاف قتيل في أربعة أعوام وتسبب بتشريد مئات الآلاف.

وساعدت فرنسا وألمانيا في التوصل لاتفاقات مينسك التي وقعت في فبراير/شباط 2015، لكن عملية السلام لا تزال شبه متوقفة.

وسارع مسؤولون أوكرانيون إلى رفض الاقتراح الروسي. وكتب المسؤول في وزارة الخارجية الأوكرانية اوليكسي ماكييف على تويتر "نحن نرفض بقوة هذه الفكرة الغريبة لإجراء استفتاء في الأراضي المحتلة"، فيما قالت النائبة البارزة والمفاوضة إيرينا غيراشينكو إن إجراء تصويت "تحت تهديد السلاح" أمر لا يمكن فهمه.