بيت الشعر القيرواني يستعد لمهرجانه الشعري الرابع

أنشطة نوعية تشتغل على الشعر وألوانه والتعاطي معه فنيا ونقديا وترجمة وللبراعم وللهواة نصيب.


مجال شاسع لجمهور بيت الشعر الوفي ورواد المكان


افتتاح النادي الأدبي ببيت الشعر القيرواني من خلال  لقاء ممتع

القيروان بعطورها وألق التواريخ فيها حيث الكلمات تكمن شامخة كأعمدة من نور وموسيقى خافتة. هكذا وفي هذا الوجدان المفعم بالسحر الذي لا يضاهى يبرز خيط الشعر من حرير قد من شوق وشجن وأمنيات شتى.
انقضى الموسم الثقافي الماضي وحل الجديد وبينهما لم تنقطع الأنشطة حيث بيت الشعر القيرواني والفعل الشعري المفتوح كالنشيد. ومن هذه الأنشطة كان المجال شاسعا لجمهور البيت الوفي ورواد المكان وكان افتتاح النادي الأدبي ببيت الشعر القيرواني مساء من خلال  لقاء ممتع.
وانطلق منذ أسابيع نشاط نادي العروض والشعر ببيت الشعر القيرواني المنتظم صباح كل أحد في ورشة للإبداع تتفتح فيها البراعم ويكبر فيها الأحلام في تنشيط للمربي الشاعر التوهامي الجوادي. 
وتتعدد أنشطة البيت بإدارة الشاعرة جميلة الماجري ومنها اليوم الدراسي حول الحماسة لتلاميذ البكالوريا بتنشيط لحمدان الجبيلي وعبدالرحيم بوخاتم، بإشراف الشاعر عبدالمجيد فرحات متفقد اللغة العربية. 
كما نظم البيت القيرواني أمسية شعرية أثثها الشعراء جمال عمايمي وعمر دغرير وخالد العجرودي الذي بدوره قدم اللقاء بحضور أوفياء البيت. ومن انفتاح البيت على محيطه الثقافي والديبلوماسي كانت هناك زيارة لوفد إسباني على رأسه السيدة "مون غونزاليز" الوزيرة المستشارة بسفارة إسبانيا بتونس لمواكبة الأمسية الشعرية والاطلاع على عموم أنشطة البيت.
وفي لقاء آخر انتظمت قراءات شعرية للشاعر الهادي عرجون مع وصلات موسيقية لعازف الكمان رياض عبدالله وهناك مناسبة ثقافية مهمة تابعها رواد الفضاء الشعري حيث تم خلالها الإحتفاء بإصدار الدكتور الإعلامي ناجح الميساوي "السياسة الاتصالية للإدارة التونسية". كما استضاف البيت الصالون الأدبي لمدينة قابس.
ومن ناحية أخرى وضمن تنوع الأنشطة نظم بيت الشعر القيرواني أمسية أدبية موسيقية تضمنت مداخلة للشاعر عبدالرحمان الكبلوطي وقراءات شعرية للشواعر سارة السلطاني وأسمهان اليعقوبي وروضة الفارسي وآسيا الشارني ونائلة عبيد مع وصلات موسيقية قدمها عازف الكمان رياض عبدالله.
ونظم البيت القيرواني كذلك لقاء أدبيا تضمن مداخلة للدكتور صلاح الدين بوجاه بعنوان "الرواية والشعر الطريق الثالثة" وقراءات شعرية أثثها الشاعران الصادق القيزاني وحسيبة القنوني وقدمت اللقاء الشاعرة جهاد المثناني.
أنشطة أسبوعية وتنوع مجالات التعاطي مع الشعر بين حضور النقد والترجمة والموسيقى والمعارض الفنية وأصوات شعرية من كل التجارب والرؤى والأجيال ديدنها في كل ذلك القول بالشعر كحالة جمالية باذخة وأخاذة بعيدا عن الضجيج والتداعيات المريبة، تقصدا للإبداع والابتكار والإمتاع والمؤانسة.
وهذا في انتظار انتظام الدورة الرابعة لمهرجان الشعر العربي الذي ينظمه كل سنة بيت الشعر بالقيروان بمشاركات واسعة لشعراء من تونس والأقطار العربية.