تحديث جديد لآيفون لن تستسيغه الشرطة

ابل تتجه لإصدار نسخة جديدة من 'آي.أو.أس' تغلق ثغرة في منفذ 'يو.أس.بي' كان مكتب التحقيقات الفدرالي يستخدمها في الوصول لبيانات هواتف المشتبه بهم.


هل يندلع صراع جديد بين مكتب التحقيقات الفدرالي وآبل؟


آي.أو.أس 12" الجديد سيمنع مطوري التطبيقات أيضا من استغلال بيانات المستخدمين لتحقيق أرباح

واشنطن – تتجه ابل الى إغلاق ثغرة أمنية تستخدمها العديد من وكالات إنفاذ القانون لاقتحام الهواتف والأجهزة الأخرى,

ويوفر الإصدار 12 الجديد لنظام التشغيل "آي.أو.أس" حماية تعطل تسلل القراصنة او غيرهم لهواتف ابل عبر منفذ "يو.أس.بي".

وأطلقت الشركة الأميركية على هذا الخيار "نمط يو.أس.بي المحدود" أو المقيد، فإذا لم يكن المستخدم قد فك قفل هاتفه خلال الساعة الأخيرة فإن أي شخص سيحاول استخراج بيانات من الهاتف من خلال منفذ "لايتننغ" في آيفون سيواجَه بعبارة "مرفوض".

وكانت وكالات إنفاذ القانون قد تمكنت في السابق من الوصول إلى البيانات الموجودة على الهواتف والحصول عليها عن طريق توصيلها بالأجهزة التي تستخدم برامج خاصة، متجاوزة ميزات أمان آيفون.

ويؤدي إغلاق الثغرة إلى جعل أجهزة هواتف آيفون وكمبيوترات آيباد اللوحية وأجهزة ايباد بمثابة صندوق أسود مغلق.

وتقول آبل إن خطوة الأمان الإضافية هذه ليست موجهة لردع جهود جهات إنفاذ القانون.

لكن من الواضح أن مكتب التحقيقات الفدرالي لن يكون مسرورا بهذه الإضافة الأمنية الجديدة لنظام تشغيل أجهزة آبل الذكية.

ايفون
عصي عن الاختراق

وقد تؤدي التغييرات الجديدة إلى تأجيج المشاكل مرة أخرى بين آبل ووكالات إنفاذ القانون.

وكان الصراع قد بلغ ذروته في عام 2015 بعد أن أخذ مكتب التحقيقات الفيدرالي شركة آبل إلى المحكمة في محاولة لإجبارها على فتح هاتف المسلح الذي قتل 14 شخصًا في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا.

واستغرق الأمر من مكتب التحقيقات عدة أشهر قبل أن يتمكن من فك قفله أخيرا في مارس/آذار 2016 بمساعدة طرف ثالث.

وإلى جانب منع القراصنة وجهات إنفاذ القانون من اختراق هاتف آيفون،فإن إصدار "آي.أو.أس 12" الجديد سيمنع مطوري التطبيقات أيضا من استغلال بيانات المستخدمين لتحقيق أرباح.

فقد وضعت آبل حزمة إرشادات جديدة لمتجر تطبيقاتها "آب ستور" تمنع مطوري التطبيقات من الحصول على المعلومات من جهات الاتصال الخاصة بالمستخدم دون إذن من جهات الاتصال ذاتها. 

وسابقا، كان بإمكان المطورين طلب إذن المستخدمين للوصول إلى جهات الاتصال بهواتفهم، والحصول على المعلومات لأغراض التسويق، وربما في بعض الأحيان بيع أو مشاركة البيانات من قائمة جهات الاتصال. 

ويحمل التحديث الجديد لنظام  "اي او اس" حزمة من الميزات غير الامنية تجعل استخدام ايفون اكثر متعة من اي وقت مضى.