تخطي الألف وفاة يطلق العد التنازلي لبلوغ كورونا ذروته

مع بدء عدد الحالات الجديدة في التراجع في بعض الأقاليم، خبراء صينيون يتوقعون وصول الوباء لأقصى انتشاره في منتصف أو أواخر فبراير قبل أن يأخذ في الانحسار.


مئات الشركات الصينية ستحتاج لقروض تصل إلى مليارات الدولارات للحيلولة دون انهيارها


أسعار الأسهم الأسيوية تتعافى مع الارتياح لتراجع الوباء في بعض الاقاليم


تحذيرات من أنه من السابق لأوانه افتراض أن انخفاض عدد الاصابات في بعض المناطق يمثل اتجاها عاما

بكين - قال خبير صيني بارز الثلاثاء إن انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين قد يبلغ ذروته قريبا، في حين ارتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس متجاوزا ألف حالة وتنامى القلق بشأن المدى الحقيقي للتأثير على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وواجهت الشركات صعوبات في العودة للعمل بعد عطلة رأس السنة القمرية التي جرى تمديدها، في حين قالت مئات الشركات الصينية إنها ستحتاج لقروض تصل إلى مليارات الدولارات للحيلولة دون انهيارها. وبدأ تسريح العاملين على الرغم من تأكيدات الرئيس شي جين بينغ بأنه لن يكون هناك تسريح للعمالة على نطاق واسع.

وقال تشونغ نانشان كبير مستشاري الحكومة بشأن التفشي إنه يأمل أن يبلغ الوباء ذروته في فبراير/شباط ثم يستقر قبل أن يأخذ في التراجع.

وقال تشونغ، خبير الأوبئة الذي سطع نجمه بسبب دوره في مكافحة وباء التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) في 2003، في مقابلة "وقت الذروة قد يأتي ... في منتصف أو أواخر هذا الشهر".

وأضاف أن عدد حالات الإصابة الجديدة يتراجع بالفعل في بعض الأقاليم.

وأعلنت سلطات الصحة الصينية في وقت سابق اليوم عن 108 حالات وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا في البر الرئيسي الصيني يوم العاشر من فبراير/شباط وهو مستوى يومي قياسي يصل بإجمالي عدد حالات الوفاة إلى 1016 حالة في الصين. وجميع حالات الوفاة باستثناء خمسة وقعت في إقليم هوبي مركز انتشار المرض الواقع في وسط البلاد.

كما تأكدت إصابة 2478 بالفيروس في البر الرئيسي الاثنين، في انخفاض مقارنة مع 3062 قبلها بيوم. وبهذا يصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 42638.

وارتفعت أسعار الأسهم الأسيوية مع ارتياح المستثمرين لتراجع الأرقام رغم أن بعض الخبراء حذروا من أنه من السابق لأوانه افتراض أنها تمثل اتجاها عاما.

ومما يؤكد الخطر قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية الثلاثاء إن تفشي فيروس كورونا حالة طوارئ بالنسبة للصين لكنه يمثل كذلك "تهديدا خطيرا للغاية لبقية العالم".

وكان يتحدث في مستهل اجتماع يستمر يومين بحضور أكثر من 400 باحث في جنيف يهدف إلى تسريع وتيرة الأبحاث للتوصل إلى عقاقير ولقاحات.

لقاح كورونا
السباق مع الوقت لانتاج لقاحات يستمر

ازمة سفينة

تنامى الغضب العام من أسلوب التعامل مع انتشار الفيروس وقالت وسائل إعلام رسمية إن حكومة هوبي المحلية عزلت رئيس لجنة الصحة في الحزب الشيوعي في الإقليم ومسؤولا آخر.

ولا يزال الإقليم معزولا فعليا مع إغلاق محطات القطارات والمطارات والطرق.

وقال مسؤولون حكوميون إنه سيكون من الصعب الحد من انتشار الفيروس مع عودة نحو 160 مليون شخص لديارهم في مختلف أرجاء الصين خلال الأسبوع المقبل بعد انتهاء العطلة.

وأثار الفيروس حالة من الفوضى في آسيا، حيث ألغيت العديد من رحلات الطيران وفرضت الحكومات قيودا على الدخول في محاولة للحد من انتشار المرض.

وأفسد الفيروس كذلك رحلات السفن السياحية الفاخرة.

وظلت السفينة السياحية دايموند برنسيس وعلى متنها 3700 شخص خاضعة للحجر الصحي في ميناء يوكوهاما في اليابان وجرى رصد 65 حالة إصابة جديدة ليبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة على السفينة لشركة كارنيفال كورب 135 حالة.

وقالت تايلاند إنها منعت الركاب من الهبوط من سفينة أخرى تابعة لشركة كارنيفال كورب لتصبح أحدث دولة ترفض استقبال السفينة وستردام بسبب الفيروس رغم عدم تسجيل أي حالات إصابة مؤكدة على متنها.

أم مصابة تلد طفلا سليما

وفي خبر سار، أنجبت امرأة حامل مصابة بفيروس كورونا الجديد، طفلة سليمة في مقاطعة "شانسي" شمال غربي الصين.
وذكرت وكالة أنباء الصين "شينخوا" أن السيدة الصينية (33 عاماً) وضعت مولودها في الأسبوع الـ 37 من فترة حملها في مشفى جامعة "تشاو تونغ" بمدينة شيان.
وأظهرت الفحوصات الأولية التي أجريت على المولود سلامتها من فيروس "كورونا".
ونقل الأطباء المولود، إلى الحجر الصحي لمتابعة حالتها والتأكد من سلامتها من الفيروس المذكور.
وكورونا عائلة من الفيروسات غير أن 6 منها فقط تصيب البشر والأخير الجديد هو السابع من بين العائلة القاتلة.
ومن أعراض الإصابة بالفيروس التهابات فى الجهاز التنفسى وحمى وسعال وصعوبة فى التنفس، فى الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوى والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوى وحتى الوفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.